fbpx
الراية الإقتصادية
376 % ارتفاعاً بنتائجه المالية

855 مليون ريال أرباح التجاري بالنصف الأول

عبدالله بن علي: نمو الناتج المحلي يؤكد قوة اقتصادنا

أبرز مؤشرات النتائج المالية للبنك التجاري

139.9 مليار ريال إجمالي الأصول بارتفاع 4.8 %

51.9 % تراجع بمخصصات القروض المتعثرة

4.3 % زيادة القروض والسلفيات وقيمتها 87.2 مليار ريال

1.0 % ارتفاع ودائع العملاء وقيمتها 75.1 مليار ريال

1.2 مليار ريال الأرباح التشغيلية بارتفاع 12.3 %

نسعى للاستفادة من مرونة الاقتصاد القطري

حسين الفردان: مستمرون في تحسين الأداء ومواصلة النجاح

ثقة المستثمرين العالميين كبيرة بقوة اقتصادنا

الدوحة – الراية : أعلن أمس البنك التجاري (ش.م.ع.ق.) «البنك» والبنوك التابعة والزميلة «مجموعة البنك التجاري» النتائج المالية للنصف الأول المنتهي في 30 يونيو 2018 والتي حققت خلالها مجموعة البنك التجاري أرباحاً صافية بقيمة 855 مليون ريال قطري أي ارتفاعاً في الربحية بنسبة 376% مقارنة بنفس الفترة من عام 2017 والتي حققت فيها المجموعة 180 مليون ريال قطري.

ووفقاً لبيان صدر عن البنك التجاري أمس فقد ارتفع إجمالي الأصول بنسبة 4.8% ليصل إلى 139.9 مليار ريال قطري. كما ارتفعت قروض وسلفيات العملاء بنسبة 4.3% لتصل إلى 87.2 مليار ريال قطري. وارتفعت ودائع العملاء بنسبة 1.0% لتصل إلى 75.1 مليار ريال قطري.

ووفقاً للمؤشرات ذاتها فقد ارتفعت الأرباح التشغيلية بنسبة 12.3% لتصل إلى 1.2 مليار ريال قطري. وبلغت نسبة التكلفة إلى الدخل 33.9% بالمقارنة مع 38.9%. وبلغت المخصّصات على القروض المتعثرة 462 مليون ريال قطري، أي تراجع بنسبة 51.9%. كما بلغ صافي الأرباح 855 مليون ريال قطري أي ارتفاعاً بنسبة 376%. وقال سعادة الشيخ عبدالله بن علي بن جبر آل ثاني، رئيس مجلس إدارة البنك التجاري إن الاقتصاد القطري مازال قوياً مع استمرار نمو إجمالي الناتج المحلي، كما صحّحت وكالتا «فيتش» و»موديز» للتصنيف الائتماني النظرة المستقبلية لدولة قطر من «سلبية» إلى «مستقرة».

أضاف: في هذا العام، وهو العام الثاني من تنفيذ خطتنا الاستراتيجية الخمسية، حقق البنك التجاري تقدماً كبيراً في إعادة تشكيل أعماله من أجل تحقيق النمو المستدام. وبما أن أنشطة البنك التجاري تتماشى عن كثب مع الأهداف الاقتصادية الاستراتيجية للدولة، فإننا نسعى دائماً للاستفادة من مرونة الاقتصاد القطري ونموه المنتظم».

وقال السيد حسين الفردان، نائب رئيس مجلس الإدارة إن البنك التجاري استمر خلال الربع الثاني من العام الجاري في تعزيز مكانته وإحراز تحسن ملحوظ في أدائه لمواصلة هذا النجاح في السنوات القادمة. فعلى سبيل المثال، أصدر البنك التجاري بنجاح سندات بقيمة 500 مليون دولار أمريكي بموجب برنامج السندات الأوروبية متوسطة الآجال؛ حيث تجاوزت عملية الاكتتاب في هذا الإصدار الضعف، ما يدل بوضوح على ثقة المستثمرين على مستوى العالم في قوة الاقتصاد القطري واستقراره، كما أن هذا النجاح بمثابة شهادة تقدير لاستراتيجية البنك وقوة مركزه المالي وإدارته الحكيمة».

وارتفع صافي الإيرادات التشغيلية لمجموعة البنك التجاري بنسبة 3.7% ليصل إلى 1.833 مليار ريال قطري خلال النصف الأول من العام المنتهي في 30 يونيو 2018 بالمقارنة مع 1.767 مليار ريال قطري في نفس الفترة من عام 2017. وارتفع صافي الإيرادات المتأتية من الفوائد لمجموعة البنك التجاري بنسبة 8.2% بقيمة 1.328 مليار ريال قطري خلال النصف الأول من العام المنتهي في 30 يونيو 2018 بالمقارنة مع 1.228 مليار ريال قطري في نفس الفترة من عام 2017، نتيجة النمو الكبير في سجل القروض. وبلغ صافي هامش الفائدة 2.3% خلال النصف الأول من عام 2018، أي زيادة بنسبة 0.1%، مقارنةً مع النصف الأول من عام 2017.

انخفضت الإيرادات غير المتأتية من الفوائد لمجموعة البنك التجاري بنسبة 6.5% لتصل إلى 504 ملايين ريال قطري خلال النصف الأول من العام المنتهي في 30 يونيو 2018 مقارنةً بمبلغ 539 مليون ريال قطري خلال نفس الفترة من العام الماضي. ويعود هذا الانخفاض العام في الإيرادات غير المتأتية من الفوائد إلى تراجع إيرادات الأوراق المالية الاستثمارية؛ حيث تم خفض الاستثمار في هذه الأوراق المالية بما يتماشى مع الخطة الاستراتيجية وإيرادات النقد الأجنبي.

تمّت إدارة إجمالي المصاريف التشغيلية لمجموعة البنك التجاري بإحكام على مستوى مجموعة البنك التجاري، حيث تراجع بنسبة 9.7% ليصل إلى 620 مليون ريال قطري خلال النصف الأول من العام المنتهي في 30 يونيو 2018 بالمقارنة مع 688 مليون ريال قطري عن نفس الفترة من عام 2017. وانخفضت التكاليف المتعلقة بالموظفين وكذلك المصاريف الإدارية خلال هذه الفترة.

وبلغ صافي مخصّصات مجموعة البنك التجاري مقابل القروض والسلفيات 462 مليون ريال قطري خلال النصف الأول من العام المنتهي في 30 يونيو 2018 أي تراجعاً بنسبة 51.9% مقارنة بنفس الفترة من عام 2017 التي سجّلت ما يعادل 962 مليون ريال قطري. وتراجعت القروض المتعثرة بنسبة 5.39% كما في 30 يونيو 2018 بالمقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي بنسبة 5.64%، واستقرّت نسبة تغطية القروض عند 84.2% خلال النصف الأول من العام المنتهي في 30 يونيو 2018 بالمقارنة مع 84.3% عن نفس الفترة من عام 2017.

وحققت مجموعة البنك التجاري نمواً في الميزانية العمومية بنسبة 4.8% كما في نهاية يونيو 2018 حيث بلغ إجمالي الأصول 139.9 مليار ريال قطري بالمقارنة مع 133.4 مليار ريال قطري خلال نفس الفترة من العام الماضي. وقد ارتفع إجمالي الأصول بصورة أساسية نتيجة لزيادة قروض وسلفيات العملاء بواقع 3.6 مليار ريال قطري، وكذلك زيادة الأوراق المالية الاستثمارية بمبلغ 2.9 مليار ريال قطري.

ارتفع حجم القروض والسلفيات لعملاء مجموعة البنك التجاري بنسبة 4.3% ليصل إلى 87.2 مليار ريال قطري كما في 30 يونيو 2018 بالمقارنة مع 83.6 مليار ريال قطري كما في نهاية يونيو 2017. وتحقق هذا النمو في الإقراض، بشكل أساسي، في القطاع شبه الحكومي وقطاع الخدمات.

وارتفعت الأوراق المالية الاستثمارية لمجموعة البنك التجاري بنسبة 15.2 % لتصل إلى 21.7 مليار ريال قطري كما في 30 يونيو 2018 مقارنة بما يعادل 18.8 مليار ريال قطري كما في نهاية يونيو 2017. ويعود السبب الرئيسي في ذلك إلى زيادة السندات الحكومية.

وارتفعت ودائع عملاء مجموعة البنك التجاري بنسبة 1.0% لتصل إلى 75.1 مليار ريال قطري كما في 30 يونيو 2018 بالمقارنة مع 74.4 مليار ريال قطري كما في 30 يونيو 2017.

جوزيف آبراهام الرئيس التنفيذي للمجموعة :

النتائج القوية تظهر نجاح الخطة الاستراتيجية

 

قال السيد جوزيف آبراهام، الرئيس التنفيذي للمجموعة: إن النتائج التي أحرزها البنك التجاري عن النصف الأول من العام الجاري أظهرت الأداء القوي للخطة الاستراتيجية الخمسية واستمرار نجاح تنفيذها، من خلال تحقيق أرباح تشغيلية مجمّعة بقيمة 1.21 مليار ريال قطري، وأرباح صافية بقيمة 855 مليون ريال قطري، أي زيادة بنسبة 12% و376% مقارنةً بنفس الفترة من العام الماضي على التوالي.

وأضاف: تمكنا من إتمام عملية تكوين المخصّصات اللازمة لمعظم القروض المتعثرة، كما أن تراجع رسوم الائتمان قد أفاد المحصّلة النهائية لأعمال البنك. والأهم من ذلك، أننا واصلنا خلال النصف الأول من العام الجاري تعزيز نمو أعمالنا بقوة مع التركيز على القطاع الحكومي وقطاع الخدمات، وتحقيق الحد الأقصى من الكفاءة، وخفض نسبة التكلفة إلى الدخل.

وقال: مازلنا نقدّم المزيد من المنتجات الجديدة والمبتكرة الخاصة بالخدمات المصرفية للأفراد كأولوية من أولويات استراتيجيتنا الرقمية، وكانت أبرزها إطلاق خدمة «الحوالات المالية خلال 60 ثانية»، والتي تمكن العملاء من تحويل أموالهم إلى بلادهم في أقل من دقيقة، وهي متاحة الآن لخمس دول.

مشيراً إلى أنه تقديراً لجهودنا في إطلاق هذه المُبادرة، حصد البنك التجاري جائزة «أفضل خدمة حوالات مالية في الشرق الأوسط» من مؤسسة «آشيان بانكر»، ما يعكس التركيز على مصادر دخل جديدة تعتمد على تحصيل الرسوم.

وأشار إلى ارتفاع صافي إيرادات الفوائد على المستوى المجمع إلى 1.33 مليار ريال قطري خلال النصف الأول من عام 2018، أي زيادة بنسبة 8% مقارنةً بنفس الفترة من العام الماضي بقيمة 1.23 مليار ريال قطري. وارتفع حجم القروض والسلفيات بنسبة 4% ليصل إلى 87.2 مليار ريال قطري خلال النصف الأول من عام 2018. ولقد تحقق هذا النمو في الإقراض في قطاع الخدمات وقطاع الصناعة.

وتراجع حجم القروض الحكومية خلال مرحلة السداد عقب إصدار سندات دولة قطر، إلا أن القطاع الحكومي قد نما بنسبة 30%. وارتفعت ودائع العملاء بنسبة 1% لتصل إلى 75.1 مليار ريال قطري خلال النصف الأول من العام الجاري مقارنةً بنفس الفترة من العام الماضي، مدعومةً بالنمو الذي حققه البنك التجاري على المستوى المحلي نظراً لمكانته العريقة ومركزه المتميز في السوق القطري، وكذلك الأداء القوي والمتميز لـ «الترنانتيف بنك».

وعلى المستوى المحلي، ارتفع صافي إيرادات الفوائد بنسبة 5% ليصل إلى 1.11 مليار ريال قطري خلال النصف الأول من العام، مدعوماً بالنمو في القروض والسلفيات بنسبة 4% مقارنةً بنفس الفترة من العام الماضي. ولقد استقرّت ودائع العملاء عند مبلغ 64.4 مليار ريال قطري.

وعلاوةً على ذلك، فإننا مازلنا نجني ثمار استراتيجيتنا لمواءمة أعمال «الترناتيف بنك» عن قرب مع أعمال المجموعة ككل. ولقد ارتفعت الأرباح التشغيلية لـ «الترناتيف بنك» بنسبة 14% مقارنةً بنفس الفترة من العام الماضي لتصل إلى 147 مليون ريال قطري، بعد تحقيق ربح في سعر الصرف الأجنبي بقيمة 53 مليون ريال قطري خلال النصف الأول من العام الحالي. وارتفعت القروض والسلفيات للعملاء بنسبة 7%، بينما ارتفعت ودائع العملاء بنسبة 25% خلال النصف الأول من عام 2018 مقارنةً بنفس الفترة من العام الماضي. ونحن نتابع عن كثب التحديات الاقتصادية التي تواجهها الأسواق التركية، ولكننا نثق بأن لدينا الاستراتيجية الصحيحة وفريق الإدارة المناسب للتعامل مع البيئة الاقتصادية الحالية، كما أن تحسّن النتائج هو خير دليل على ذلك.

وبالنسبة للبنوك الزميلة، حقق البنك الوطني العماني أرباحاً صافية بقيمة 240 مليون ريال قطري خلال النصف الأول؛ حيث تأثرت النتائج بصورة طفيفة بالتحديات التي تواجهها الأسواق. وبالنسبة للبنك العربي المتحد، فقد تم الانتهاء من المحادثات الخاصة ببيع حصة البنك التجاري في البنك العربي المتحد، وهو حالياً مُصنّف كموجودات معروضة للبيع، ولكننا سنركز على تحسين أدائه».

 

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X