fbpx
أخبار دولية
طالبان تعتبر مصرع مدنيين خلال الجهاد مبرراً

أفغانستان: مقتل 9 شرطيين في تفجير انتحاري

كابول – وكالات: أفاد مسؤول أفغاني بأن تسعة من رجال الشرطة لقوا حتفهم جراء تفجير انتحاري وقع بإقليم كونار شرقي البلاد. وقال عبد الغني موساميم المتحدث باسم حاكم الإقليم أمس إن التفجير الذي وقع أمام نقطة تفتيش أسفر أيضا عن إصابة ما لا يقل عن ثلاثة آخرين. وأوضح موساميم أن الانتحاري كان أصيب بعدما تمكنت الشرطة من إيقافه، إلا أنه تمكن من تفجير نفسه.

ولم تعلن أي جهة بعد مسؤوليتها عن الحادث. من جهة ثانية أكدت حركة طالبان أمس أن مقتل مدنيين خلال الجهاد مبرر ورفضت فتوى أصدرها مؤخرا رجال دين أفغان ضد الإرهاب، معتبرة أنها لا علاقة لها بالشريعة. وقالت الحركة في بيان طويل «نفعل ما بوسعنا لتجنب سقوط ضحايا مدنيين»، مذكرة بأنها وضعت رقم هاتف للطوارئ لكشف التجاوزات ومعاقبة المسؤولين عنها.

وأضافت الحركة «لكن هناك تأثيرات حرب وفي بعض الأحيان يسقط ضحايا مدنيون لم ينكر رجال الدين يوما شرعية الجهاد بسبب ضحايا مدنيين سقطوا عن غير عمد». وهو أول رد لطالبان على الفتوى التي أصدرها مطلع يونيو مجلس العلماء، أعلى سلطة دينية في كابول، الذي أكد أن «الحروب في أفغانستان لا أسس دينية لها». وجاءت هذه الفتوى بعد أسبوع من انتهاء وقف لإطلاق النار أعلن بمناسبة عيد الفطر بين قوات الأمن الأفغانية وطالبان. وقالت الحركة إن «هذه الفتوى لا قيمة شرعية لها ولا تتضمن أي حجة يمكن أن تنكر شرعية صحة الجهاد». وأضافت أن الفتوى «تتحدث بعبارات عامة عن القيم الأخلاقية وتنتقد سقوط الضحايا المدنيين في المعارك الذين تحمل المجاهدين مسؤوليتهم، لكن جهادنا لا يهدف إلى قتل أبرياء». وتم بث الفتوى مباشرة على التلفزيون في السادس من يونيو.

وبعد أقل من ساعة، استهدف هجوم انتحاري لتنظيم داعش اجتماعا لعلماء الدين الذين جاؤوا من كل ولايات البلاد، ما أسفر عن سقوط سبعة قتلى على الأقل وحوالى عشرين جريحا.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X