أخبار عربية
من بينهم الملياردير عبد الرحمن بن محفوظ

السعودية: اعتقالات جديدة تطال حقوقيين وأدباء ورجال أعمال

الرياض – وكالات: كشف حساب “العهد الجديد” عن تفاصيل اعتقال ولي العهد السعودي لرجل الأعمال السعودي الملياردير عبد الرحمن بن محفوظ، مؤكداً أن سبب الاعتقال لعلاقاته مع ولي العهد المقال محمد بن نايف وقال “العهد الجديد” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”: ”يعرف عن الملياردير عبدالرحمن بن محفوظ (أحد رجال الأعمال الأغنياء جداً في المملكة والذي اعتقل يوم أمس) يُعرف أن ليس لديه مشاريع وعقود مع الدولة (ظاهرياً) لكن قد يكون هناك مشاريع وأعمال تحت الطاولة”. وأضاف في تغريدة أخرى: ”كعادته، يقضي عبدالرحمن بن محفوظ إجازته السنوية مع عائلته في أوروبا، وقد ركب طائرته الخاصة مع عائلته من مطار جدة بعد أن (تم تختيم جوازاتهم كاملة)، الطائرة (ذات الحجم الكبير) وبصحبة المرافقين، ثم تحركت ووصلت إلى المدرجات استعداداً للإقلاع، قبل أن يصل الكابتن اتصال وأوامر سريعة”.

وأوضح “العهد الجديد” أنه “في لحظة وصول الطائرة إلى المدرج ورد أمر إلى الكابتن بالتوقف وإرجاع الطائرة إلى مكانها المخصص في المطار. وحينما وصلوا، وجدوا في استقبالهم فرقة خاصة مسلحة، وعلى فورها اعتقلت عبدالرحمن ومن دون توجيه أي تهمة له (التهمة جاهزة طبعا “ثنائية الفساد والريتز)”. وكشف أنه “اقتيد عبدالرحمن من دون مرافقيه وحينما وصل إلى جهة الاعتقال وجهت له أول تهمة وهي صفقاته مع ابن نايف وأشهرها صفقة بيع أراضٍ بقيمة 900 مليون ريال. كذلك تم منع كافة مديري شركاته من السفر، وبعضهم بدأ يخضع للتحقيق، لكي يفصحوا عن حجم ثروته، لأن ولي العهد السعودي (ناوي يلطش منه مليار على الأقل)” وأكد “العهد الجديد” أن ”الأيام القادمة حبلى بالمفاجآت، وسأكشف لكم لاحقاً مصير ابن محفوظ مع تحفظي الحالي عن نشر معلومات أخرى حتى يأذن المصدر بذلك”.

وكان “العهد الجديد” قد كشف عن قيام ولي العهد السعودي بحملة اعتقالات جديدة استهدفت عدداً من رجال الأعمال، بهدف السيطرة على جزء من أموالهم كما حدث مع معتقلي “الريتز كارلتون”. وقال “العهد الجديد” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” اعتقالات جديدة تطال عدداً من رجال الأعمال، حيث اعتقل هذا اليوم، كل من الملياردير: عبدالرحمن بن محفوظ محمد بن محـفوظ ريس بن محفوظ”. وأضاف: “كما وتم قبل أيام اعتقال رجل الأعمال (المكاوي) أسامة بن يحيى فيلالي” ونقل “العهد الجديد” عن مصدره بأن “هناك احتمالية وجود أسماء أخرى لم يستطع معرفتها حتى الآن”.

وأكدت منظمة «القسط» المختصة بدعم حقوق الإنسان في السعودية، استمرار حملة اعتقالات تشنها سلطات المملكة بحق ناشطين وأدباء ورجال أعمال. وكشفت المنظمة الحقوقية، عبر حسابها على «تويتر»، أن الاعتقالات شملت عضو جمعية «الحقوق المدنية والسياسية (حسم) عمر السعيد الذي أفرج عنه في ديسمبر 2015، ليعود كل أعضاء حسم للسجون وبحسب المنظمة، فقد شملت الاعتقالات الشاعر «علي عبار الشمري على خلفية قصيدة كتبها بسبب قضية مالية مع الأسرة الحاكمة وأكدت المنظمة الحقوقية أن عدداً كبيراً من رجال الأعمال تم اعتقالهم في مدن مختلفة، أغلبهم من تجار العقارات في مكة المكرمة، وكشفت مصادر أن من بين المعتقلين «هشام يحيى الفلالي» وشقيقه «أسامة»، وتعدّ هذه الاعتقالات أقرب للابتزاز المالي، بحسب مراقبين. وفي السياق، كشفت منظمات حقوقية وحساب «معتقلي الرأي في السعودية» على «تويتر»، عن تدهور صحة عدد من المعتقلين السياسيين داخل السجون السعودية، دون توفير رعاية صحيّة لهم أو تقديمهم للمحاكمة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X