أخبار عربية

42 لاجئاً سورياً يعبرون الحدود اللبنانية إلى بلادهم

بيروث – وكالات: عبر 42 نازحاً سورياً الأحد الحدود اللبنانية عائدين إلى بلادهم في إطار عمليات العودة التي ينسق في شأنها البلدان المجاوران، وفق ما أعلنت السلطات اللبنانية. وأعلنت المديرية العامة للأمن العام اللبناني في بيان أنها «أمنت اعتباراً من صباح أمس العودة الطوعية لاثنين وأربعين نازحاً سورياً إلى بلداتهم في سوريا».

 وبين هذه البلدات معضمية الشام التي تقع في ريف دمشق، وفق ما أوضح منسق للعملية في المكان. ويستقبل لبنان نحو مليون نازح سوري مسجل أتوا إليه هرباً من النزاع في بلدهم، إلا أن السلطات اللبنانية تقول إن عددهم الفعلي يتخطى هذا الرقم بأشواط.

 وفي وقت هدأت بعض جبهات الحرب المدمرة التي تشهدها سوريا منذ سبع سنوات، تزايدت مطالبة المسؤولين اللبنانيين بعودة النازحين إلى بلادهم. وعند نقطة المصنع الحدودية انتظر محمد نخلة (58 عاماً) مع عشرة من أفراد عائلته الأحد للعودة إلى بلدته معضمية الشام التي استعادتها قوات دمشق من مقاتلي المعارضة في أكتوبر 2016.

 وأعرب عن سروره بالتمكن من العودة إلى بلاده بعدما غاب عنها ستة أعوام. ونقلت الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية هذا الأسبوع أن دمشق وافقت على عودة 450 نازحاً سورياً من لبنان ضمن قائمة من ثلاثة آلاف شخص قدمتها السلطات اللبنانية.

 وأعلن الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصرالله الجمعة أن حزبه يعد آلية لمساعدة النازحين السوريين الموجودين في لبنان على العودة إلى بلدهم، بالتنسيق مع السلطات اللبنانية ودمشق. والخميس، نظمت السلطات اللبنانية مغادرة نحو 294 نازحاً سورياً لجأوا إلى لبنان.

 وفي وقت سابق هذا العام، غادر نحو 500 نازح جنوب لبنان عائدين إلى سوريا.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X