fbpx
أخبار عربية
لمواجهة مسيرة المستوطنين

دعوة فلسطينية لشد الرحال إلى الأقصى

القدس المحتلة – وكالات: دعا الشيخ يوسف ادعيس وزير الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطينية، إلى شد الرحال للمسجد الأقصى لمواجهة المسيرة التي دعت جماعات المستوطنين إلى مشاركة واسعة فيها، بالمسجد الأقصى يوم السبت المقبل. وأكد ادعيس في بيان له أمس، أن الأقصى يحتاج إلى وقفة جدية تدفع هجمات المستوطنين وانتهاكاتهم اليومية، التي تتضاعف في أوقات قياسية كما حصل صبيحة أمس باقتحام أكثر من 150 مستوطناً خلال فترة قياسية، تحت حماية قوات الاحتلال وشرطته. وقال» إن ممارسات الاحتلال الإسرائيلي تجاه حراس المسجد الأقصى، وسدنته تؤكد منهجية الاحتلال لإفراغ المسجد من حماته والمدافعين عنه، الأمر الذي يقتضي من الشعب الفلسطيني العمل على مؤازرتهم والوقوف معهم في وجه انتهاكات المستوطنين»، مطالباً اليونسكو بالوقوف الجدي للدفاع عن قراراتها التي اتخذتها تجاه القدس وبلدتها القديمة، والمسجد الأقصى. واقتحم مستوطنون متطرفون بأعداد كبيرة صباح أمس المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الخاصة.

وفتحت شرطة الاحتلال الساعة السابعة والنصف صباحًا باب المغاربة، ونشرت وحداتها الخاصة وقوات التدخل السريع في باحات الأقصى وفي محيطه، لتأمين اقتحامات المستوطنين وتوفير الحماية لهم أثناء تجولهم في المسجد. وتأتي هذه الاقتحامات وسط دعوات يهودية أطلقتها «جماعات الهيكل» المزعوم لتنظيم اقتحام جماعي واسع للمسجد الأقصى في ذكرى ما يسمى «خراب الهيكل». وقال مسؤول العلاقات العامة والإعلام بالأوقاف الإسلامية بالقدس المحتلة فراس الدبس إن 306 مستوطنين برفقة أطفالهم و25 طالبًا من المعاهد والجامعات اليهودية و14 شرطيًا بلباس مدني اقتحموا منذ الصباح المسجد الأقصى، ونظموا جولات استفزازية في باحاته بحراسة أمنية مشددة. وأوضح أن من بين المقتحمين المتطرف «يهودا عتصيون» مخطط تفجير مسجد قبة الصخرة المشرفة، لافتًا إلى أن مرشدين يهوداً قدموا شروحاً عن «الهيكل» المزعوم للمستوطنين أثناء اقتحامهم للأقصى. وخلال الاقتحامات، أدى مستوطنون طقوسًا تلمودية في المسجد، وبالقرب من منطقة باب الرحمة ولدى خروجهم من باب السلسلة، فيما ألقى أحدهم نفسه على الأرض عند باب القطانين وتم إخراجه من المسجد.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X