أخبار عربية
واصلت اهتمامها وإشادتها بموقف سموه خلال مباراة نهائي مونديال روسيا

وسائل إعلام فرنسية: صاحب السمو أظهر سلوكاً راقياً بترك مقعده لزوجة ماكرون

باريس – الراية : واصلت وسائل إعلام فرنسية اهتمامها ببادرة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى، تجاه زوجة فخامة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، حين أصر سموه على ترك مكانه في المنصة الرئاسية لسيدة فرنسا الأولى، لتكون إلى جانب زوجها، خلال مباراة نهائي كأس العالم- روسيا ٢٠١٨ بين فرنسا وكرواتيا.

وتحت عنوان «الأحداث الخمسة التي شهدها النهائي، ولم تلحظوها، نشرت مجلة Lobs مقالاً للكاتب Guillaume stoll قال فيه إن «من بين الأحداث التي لم يرها الكثيرون هو ما قام به صاحب السمو أمير البلاد المفدى، الذي ستنظم بلاده في ٢٠٢٢ المونديال، والذي أظهر سلوكاً راقياً جداً، حين ترك مكانه – في المنصة الرسمية – للسيدة ماكرون لتكون إلى جانب زوجها خلال شوطي مباراة النهائي، مبيناً أن الفيفا لم يضع في الحسبان تخصيص كرسيين للزوجين ماكرون إلى جانب بعضهما البعض.

وتحت عنوان «كأس العالم.. البادرة الراقية لأمير قطر تجاه بريجيت ماكرون ذكرت مجلة Femme Actuelle أن الصفوف الأمامية للمنصة الرسمية الرئيس فلاديمير بوتين ورئيسة كرواتيا ورئيس الفيفا وصاحب السمو، بينما كانت بريجيت ماكرون تجلس في الصفوف الخلفية، لكن صاحب السمو أصرّ على جلوس الزوجين إلى جانب بعضهما البعض، حيث قام من مكانه بمنتهى التلقائية وتوجّه نحو سيدة فرنسا الأولى ليقترح عليها تبادل المقعدين، فلم ترفض بالطبع هذا الاقتراح، وبالتالي الالتحاق بزوجها الثائر خلال أطوار المباراة، وتتقاسم معه هذه اللحظات الخاصة وأيضاً الاحتفال إلى جانبه بالأهداف والفوز».

من جهتها، نشرت صحيفة Voici مقالاً للكاتبة الفرنسية، Sonia Ouadhi ورد تحت عنوان مونديال ٢٠١٨.. لماذا كانت بريجيت ماكرون ستغيب عن الحضور إلى جانب الرئيس للاحتفال بانتصار المنتخب الفرنسي، أوضحت فيه أن سيدة فرنسا الأولى عاشت عن قرب أجواء فوز فرنسا بكأس العالم، رغم أن بريجيت لم تكن ستحظى بالتواجد إلى جانب الرئيس لمتابعة شوطي المباراة.

وتابعت Ouadhi «طعم الاحتفال كان سيكون مختلفاً لدى الرئيس ماكرون وزوجته، حيث تواجد في البداية الزوج في الصف الأمامي، بينما جلست الزوجة في الصف الأخير للمنصة، لافتةً إلى أن حضرة صاحب السمو انتبه إلى هذا الأمر وتباعد مقعدي الزوجين، فأصر على ترك مكانه لسيدة فرنسا الأولى، وهو سلوك شهم وجميل من صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X