المحليات
لتعريف المشاركين بالمبادئ العامة لاتفاقية حقوق الطفل

«التنمية» و«اليونيسيف» تنظمان دورة تدريبية حول حقوق الطفل

نجاة العبد الله: إعداد جيل من المخططين والخبراء في مجال الطفل

كتبت: هبة البيه ..
نظمت إدارة شؤون الأسرة بوزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية دورة تدريبية تحت عنوان «برامج حقوق الطفل من خلال تطبيق التخطيط المرتكز على النتائج» بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة /‏اليونيسيف/‏.

وأكد سعادة الدكتور عيسى بن سعد الجفالي النعيمي وزير التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية، أن هذه الدورة التدريبية تأتي في إطار الاستفادة من خبرات منظمة الأمم المتحدة للطفولة اليونيسيف، والتعاون الدائم والمستمر في مجال حماية الطفل وحقوقه، مشيراً إلى أن الوزارة حريصة على الاستمرار في تنظيم مثل هذه الفعاليات والبرامج وتكاملها مع بعضها لإعداد جيل من الخبراء في جميع القطاعات المعنية بالطفل.

 وبيّن سعادته أن علاقة دولة قطر مع اليونيسيف طويلة ومستمرة، وأن هذه الدورة تأتي في إطار التعاون الممتد بين الجانبين، حيث جمعت الجهات المعنية بشؤون الطفل باعتباره نواة أي مشروع تنموي.. لافتاً إلى أن وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية تؤسس لتعاون أكبر في هذا المجال، خاصة أن تنمية العنصر البشري تعد ركيزة أساسية من ركائز رؤية قطر الوطنية 2030.

من جانبها، أوضحت السيدة نجاة العبدالله مديرة إدارة شؤون الأسرة بوزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية، أن الإدارة تهدف من خلال هذه الدورة التفاعلية التشاركية إلى إعداد جيل من المخططين والخبراء في مجال الطفل، خاصة أن الدولة مُقبلة على استراتيجية (2019 -2022) التي سيبدأ تنفيذها في سبتمبر المقبل، وأن وجود اليونيسيف مع بداية تطبيق هذه الاستراتيجية داعم كبير لتعزيز حقوق الطفل والمساهمة في إنجاز عمل متكامل واستثمار صحيح لخدمة العاملين في مجال الحماية الاجتماعية.

وأكدت أن الدورة ستركز على تعريف المشاركين بالمبادئ العامة لاتفاقية حقوق الطفل وكيفية استخدامها في تطبيق نهج البرمجة القائم على حقوق الطفل بطريقة عملية وتفاعلية، كما ستتطرّق إلى الأحكام والمبادئ العامة لاتفاقية حقوق الطفل والقوانين المتعلقة بالأطفال من خلال الاستعانة بدراسات الحالة من عملهم الفعلي.

وأضافت العبدالله أن التدريب سيغطي أيضاً الأدوات الرئيسية لحقوق الطفل، مثل البروتوكولات الاختيارية الثلاثة لاتفاقية حقوق الطفل، والاتفاقية 182 واتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة. كما سيتم التركيز بشكل خاص طوال التدريب على الاندماج الاجتماعي ومبادئ الإدارة القائمة على النتائج من خلال تحسين المعرفة لمدلولات المفهوم والتصميم والتخطيط والتنفيذ والمراقبة وتقييم البرامج وتوثيق النتائج. كما يركز على تعزيز القدرات وتحسين فعالية البرامج المتعلقة بحقوق الطفل.

في السياق ذاته، أكد السيد الطيب آدم ممثل منظمة الأمم المتحدة للطفولة /‏اليونيسيف/‏ لدى منطقة الخليج العربي، أن دولة قطر لها نتائج جيدة في مجال الحماية الاجتماعية وغيرها من المجالات ذات العلاقة بحقوق الطفل.. مشيداً بالتعاون الكبير والبنّاء مع الجهات ذات الصلة في دولة قطر ودورها الكبير في هذا المجال.

وأضاف أن التعاون بين اليونيسيف ودولة قطر قديم وممتد، والمشاورات مع المسؤولين بها حثيثة وكثيفة.. لافتاً إلى أنه انبثقت عن هذا التعاون والتشاور نتائج جيدة جداً لعمل المنظمة في الدولة منها: التعاون في مجال الطفولة المبكرة وتنمية النشء سواء الأطفال أو الشباب ومردود ذلك على المستقبل، والتعاون في تعزيز حماية الطفل والتركيز على العنف ضد الأطفال و»الأحداث» مع التركيز على حماية الأطفال لاسيما من الجانب النفسي، وكذلك التعاون في بناء القدرات، وإعداد البيانات والأدلة عن وضع الأطفال، والتخطيط بشكل جيد بما يتوافق مع أهداف التنمية المستدامة 2030.

وأعرب الطيب آدم عن أمله في استمرار التعاون الكبير بين الوزارة و/‏اليونيسيف/‏ في جميع المجالات التي تسهم في رفعة الطفل، مثمناً دور الوزارة في التوعية بالموضوعات التي تخص الطفولة ودعمها الدائم والمستمر لحقوق الأطفال.

وتهدف الورشة التي تستمر ثلاثة أيام إلى تعريف المشاركين بالمبادئ العامة لاتفاقية حقوق الطفل وكيفية استخدامها في تطبيق الخطط والبرامج، وتحسين المعرفة حول التصميم والتخطيط والتنفيذ والمراقبة وتقييم البرامج وتوثيق النتائج، وكذلك تعزيز القدرات لتطبيق الإدارة القائمة على النتائج لتحسين فعالية البرامج المتعلقة بحقوق الطفل.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X