fbpx
أخبار عربية
مقابل تسليم “درعا” لنظام الأسد

الإمارات قدمت “5” ملايين دولار رشوة لـقادة فصائل سورية

لندن – وكالات: كشفت مصادر إماراتية معارضة، عن تآمر جديد لأبوظبي ضد الثورة السورية، موضحًا بأن نائب رئيس الأركان عيسى المزروعي قدم رشوة لقادة فصائل في المعارضة السورية من أجل الانسحاب من درعا وتسليمها للنظام. وقال المعارض الإماراتي الدكتور راشد الإماراتي والذي يصف نفسه بالشخصية المتنفذة داخل الدولة في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” تم دفع أكثر من 5 مليون دولار رشاوى من نائب رئيس الأركان في بلادنا “عيسى المزروعي” لقادة الفصائل المسلحة جنوب سوريا عبر جهة أمنية وسيطة في الأردن من أجل انسحاب فصائل الجيش الحر من مناطق درعا و تسليمها للنظام السوري و تأمين مقرات آمنة لقادة الجيش الحر في عمان” .

وكانت قوات النظام خرقت اتفاق وقف إطلاق النار بشكل مفاجئ، لتسيطر على معظم الشريط الحدودي مع الأردن، في حين تأجل نقل مقاتلي المعارضة إلى شمال سوريا، مع عودة آلاف النازحين لمنازلهم. كما أفادت مصادر في المعارضة للجزيرة بتأجيل وصول الحافلات المخصصة لنقل المقاتلين الرافضين للاتفاق وعائلاتهم إلى محافظة إدلب (شمال)، مضيفة أن الموعد الجديد لوصول الحافلات لم يُحدَّد بعد، وأنه كان من المقرر وصول مئة حافلة صباح الأحد إلى درعا.

وقالت مالصادر إن قوات النظام سيطرت على معظم الشريط الحدودي مع الأردن، من محافظة السويداء شرقا إلى بلدة خراب الشحم غربا، ليتبقى نحو عشرين كيلومترا تتوزع السيطرة عليها مناصفة بين الجيش الحر وتنظيم جيش خالد التابع لتنظيم الدولة الإسلامية في منطقة حوض اليرموك.

وأضافت المصادر أن قوات النظام سيطرت على قاعدة الدفاع الجوي جنوب مدينة درعا بعد انسحاب الجيش الحر منها، لتقطع بذلك الطريق بين ريفي المحافظة الشرقي والغربي وتطوق مناطق المعارضة في درعا البلد.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X