الراية الرياضية
الراية الرياضية تستعرض استعدادات أنديتنا للموسم الجديد (5-12)

أم صــلال.. مسـاع حـثيثة للتواجـد بين الكـبـار

الفريق يستعيد الفرنسي بانيد بحثاً عن إنجاز عام 2008

استمرار ساجبو والمواس وأرحيلي يدعم الاستقرار الفني

الاستعانة بخدمات النيجيري أوسانجو بحثاً عن فارق هجومي

الاتجاه صوب سلوفينيا لتجهيز الصقور بصورة قوية لتحدي الدوري

متابعة – رجائي فتحي :

يدخل فريق أم صلال الموسم الجديد 2018/‏2019 بطموحات كبيرة باحثاً عن تواجد جيد له والمنافسة على أحد مقاعد المربع الذهبي وفي الموسم الماضي كان الفريق قاب قوسين أو أدني من دخول المربع ونافس عليه بقوة ولولا حصول فريق الغرافة على 3 نقاط بقرار إداري في مباراته مع المرخية لكان أم صلال في المربع. واعتاد فريق أم صلال أن يكون رقماً مهماً في الدوري منذ أول موسم له في دوري النجوم 2006/‏2007 حيث تواجد في المركز الثالث واستمر ونافس على الألقاب بل وفاز بلقب بطولة كأس سمو الأمير، في الموسم التالي ووصل لنصف نهائي دوري أبطال آسيا في أول ظهور له في البطولة القارية، الأمر الذي يؤكد على امتلاك الفريق لإمكانيات المنافسة، ورغبة التواجد مع الكبار. وفي السنوات الأخيرة اعتاد فريق أم صلال أن يكون في منطقة الوسط ويبحث هذا الموسم الخروج من تلك المنطقة والذهاب للمنطقة الأمامية والمنافسة.وقبل أن يبدأ الفريق موسمه الجديد نجح الفريق في حسم العديد من الملفات المهمة مثل المدرب والمحترف الرابع وأصبح الفريق في وضعية جيدة وجاهزاً لخوض تحدي الموسم الجديد بصورة قوية تجعله يدخل باب الترشيحات من جديد للمنافسة في الموسم الجديد مع رباعي المقدمة في الموسم الماضي الدحيل والسد والريان والغرافة. المدرسة الفرنسية

وعاد فريق أم صلال من جديد للمدرسة الفرنسية بالتعاقد مع مدربه السابق بانيد الذي سبق أن قاد الفريق عام 2008 وقاده للفوز بلقب بطولة كأس سمو الأمير المفدى لأول مرة في تاريخ النادي والتعاقد معه جاء لرغبة النادي في استعادة صورة الفريق القوية والتي كانت تضعه دائماً في قلب المنافسة ليس هذا فقط بل جعلت من فريق أم صلال رقماً مهماً في البطولة.وصحيح أن بانيد كانت له تجربة غير جيدة في الموسم الماضي مع فريق الخور وتم الاستغناء عن خدماته والاستعانة بالمدرب التونسي ناصيف البياوي ولكن هذا لا يقلل من قيمة المدرب الفرنسي الذي يشهد الجميع بإمكاناته الفنية العالية وكذلك بالنجاحات السابقة له.

تجربة ناجحة

والحقيقة أن المدرب الفرنسي كانت له تجربة ناجحة مع فريق أم صلال من قبل عندما قاده في موسم 2007/‏2008 للفوز بلقب كأس سمو الأمير المفدى، واللعب في بطولة دوري أبطال آسيا لأول مرة في تاريخ النادي وهو أمر كان مهماً جداً لفريق أم صلال.وتأمل إدارة نادي أم صلال في تحقيق إنجاز هذا الموسم مع المدرب بانيد وهذا الأمر لن يكون سهلاً نظراً لقوة المنافسة ولن يكون صعباً إذا قدم الفريق عروضاً قوية وتم إعداده بالصورة المطلوبة حتى يكون في أفضل وضعية للموسم الجديد.

بديل الدراجي

وقبل أن يدخل الفريق رسمياً في مرحلة الإعداد نجح النادي في التعاقد مع المهاجم النيجيري أوسانجو بدلاً من التونسي أسامة الدراجي ليكمل به عقد محترفيه، حيث إن النادي احتفظ بالمحترفين الثلاثة الآخرين في الفريق وهم الإيفواري ساجبو والسوري محمود المواس والمغربي عادل أرحيلي ليكون الفريق مستقراً من ناحية المحترفين واللاعب الجديد النيجيري سيكون مع ساجبو في المقدمة وبالتالي لن يحتاج الكثير من أجل الانسجام مع الفريق.

الجدد والمغادرون

وقام النادي بالتعاقد مع عدد من اللاعبين المواطنين الذين سيكون لهم دور في الموسم الجديد وهم لورنس أولي وبلال محمد لاعبا الغرافة السابقان وسامي سبيت حارس المرمى واستعاد لاعبه ناصر النصر وفي المقابل غادر الفريق اللاعبون ماهر يوسف وإبراهيما نداي ومحمد فتحي وخالد الزكيبا ومصطفى عبدي ورامي فايز.وبدون شك التعاقدات الجديدة في فريق أم صلال الهدف منها أن يكون الفريق في وضعية أفضل من الموسم الماضي لاسيما في ظل دعم قلب الدفاع بلاعب صاحب خبرة مثل بلال محمد ليكون بمثابة صمام أمان جديد للفريق في الموسم الجديد وكذلك اللاعب لورنس أولي أحد أفضل لاعبي الارتكاز وإن كان البعض يرى أنه لم يعد يؤدي بنفس القوة التي كان عليها عندما كان يلعب في تشكيلة فريق الغرافة. وقد تكون هناك صفقات قادمة للفريق في المرحلة المقبلة لاسيما أن باب القيد في الأندية ما زال مفتوحاً وعملية التسجيل كذلك متاحة أمامه.

معسكر سلوفيني

ويخوض فريق أم صلال معسكراً في سلوفينيا خلال الفترة من 10 إلى 25 يوليو المقبل وسيكون هذا المعسكر مهماً جداً بالنسبة للفريق واختار الجهاز الفني أن يستمر حتى قبل انطلاق الدوري بأقل من أسبوعين حتى يتم تجهيز الفريق بصورة قوية في الدوحة أولاً قبل السفر إلى سلوفينيا ليكون المعسكر هناك من أجل لعب المباريات الودية.

أسلوب مميز

والحقيقة أن فريق أم صلال له أسلوب مميز في اللعب منذ أن ظهر لأول مرة في دوري النجوم موسم 2006/‏2007 وفي هذا الموسم حصل الفريق على المركز الثالث في البطولة خلف السد والغرافة وجاء بعده فريق الريان.وقدم الفريق على مدار تلك السنوات مستويات جيدة وحتى عندما يتعرض الفريق لهزة يعود سريعاً وعلى الصعيد الفني يعتبر الفريق من المميزين دفاعياً والمنظم في الملعب مثل فريق الخور الذي يطلق عليه الجميع أنه الفريق الذي يؤدي بصورة جيدة دفاعياً. وخلال الموسم الجديد يطمح فريق أم صلال أن تكون له كلمة وأن يكون منافساً على كل البطولات وكذلك أن يكون من بين فرق المربع.

الرهان على المحترفين

يراهن فريق أم صلال هذا الموسم على قوة اللاعبين المحترفين لاسيما ثلاثي الهجوم الإيفواري ساجبو والسوري محمود المواس وكذلك النيجيري أوسانجو في صناعة الفارق في الموسم الجديد للفريق حتى يتواجد بقوة في دائرة المنافسة.

ومحترفو الفريق لاسيما المواس وساجبو يلعبان مع الفريق منذ الموسم الماضي وقدما مستوى فنياً جيداً يؤهلهما لمواصلة المشوار في الموسم الجديد، حيث إنهما يمتلكان إمكانيات فنية عالية جداً. والمحترف الجديد النيجيري أوسانجو وهو مهاجم جيد ويعول عليه كثيراً بانيد في الموسم الجديد لصناعة الفارق الهجومي مع ساجبو والمواس.

4 وديات في معسكر سلوفينيا

يوجد اتفاق لدى الجهاز الفني على خوض أربع مباريات ودية في معسكر سلوفينيا الذي يعول عليها المدرب بانيد كثيراً في تأهيل الفريق بالصورة المطلوبة استعداداً للموسم الجديد الذي يتوقع الجميع أن تكون المنافسه فيه صعبة جداً نظراً للرغبة الكبيرة عند جميع الفرق في المنافسة أو على الأقل التواجد في قلب المنافسة على مختلف الألقاب. وسوف يكون هذا المعسكر مهماً جداً للفريق لاسيما أن الأجواء في سلوفينيا نموذجية لخوض المعسكر الخارجي حتى يكون الفريق في أفضل وضعية للموسم الجديد.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X