الراية الرياضية
في الجولة الثالثة والأخيرة من منافسات المجموعة الثانية

المغـرب أمـام إسبـانيـا من أجـل الشهـرة

كالينينجراد – أ ف ب: بعدما طمأن إيسكو لاعب وسط ريال مدريد الإسبان بأن منتخبهم الوطني موحد و«أقوى في الشدائد» قبل لقاء إيران في مونديال روسيا 2018، يؤمن هذه المرة بضرورة التمسك بالفلسفة الناجحة التي قادت «لا روخا» لإحراز لقب 2010 في جنوب إفريقيا، للخروج بالنتيجة المرجوة خلال المباراة المصيرية أمام المغرب في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الثانية.وافتتح منتخب «لا روخا» مشواره في المونديال بتعادل مع البرتغال (3-3)، قبل أن يفوز على إيران (1-صفر)، وهو في حاجة الى نقطة واحدة على الأقل من موقعة كالينينجراد أمام المغرب لحجز بطاقته للدور ثمن النهائي.

وتحاول إسبانيا تخطي الهزة التي تلقتها بإقالة المدرب جولن لوبيتيجي على خلفية إعلان انتقاله الى ريال مدريد بعد المونديال، والاستعانة بمدير المنتخب فرناندو هييرو لتسلم المهمة.لا يأتي كلام هييرو من فراغ، لأن المنتخب المغربي الذي قدم أحد أفضل العروض في المونديال الحالي أقله بين المنتخبات العربية، ليس لديه ما يخسره وسيلعب لتأكيد عروضه وفك نحس المباراتين اللتين خسرهما بهدفين قاتلين أمام إيران (صفر-1) عندما سجل مهاجمه عزيز بوحدوز هدفاً عن طريق الخطأ في مرمى منتخب بلاده (90+5)، والبرتغال بهدف لنجمه كريستيانو رونالدو (4)، علماً أنه الأفضل في المباراتين.وأكد مدرب المغرب، الفرنسي هيرفيه رونار في تغريدة عبر «توتير» أن مباراة أسود الأطلس ضد إسبانيا ستكون «لحفظ الشرف»، «إسبانيا.. آخر خطوة في كالينينجراد».

شبح لوبيتيجي يحاصر الإسبان

كراسنودار – رويترز: لا تزال ظلال الإقالة الدرامية للمدرب جولين لوبيتيجي عشية انطلاق كأس العالم لكرة القدم تحيط بمنتخب اسبانيا مع استعداده لخوض مباراته الأخيرة في المجموعة الثانية ضد المغرب في كالينينجراد بعدما انتقد لاعب الوسط ساؤول نيجيز القرار علناً.والشائع من لاعبي إسبانيا منذ إقالة جولين لوبيتيجي من قبل لويس روبياليس رئيس الاتحاد الإسباني لكرة القدم بسبب التفاوض على تدريب ريال مدريد بدون علمه هو أنهم تقبلوا القرار، مع الاعتراف بأنه ليس مثالياً لمسيرة الفريق في كأس العالم.لكن ساؤول، الذي لعب تحت قيادة جولين لوبيتيجي في منتخب إسبانيا تحت 19 عاماً، فرق الصفوف في مقابلة مع التلفزيون الإسباني، قائلاً إن اللاعبين كان يجب أن تكون لهم كلمة في هذا القرار المصيري.وقال ساؤول «كان الأمر مدهشاً وأعتقد أنه حتى في وجود أسباب وراء القرار، فإن اللاعبين لم تكن لهم كلمة في ذلك ولم يكن هذا هو الوقت المُناسب».

كوكي لاعب منتخب إسبانيا:

زمـلائـي يـفـضـلون «الـقـيـلـولـة»

كراسنودار – رويترز: بدا أن أحد الأنماط الثقافية والمعيشية الإسبانية الشهيرة لا تزال تحظى بالتقدير من قبل لاعبي منتخب البلاد عقب ما كشف عنه كوكي لاعب وسط الفريق من أنه ليس بوسعه هو وزملائه في الفريق متابعة بعض مباريات كأس العالم لكرة القدم بسبب تعارضها مع فترة القيلولة التي يخلد فيها الإسبان للنوم.

وقال كوكي «نشاهد المباريات في مقر إقامتنا طالما تيسر لنا ذلك المباراة الأولى تتزامن مع فترة القيلولة والثانية تتزامن مع التدريب، نشاهد المباراة الثالثة عادة أثناء تناولنا العشاء».

وإذا ما اقتفى بقية أفراد التشكيلة نموذج كوكي، فهذا يعني أنهم لم يشاهدوا النهاية المثيرة للمباراة التي انتصرت فيها البرازيل على كوستاريكا 2-صفر بعد أن سجلت البرازيل هدفين في الوقت بدل الضائع إضافة لعدم متابعتهم للتعادل المفاجئ لأيسلندا أمام الأرجنتين 1-1.

ولحسن حظ كوكي وبقية أفراد الفريق، فإن كافة مباريات إسبانيا في البطولة المقامة في روسيا تقام الساعة 2100 بالتوقيت المحلي (1800 بتوقيت جرينتش) وهو ما يعني أن بوسع اللاعبين الحصول على ما يكفي من وقت يحتاجونه للراحة.

وستلعب إسبانيا أمام المغرب في المباراة الأخيرة للفريقين ضمن المجموعة الثانية اليوم بحثاً عن ضمان التأهل لدور 16.

اختبار صعب لحكيمي

كالينينجراد – أ ف ب: كان في إمكان المغربي أشرف حكيمي المولود في مدريد الدفاع عن ألوان المنتخب الإسباني على غرار منير الحدادي، لكن مدافع ريال مدريد اتخذ قراراً مغايراً للمهاجم الكاتالوني النادم على خياره، وسينهي مشاركته الأولى في كأس العالم بمواجهة حميمة ضد «لا روخا».مثل العديد من اللاعبين المزدوجي الجنسية، واجه اللاعبان الشابان هذه المعضلة في وقت مبكر: اختيار بلد الميلاد أو بلد نشأة أولياء الأمور.اختار منير الحدادي الذي ولد في ليسكوريال بضواحي العاصمة مدريد وتعلم فنون اللعبة في برشلونة، الدفاع عن ألوان المنتخب الإسباني الذي أشركه لمدة 13 دقيقة في المباريات الرسميّة، وذلك ضدّ مقدونيا في سبتمبر 2014.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X