الراية الرياضية
اليوم.. اللقاء الكبير بين العملاقين الفرنسي والكرواتي على ملعب لوجنيكي

النـهـــائـــي الحــلــــم

الفريقان يتسلحان بكتيبة مدججة بالنجوم في موقعة «حرق الأعصاب»

موسكو – د ب أ: تصل بطولة كأس العالم 2018 لكرة القدم بروسيا إلى محطتها الأخيرة اليوم، بإقامة المباراة النهائية بين المنتخب الكرواتي الذي يحلم بالانضمام إلى قائمة أبطال المونديال، ونظيره الفرنسي الذي يسعى للتتويج بلقبه الثاني في البطولة، وهو ما يحسم على ملعب استاد لوجنيكي بالعاصمة الروسية موسكو.وحقق المنتخب الكرواتي، الذي شارك في المونديال لأول مرة بعد استقلال بلاده عبر نسخة 1998 بفرنسا، إنجازا غير مسبوق بالفعل في تاريخه بالوصول إلى النهائي، والآن ارتفع سقف طموحه وبات يحلم باللقب.

ولم يكن طريق المنتخب الكرواتي ممهدا، حيث انتزع بطاقة التأهل لنهائيات المونديال عبر خوض ملحق فاصل، كما بات أول منتخب في تاريخ المونديال يصل للنهائي بعد ثلاث مباريات متتالية شهدت جميعها وقتا إضافيا، في أدوار الستة عشر والثمانية وقبل النهائي. ونجح زلاتكو داليتش، المدير الفني للمنتخب الكرواتي، في استعادة أمجاد جيل نجم الهجوم السابق دافور سوكر ورفاقه، الذي كان قد وصل إلى المربع الذهبي في مشاركته الأولى بالمونديال عام 1998 قبل أن يخسر أمام فرنسا التي توجت باللقب حينها على أرضها.وبعدها صعدت فرنسا إلى نهائي المونديال مجددا في نسخة 2006 بألمانيا لكنها خسرت أمام إيطاليا بضربات الجزاء الترجيحية في المباراة التي شهدت طرد زين الدين زيدان بسبب نطحته الشهيرة للإيطالي ماركو ماتيراتزي.

وكان ديديه ديشامب قائدا للمنتخب الفرنسي المتوج بلقب مونديال 1998، والآن يتطلع المدير الفني الحالي للمنتخب إلى قيادة فرنسا للقب الثاني، وتفادي المصير الذي واجهه الفريق قبل عامين عندما وصل إلى نهائي كأس الأمم الأوروبية (يورو 2016) وخسر أمام نظيره البرتغالي.

وحظي المنتخب الفرنسي بيوم راحة إضافي قبل المباراة النهائية حيث حسم صعوده بالفوز على نظيره البلجيكي يوم الثلاثاء الماضي، بينما حسم المنتخب الكرواتي صعوده بالفوز على إنجلترا مساء الأربعاء الماضي.وفي حالة فوز فرنسا في مباراة اليوم، سينضم ديشامب، الذي كان قائدا للمنتخب الفرنسي المتوج بلقب يورو 2000 أيضا، إلى البرازيلي ماريو زاجالو والألماني فرانز بيكنباور في قائمة من توجوا بلقب المونديال كمدربين ولاعبين. وبعد الهزيمة في كل من نهائي مونديال 2006 ونهائي يورو 2016، يأمل المنتخب الفرنسي إلى تفادي المصير نفسه اليوم في العاصمة الروسية موسكو في المباراة الأخيرة من إجمالي 64 مباراة شهدها المونديال الروسي.أما المنتخب الكرواتي فيعتمد على تألق النجم لوكا مودريتش، لاعب خط وسط ريال مدريد الإسباني، إلى جانب زملائه من أصحاب الخبرة في أندية أوروبية كبرى.والتقى المنتخبان الفرنسي والكرواتي أربع مرات بعد مواجهتهما في مونديال 1998، ولم يحقق خلالها المنتخب الكرواتي أي انتصار.

وكانت آخر مواجهة سابقة بين المنتخبين في مارس، 2011 وانتهت بالتعادل السلبي.ويعلق المنتخب الفرنسي آماله بشكل كبير على قدرة نجمه الشاب كيليان مبابي وكذلك أنطوان جريزمان على الحسم، خاصة في ظل تواجدهما إلى جانب مودريتش في قائمة المرشحين لجائزة الكرة الذهبية التي تمنح لأفضل لاعب بالبطولة.

المباريات النهائية فـــي ســــــطــور

أحرزت ثمانية منتخبات اللقب العالمي منذ النسخة الأولى في الأوروجواي 1930، منها فرنسا على أرضها عام 1998، بينما تخوض كرواتيا المباراة النهائية للمرة الأولى في تاريخها.

1930: فازت الأوروجواي على الأرجنتين 4-2 (في الأوروجواي)

1934: فازت إيطاليا على تشيكوسلوفاكيا 2-1 بعد التمديد (في ايطاليا)

1938: فازت إيطاليا على المجر 4-2 (في فرنسا)

1950: فازت الأوروجواي البرازيل 2-1 (في البرازيل)

1954: فازت ألمانيا على المجر 3-2 (في سويسرا)

1958: فازت البرازيل على السويد 5-2 (في السويد)

1962: فازت البرازيل على تشيكوسلوفاكيا 3-1 (في تشيلي)

1966: فازت إنجلترا على ألمانيا الغربية 4-2 بعد التمديد (في إنجلترا)

1970: فازت البرازيل على إيطاليا 4-1 (في المكسيك)

1974: فازت ألمانيا الغربية على هولندا 2-1 (في المانيا الغربية)

1978: فازت الأرجنتين على هولندا 3-1 بعد التمديد (في الأرجنتين)

1982: فازت إيطاليا على ألمانيا 3-1 (في إسبانيا)

1986: فازت الأرجنتين على ألمانيا 3-2 (في المكسيك)

1990: فازت ألمانيا على الأرجنتين 1-صفر (في إيطاليا)

1994: فازت البرازيل على إيطاليا بركلات الترجيح 3-2 بعد تعادل سلبي (في أمريكا)

1998: فازت فرنسا على البرازيل 3-صفر (في فرنسا)

2002: فازت البرازيل على ألمانيا 2-صفر (كوريا الجنوبية واليابان)

2006: فازت إيطاليا على فرنسا بركلات الترجيح 5-3 بعد تعادلهما 1-1 في الوقتين الأصلي والإضافي (في ألمانيا)

2010:

فازت إسبانيا على هولندا 1-صفر بعد التمديد (في جنوب إفريقيا)

2014:

فازت ألمانيا على الأرجنتين 1-صفر بعد التمديد (في البرازيل)

في 1950، انتهت النسخة بمجموعة من أربعة منتخبات، وفازت الأوروجواي على البرازيل في المباراة الأخيرة التي عدت بمثابة نهائي.

صــــافــــرة أرجنـتيــنــيــة

موسكو – د ب أ: سيتولى الحكم الأرجنتيني نيستور بيتانا، الذي أدار المباراة الافتتاحية ببطولة كأس العالم لكرة القدم، المباراة النهائية للمونديال بين منتخبي فرنسا وكرواتيا اليوم.ويعتبر بيتانا (43 عاما) الحكم الأرجنتيني الثاني الذي سيدير نهائي كأس العالم بعد هوراسيو اليزوندو، الذي أدار نهائي نسخة المسابقة عام 2006 بين منتخبي إيطاليا وفرنسا.وستكون هذه هي المباراة الخامسة التي سيديرها بيتانا في النسخة الحالية لكأس العالم، حيث سبق له أن أدار مباراة الافتتاح بين روسيا والسعودية يوم 14 يونيو الماضي، والتي انتهت بفوز أصحاب الأرض 5-صفر، فيما كانت آخر المباريات التي أدارها بالمونديال الروسي لقاء فرنسا وأوروجواي، الذي انتهى بفوز المنتخب الملقب بـ (الديوك) 2-صفر في دور الثمانية.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X