أخبار عربية
الضرائب وتكاليف الوقود تقصمان ظهر القطاع الخاص

ارتفاع قياسي للبطالة وسط السعوديين

دبي ـ رويترز: أظهرت بيانات نشرتها الهيئة العامة للإحصاء في السعودية أمس أن معدل البطالة بين المواطنين السعوديين ارتفع إلى مستوى قياسي عند 12.9 بالمئة في الربع الأول من العام الحالي، حيث واجه أرباب العمل بالقطاع الخاص صعوبات بفعل ضريبة جديدة وارتفاع أسعار الوقود المحلية. وتظهر هذه الأرقام المصاعب التي تواجهها الحكومة مع مضيها قدمًا في تطبيق إصلاحات تهدف لتقليص اعتماد الاقتصاد على صادرات النفط. وتهدف الإصلاحات لتطوير صناعات غير نفطية وتوفير فرص عمل، لكنها تشمل أيضا خطوات تقشفية لسد العجز الكبير في الميزانية.

وجرى فرض ضريبة قيمة مضافة بنسبة خمسة بالمئة في بداية العام الحالي. وتؤثر إجراءات التقشف سلبًا على كثير من الشركات الخاصة. وسجل معدل البطالة في الربع الأول من العام أعلى معدل على الإطلاق منذ بدء حساب هذه البيانات في عام 1999، حيث تجاوز مستوى 12.8 بالمئة الذي بلغه في الأرباع الثلاثة السابقة.

وتسعى السلطات لجذب المزيد من السعوديين، خصوصًا النساء، إلى القوة العاملة من أجل تعزيز كفاءة الاقتصاد وتخفيف العبء المالي عن الحكومة. لكن أحدث البيانات المعلنة لم تظهر تحقيق تقدم يذكر في هذا المجال حيث انخفض عدد السعوديين الباحثين عن وظائف إلى 1.07 مليون في الربع الأول من 1.09 مليون في الربع السابق على الرغم من انخفاض عدد السعوديين العاملين. وكشفت البيانات استمرار خروج مئات الآلاف من العمالة الأجنبية من السعودية بسبب ضعف الاقتصاد وارتفاع الرسوم التي يتعين على الشركات دفعها للحكومة لتوظيف عاملين أجانب.

ولي العهد السعودي يستولي على 36% من أسهم مجموعة بن لادن

 

الرياض – وكالات: في واقعة تؤكد صحة الأنباء التي تم تداولها سابقا حول طمع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بشركات “بن لادن” ، كشفت مصادر مطلعة عن إجراء تغييرات هيكلية في المجموعة استحوذت بموجبها شركة “استدامة” التابعة لوزارة المالية على ما يزيد عن 36% من أسهمها.

وقالت المصادر، إنه وفقا للهيكلة الجديدة؛ يستمر 15 فرداً من عائلة بن لادن كشركاء في ملكية المجموعة بما نسبته 63.8%، وهو ما يوفر لهم الأغلبية في ملكيتها، بينما تستحوذ “شركة استدامة” المملوكة لوزارة المالية؛ على النسبة الباقية وهي 36.2%

وبحسب المصادر المطلعة ذاتها التي تحدثت لصحيفة “مال” الاقتصادية؛ فإن إعادة الهيكلة جاءت بزعم الحفاظ على المجموعة وحمايتها من الإفلاس، الذي يهدد مصيرها بسبب المصاعب التي واجهتها إدارة المجموعة، وذلك في أعقاب توقيف رئيسها بكر بن لادن مؤخرًا واحتجازه في فندق الريتز كارلتون.

وكانت وكالة «رويترز» ، التي كانت قد ذكرت سابقا أن الحكومة السعودية استحوذت على مجموعة بن لادن، قد نقلت عن الشركة أن بعض مساهميها قد يتنازلون عن حصص في المجموعة للحكومة في إطار تسوية مالية مع السلطات.

وسبق أن كشف المغرد السعودي الشهير “مجتهد” عن أطماع ولي العهد محمد بن سلمان في ممتلكات رئيس الشركة بكر بن لادن، موضحًا بأنه استولى على قصره في مدينة جدة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X