fbpx
الراية الرياضية
جلسة نقاشية جمعت الشيخ محمد بن حمد برئيس الفيفا

العالم يبدأ رحلة فريدة نحو مونديال قطر 2022

إنفانتينو: العلاقة مع القطريين زادت قوة وصلابة في روسيا

الدوحة – الراية : مع انتهاء المباراة الختامية لمونديال 2018 والتي جمعت فرنسا مع كرواتيا مساء أمس بروسيا، وما إن أطلق الحكم الأرجنتيني نيستور بيتانا صافرة انتهاء المباراة النهائية، أعلنت الألعاب النارية التي أضاءت سماء ملعب لوجينكي نهاية ملحمية لكأس العالم روسيا 2018 وبداية لرحلة فريدة وجهتها قطر التي تستعد لاستضافة مونديال 2022.

وأكد الاتحاد الدولي لكرة القدم في بيان عبر موقعه الإلكتروني الرسمي أن المسؤولين عن مونديال قطر 2022، يعملون بنشاط في التجهيز البطولة منذ 2011، ليحتلوا بؤرة اهتمام كأس العالم.

وذكر الفيفا عبر بيانه الرسمي: على مدار الأسابيع الستة الماضية، شارك 180 موظفاً معينين من قبل اللجنة العليا للمشاريع والإرث، في عملية رصد ومراقبة لإدارة كأس العالم 2018 في المدن الـ 11 المستضيفة للنهائيات. علاوة على ذلك، زار ما يزيد على 30000 من جماهير كرة القدم، المعارض التي نظمتها اللجنة العليا للمشاريع والإرث في كل من موسكو وسانت بطرسبرج حيث تعرفوا على بعض ما يمكنهم توقعه في نهائيات 2022 وكشف بيان الفيفا عن النقاش للسنوات الأربع القادمة والذي دار الجمعة الماضي، وجمع سعادة الشيخ محمد بن حمد آل ثاني، العضو المنتدب للجنة العليا للمشاريع والإرث، وجياني إنفانتينو رئيس الفيفا.

وقد أكد إنفانتينو على أن الفيفا عمل عن قرب مع منظمي نهائيات قطر 2022، وقد زادت العلاقات صلابة وقوة هنا في روسيا. مثّل برنامج الرصد والمراقبة فرصة رائعة لمشاركة المعلومات وتبادل الخبرات.

أضاف: أشعل معرض قطر التفاعلي مع الجمهور في موسكو وسانت بطرسبرج الإثارة وسط مجتمع كرة القدم العالمي وكان رد الفعل رائعاً حيث أقبلت الجماهير على التفاعل مع الثقافة والتراث القطريين، وتوضح الفعاليات حقيقة أن قطر ستستضيف بطولة فريدة تتميز بأنها متقاربة الوجهات، سترحب بالجميع وستستمتع بها العائلات.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X