fbpx
أخبار عربية
حريق في محيط نحال عوز خلال فعاليات مسيرة العودة

غزة : إصابة 17 فلسطينياً في مواجهات مع الاحتلال

غزة – وكالات: أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، أمس، إصابة 17 مواطناً بجراح مختلفة وبالاختناق خلال مشاركتهم بجمعة الوفاء للجرحى. وبدأ آلاف المواطنين، أمس التوافد إلى الحدود الشرقية لقطاع غزة، للمشاركة في «جمعة الوفاء للجرحى»، وذلك ضمن مسيرات العودة الكبرى، التي انطلقت في الثلاثين من مارس الماضي. وأطلق جيش الاحتلال قنابل الغاز والرصاص الحي باتجاه المتظاهرين، بينما تمكن الشبان من إشعال عدد من إطارات السيارات وسحب أجزاء من السلك الفاصل. وأطلق المتظاهرون، العشرات من الطائرات الورقية والبالونات الحارقة تجاه مستوطنات غلاف غزة، حيث تحدثت الأنباء عن حريق هائل شبّ في محيط نحال عوز الصهيونية. يذكر أن الهيئة الوطنية لمخيمات مسيرات العودة وكسر الحصار، دعت سكان القطاع للمشاركة الواسعة في جمعة «الوفاء للجرحى». وطالبت الهيئة المواطنين بالتوجه إلى مخيمات العودة شرق غزة، مؤكدةً على سلمية المسيرة وجماهيريتها وعلى استمرارها حتى تحقق أهدافها التي انطلقت من أجلها وهي حماية حقنا في العودة إلى فلسطين وكسر الحصار الظالم عن غزة ورفضاً لصفقة القرن الأمريكية.

وأصيب ستة فلسطينيين بجروح أمس في مواجهات مع الجيش الإسرائيلي على أطراف شرق قطاع غزة ضمن فعاليات مسيرات العودة المستمرة للشهر الثالث. وأطلقت هيئة مسيرات العودة فعاليات «جمعة الوفاء للجرحى» ودعت إلى أوسع مشاركة شعبية في خيام العودة المقامة على بُعد مئات الأمتار من السياج الفاصل مع إسرائيل. وشوهد شبان فلسطينيون يقومون بقص أجزاء من السياج الفاصل ورفع العلم الفلسطيني عليه شرق مدينة غزة، بينما قامت قوات إسرائيلية متمركزة خلف السياج بإطلاق نار كثيف بالرصاص الحي على المشاركين في المسيرات السلمية. ويعمد الشبان إلى إلقاء الحجارة على قوات الجيش الإسرائيلي، ويطلق آخرون طائرات ورقية وبالونات حارقة على الجانب الإسرائيلي من الحدود. وأعلن الجيش الإسرائيلي أمس عن تطوير منظومة جديدة لرصد الطائرات الورقية حتى عمق 7 كيلومترات داخل حدود قطاع غزة وتحديد إحداثيات تلك الطائرات واتجاه سيرها بحسب حركة الرياح ومن ثم إطلاق طائرات مسيرة لاعتراضها وإسقاطها فوق القطاع. وبثت وسائل إعلام إسرائيلية صوراً لمنظومة تصوير جديدة تقوم بتحديد موقع الطائرات الورقية واعتراضها عبر أشعة الليزر وإطلاق طائرات مسيرة تقوم بقطع خيوط الطائرات الورقية الحارقة. أما في حالات البالونات الحارقة، فيتم إسقاطها عبر الاصطدام بها، أو قطع حبالها بواسطة خيوط من الألمنيوم. وكانت أعلنت وزارة الصحة في غزة الأربعاء عن وفاة شاب في العشرينيات من عمره متأثراً بإصابته برصاص الجيش الإسرائيلي شرق قطاع غزة الشهر الماضي.

ورفع ذلك عدد القتلى الفلسطينيين إلى 131 منذ بدء احتجاجات مسيرات العودة في 30 مارس الماضي قرب السياج الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل. وتستهدف مسيرات العودة المطالبة بحق عودة اللاجئين الفلسطينيين ورفع الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة منذ منتصف عام 2007.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X