أخبار عربية
بعد الزيارة التاريخية لأبيي أحمد إلى أسمرة

إثيوبيا وإريتريا تنهيان حالة الحرب

أديس أبابا – أ ف ب: أعلنت إثيوبيا وإريتريا انتهاء حالة الحرب بينهما، وذلك في بيان مشترك وقع أمس غداة عقد لقاء تاريخي بين رئيس الحكومة الإثيوبي أبيي أحمد والرئيس الإريتري إيسياس أفورقي في أسمرة. وأعلن وزير الإعلام الإريتري يماني جبر ميسكيل على «تويتر» نقلاً عن «بيان سلام وصداقة مشترك» وقع بين الطرفين، أن «حالة الحرب التي كانت قائمة بين البلدين انتهت. لقد بدأ عصر جديد من السلام والصداقة». وأضاف أن «البلدين سيعملان معا لتشجيع تعاون وثيق في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والأمنية» .

وتابع أن الاتفاق وقعه رئيس حكومة إثيوبيا ورئيس إريتريا صباح الاثنين في أسمرة. وبثت محطات التلفزة صور الحفل وظهر فيها الرجلان خلف مكتب خشبي يوقعان الوثيقة. ويأتي ذلك بعدما أعلن أفورقي وأبيي أحمد مساء الأحد خلال مأدبة عشاء عن إعادة فتح السفارات والحدود بينهما بعد عقود من حرب باردة بين البلدين الجارين في القرن الإفريقي. وقال أبيي «اتفقنا على بدء تشغيل خط الطيران وفتح الموانئ لكي يتمكن المواطنون من التنقل بين البلدين وإعادة فتح السفارات». وأضاف رئيس الوزراء الإثيوبي «سنهدم الجدار وسنبني بالمحبة جسرًا بين البلدين». وغادر أبيي أسمرة بعد توقيع البيان المشترك أمس. وجاء الإعلان ليتوج أسابيع من تطورات سريعة للتقارب بين البلدين باشرها رئيس الوزراء الإثيوبي وأفضت إلى زيارته للعاصمة الإريترية ولقائه رئيس البلاد. والعلاقات بين إثيوبيا وإريتريا مقطوعة منذ أن خاض البلدان نزاعًا حدوديًا استمر من 1998 حتى 2000 وأسفر عن سقوط نحو 80 ألف قتيل.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X