fbpx
أخبار عربية
الأمم المتحدة تحمّل الرياض وأبوظبي مسؤولية مقتل 370 طفلاً يمنياً

وضع التحالف السعودي الإماراتي على اللائحة الدولية السوداء

نيويورك – وكالات: أدرج الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيرش التحالف الذي تقوده السعودية للحرب في اليمن وجماعة الحوثي والقوات الحكومية اليمنية وقوات الحزام الأمني (المدعومة من الإمارات) واللجان الشعبية وتنظيم القاعدة في اليمن على اللائحة السوداء للدول والجماعات التي تنتهك حقوق الأطفال في مناطق النزاعات. وذلك وفقاً لتقرير أصدرته المنظمة الدولية بشأن انتهاك حقوق الأطفال في مناطق النزاعات حصلت الجزيرة على نسخة منه. وجاء في التقرير أن الأمم المتحدة تحققت من مقتل وتشويه أكثر من 1300 طفل، أكثر من نصفهم ضحايا للغارات الجوية التي قامت بها قوات التحالف.

وأشار التقرير إلى مسؤولية التحالف عن أكثر من 600 من الضحايا الأطفال، بينهم 370 طفلاً قتيلاً. وأظهر التقرير مسؤولية الحوثيين عن أكثر من 300 من الضحايا بينهم نحو 80 طفلاً قتيلاً. كما حمّل التقرير المقاومة الشعبية المسؤولية عن 41 من الضحايا. وأشار إلى تورط قوات دولية أخرى تساند الحكومة اليمنية في المسؤولية عن 19 من الضحايا وحمّل التقرير تنظيم القاعدة المسؤولية عن عشرة من الضحايا الأطفال.. في غضون ذلك، قالت الأمم المتحدة إن مبعوثها غريفيث سيلتقي الرئيس اليمني اليوم الأربعاء في عدن، في إطار تحركاته المكثفة ومشاوراته بشأن الأوضاع في اليمن. ونقلت رويترز عن مصادر أن غريفيث سيناقش مع هادي والحكومة اليمنية ضرورة وقف التصعيد في الساحل الغربي، وكذلك الخطة الأممية لاستئناف عملية السلام خلال الأسابيع القادمة. وزار غريفيث صنعاء مؤخراً بالتزامن مع انطلاق الهجوم على الحديدة، بيد أن محادثاته مع الحوثيين لم تسفر عن نتائج ملموسة.

وكان الاتحاد الأوروبي قد طالب بوقف القتال وتسهيل مهمة المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، الذي سيلتقي الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الأربعاء في عدن، وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إنه تم تقديم إطار مفاوضات غريفيث إلى مجلس الأمن.

وعقب لقاء وزراء خارجية الدول الأوروبية بالمبعوث الأممي في لوكسمبورغ، أعرب الاتحاد الأوروبي عن قلقه العميق إزاء تدهور الأوضاع في اليمن، في ظل تواصل الحرب والهجوم الذي يشنه التحالف العربي بقيادة السعودية على الحديدة، ودعا في بيان إلى إعلان وقف عاجل لإطلاق النار في اليمن ووقف كل أشكال التصعيد وتسهيل مهمة غريفيث. كما أدان الاتحاد الأوروبي تواصل استهداف المدنيين والمرافق الإغاثية مثل المستشفيات من قبل كل أطراف النزاع، وطالب باحترام القانون الدولي الإنساني، وإجراء تحقيقات محايدة وشفافة حول الانتهاكات المتواصلة لحقوق الإنسان. من جهته، قال غوتيريش إن اليمن يعاني من صراع طويل ومدمر ذي أبعاد إقليمية واضحة، موضحاً أن غريفيث شارك بنشاط من أجل تجنب حدوث تصعيد يمكن أن تترتب عليه عواقب إنسانية هائلة وأشار إلى أن الأمم المتحدة قدمت إلى مجلس الأمن عناصر من إطار التفاوض الذي كان يناقشه غريفيث مع مختلف الأطراف داخل اليمن وفي المنطقة، مضيفاً أن الأمم المتحدة تأمل أن يسمح هذا الإطار باستئناف المفاوضات السياسية التي تحتاجها اليمن بشكل ملح لإنهاء الصراع.

 

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X