أخبار عربية
صاروخ حوثي يستهدف مدينة عسكرية سعودية

22 قتيلًا وجريحاً بغارة للتحالف استهدفت زفافاً في صعدة

صنعاء – وكالات: أعلنت مصادر تابعة لجماعة «أنصار الله» (الحوثيين)، أن غارة جوية نفذتها مقاتلات التحالف بقيادة السعودية، استهدفت حفل زفاف، في محافظة صعدة، شمالي البلاد، ونتج عنها سقوط 22 قتيلاً وجريحاً. يأتي ذلك وسط قصف التحالف المتواصل قرب مطار الحديدة.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)، بنسختها التي يديرها الحوثيون، عن مصدر أمني موالٍ للجماعة، أن التحالف استهدف حفل زفافٍ في منطقة غافرة، بمديرية الظاهر الحدودية مع السعودية، ما أدى إلى سقوط 11 قتيلاً ومثلهم جرحى، وبينهم أطفال ونساء، ولم يتسن على الفور، الحصول، على تفاصيل من مصادر مستقلة، أو تعليق من التحالف. ووفقاً لمصادر الجماعة، قصف التحالف أمس، بأكثر من غارة، مناطق متفرقة في حيدان، المعقل الأول للجماعة، بالإضافة إلى قصف مدفعي وصاروخي في المناطق الحدودية. في هذه الأثناء، جدّدت مقاتلات التحالف العربي غاراتها الجوية قرب مطار الحديدة الدولي، غربي اليمن، في مقابل قصف مدفعيٍ من قبل مسلحي جماعة «أنصار الله» (الحوثيين)، بعدما تراجعت حدة العمليات العسكرية والمواجهات، لما يقرب من أسبوعين.

وأفادت مصادر محلية في الحديدة، لـ»العربي الجديد»، بأن التحالف قصف بعدد من الغارات أهدافاً قرب دوار المطار (الطريق المؤدي إلى المطار من الخط الساحلي)، ومواقع قريبة، كانت ساحة لاشتباكات عنيفة، في وقتٍ سابقٍ، من الشهر الماضي. في غضون ذلك أعلنت ميليشيا الحوثي، أمس، إطلاق صاروخ باليستي استهدف مدينة الملك فيصل العسكرية، بمنطقة خميس مشيط، في عسير جنوب غربي السعودية. ونقلت قناة «المسيرة»، الناطقة باسم الحوثيين، أن القوة الصاروخية قصفت مدينة الملك فيصل العسكرية في خميس مشيط بصاروخ باليستي من طراز «بدر 1». ويعلن الحوثيون بين وقت وآخر، إطلاق صواريخ باليستية تستهدف مواقع مدنية وعسكرية ومنشآت اقتصادية داخل الأراضي السعودية، وصلت بعضها إلى قلب الرياض.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X