fbpx
الراية الرياضية
أخرس المشككين ورد على مروّجي الشائعات

ملف العمال ..صفحة بيضاء في الطريق للمونديال

النقابات العمالية تدحض الأكاذيب والفيفا يشيد بتعاملنا النموذجي

مدينة خاصة وكأس باسمهم علامات بارزة على التعامل القطري المتميز

الدوحة – الراية : أشادت كل الجهات العادلة والمنصفة بالتناول القطري لملف العمال في ظل الشائعات والأحقاد التي أطلقتها خفافيش الظلام خاصة مع اقتراب ساعة الصفر لانطلاق مونديال قطر 2022 .

ووسط كل تلك المحاولات البائسة التي سعت خاسئة للإساءة إلى سمعة قطر تبارى المنصفون في المجتمع الدولى إلى تأكيد مساندتهم للخطوات التي تتخذها قطر لحماية العمال وحقوقهم.. وليس أدل على ذلك من أن الاتحاد الدولي لنقابات العمال وجّه الشكر إلى المسؤولين في قطر بعد التوصل إلى صيغة نهائية تضمن حقوق العمال، في رد واضح وصريح على كافة التقارير المغلوطة التي هاجمت الدوحة بشأن عمال منشآت مونديال 2022.

وأصدر الاتحاد الدولي لنقابات العمال، بياناً رسمياً، أعلن من خلاله انتهاء كافة الإشكاليات المتعلقة بحقوق العمال في قطر، منوهاً في الوقت ذاته بحرص الجهات المسؤولة في الدولة على إرساء مبادئ حقوق العمال، واصفاً الأمر بـ «الإنجاز الكبير».

وهنأ الاتحاد الدولي، في بيانه، صاحب السمو أمير البلاد المفدى ووزير العمل على تحديث نظام العلاقات الصناعية، كما تطرق البيان إلى تفاصيل قامت بها الحكومة القطرية للحفاظ على حقوق العمال.

بدورها، قالت الأمينة العامة للاتحاد الدولي لنقابات العُمال، شاران بورو، إن الخطوات التي اتخذتها قطر في سبيل إصلاحات حقيقية من شأنها أن تضع الدولة على طريق الوفاء بالتزاماتها القانونية بحقوق العمال وهو ما تم بعد مناقشات في الدوحة، مشيرة إلى أن هناك التزاماً حكومياً بتنفيذ وتطبيق الإجراءات لحماية العمال المهاجرين.

وأوضحت قائلة: «هذه التوجهات والمبادرات تمت بدعم من الاتحاد الدولي لنقابات العمال، ونأمل أن تدعم منظمة العمل الدولية التنفيذ بخبرتها الفنية. وهناك الكثير الذي يتعين علينا إنجازه، ولكن هذه الخطوات تفتح الطريق أمام معاملة العمال بكرامة وحماية حياتهم وسبل معيشتهم».

في الوقت ذاته كانت هناك العديد من التأكيدات على الموقف القطري وقدرته على دحض كافة الافتراءات فقد سبق أن أعلنت مجموعة العمل المشتركة بين الاتحاد الدولي لعمال البناء والأخشاب واللجنة العليا للمشاريع والإرث أن الاستادات التي ستستضيف نهائيات كأس العالم لكرة القدم /‏قطر 2022/‏ وأماكن إقامة العمال في مشاريع كأس العالم تحافظ تماماً على المعايير الصارمة لرعاية العمال التي تم وضعها بالتشاور مع منظمات حقوقية، منها منظمة العفو الدولية، ومنظمة هيومان رايتس ووتش.

جاء ذلك في تقرير أصدرته مجموعة العمل المشتركة، حول نتائج عمليات التفتيش التي أجريت في مواقع أربعة من استادات بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022.

واجتمعت مجموعة العمل المشتركة، التي تشكلت عام 2016 في قطر، ست مرات خلال العامين الماضيين، وقامت بزيارات تفتيشية لأربعة من مشاريع الاستادات وأماكن إقامة العمال بها، وقدمت مجموعة العمل المشتركة توصيات لتحسين بعض جوانب ظروف العمل والمعيشة، مثل تحسين نظم التخزين لمعدات العمال، وتحسين إدارة السجلات الصحية، وضمان وجود عمليات ترجمة كافية، وتعمل اللجنة العليا حاليًا على تفعيل جميع التوصيات الواردة في تقرير مجموعة العمل المشتركة.

كما ألقى التقرير الضوء على عدد من المجالات الإيجابية التي شملت العيادات الصحية المهنية ذات الكوادر الطبية الجيدة، ووحدة قطر للتوجيه السلوكي التي تعمل على تحسين الحوار بين العمال والمقاولين واللجنة العليا.

وأشاد التقرير بمنتدى رعاية العمال الذي أطلقته اللجنة العليا لتشجيع العمال على التحدث بصراحة عن أي قضايا لديهم تتعلق بعملهم أو أماكن إقامتهم.. كما أثنت مجموعة العمل المشتركة على المناقشات الصريحة والعادلة والمهمة التي تتم في منتديات رعاية العمال والتي تعتبر أساسية لإجراء المزيد من التحسينات على رعاية العمال.

وقال السيد حسن الذوادي الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث: «أود أن أشكر السيد أمبيت يوسون والاتحاد الدولي لعمال البناء والأخشاب على دعمهم لنا في أحد أهم جوانب عملنا وهو رعاية العمال وضمان صحتهم وسلامتهم».. مضيفًا «وكما يوضح هذا التقرير، لقد أحرزنا تقدمًا، ولكننا نعلم أن بإمكاننا أن نقدم المزيد في هذا المجال، خاصة أننا نبدأ مرحلة هامة من مراحل تشييد الاستادات. ولطالما أكدنا أن بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 ستترك إرثا اجتماعيا لدولة قطر والمنطقة، وشراكتنا مع الاتحاد الدولي لعمال البناء والأخشاب هي جزء أساسي من هذا الالتزام. ويسعدني للغاية أن نواصل هذه الشراكة الهامة في عام 2018» .

بدوره، قال السيد أمبيت يوسون الأمين العام للاتحاد الدولي لعمال البناء والأخشاب: «لقد كان العمل الذي قمنا به مع اللجنة العليا نقطة انطلاق ممتازة. وقد أدت الشراكة التعاونية والبناءة القائمة بيننا إلى تحسين ظروف العمال في مشاريع كأس العالم، وهو ما لم يكن ممكنا بدون الرغبة التي أبدتها اللجنة العليا لا سيما أمينها العام الذي أبدى حرصا على إشراكنا في حوار بناء. وعلى مدى الاثني عشر شهرًا المقبلة، سيعود فريقي إلى قطر، ونأمل أن نحقق المزيد من التقدم في الأشهر المقبلة».

على جانب آخر أكد الاتحاد الدولي لكرة القدم غير مرة أن قطر تحترم بشكل كامل حقوق العمال في مواقع البناء لمنشآت مونديال 2022 تماما كما هو الحال في روسيا التي احتضنت بطولة كأس العالم 2018.

وقالت فاطمة سامورا الأمينة العامة للاتحاد الدولي لكرة القدم إن التجاوزات في مواقع بناء منشآت مونديالي 2018 و 2022 هي «صفر».

وأضافت الأمينة العامة للفيفا: «دولة قطر تطبق تعليمات الفيفا تطبيقًا تامًا وتحترم حقوق العمال بشكل كامل» لافتة إلى أن هناك من يأتي إلى قطر للتعلم من قانون العمالة الجديد ومحاولة زرع مبادئه عند العودة إلى بلدانهم.

وفي ذات الإطار وقعت قطر على 36 اتفاقاً لحماية العمالة مع دول توفر لها معظم قوتها العاملة.

وليس أدل على الاهتمام بإنشاء مدينة مخصصة للعمال تشتمل على المجمعات السكانية ودور العبادة ومركز الشرطة والمركز الصحي ومواقف الحافلات بجانب المنطقة الترفيهية والتجارية ومعها ملعب الكريكيت الكبير والمركز التجاري والمسرح وقاعات السينما بالإضافة إلى المحلات التجارية العديدة.

تجدر الإشارة إلى أن بعض وسائل الإعلام ومنظمات دولية دأبت على إثارة قضية حقوق العمال في قطر وتعرضهم لانتهاكات خطيرة في مواقع العمل، غير أن الدوحة تحركت بسرعة لقطع الطريق على هؤلاء؛ بإقرارها تطبيق القانون الخاص بـ «تنظيم دخول وخروج الوافدين وإقامتهم»، بدلاً من «قانون الكفالة»، فضلاً عن إقامة بطولة «كأس العمال» للعاملين في منشآت اللجنة العليا للمشاريع والإرث.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X