fbpx
الراية الرياضية
الاتحاد الألماني ينفي اتهامه بالعنصرية ويشيد بعطاء مسعود

أوزيــــــل يخلــع قمــــيص «المانشـــــافت» !

مسعود : في نظر جريندل أنا ألماني عندما نفوز لكني مهاجر عندما نخسر

برلين – أ ف ب : نفى الاتحاد الألماني لكرة القدم، ما ساقه ضده اللاعب مسعود أوزيل من اتهامات وجهها إلى رئيس الاتحاد رينهارد جريندل بمعاملته من خلفية عنصرية، مع إعلان اللاعب اعتزاله اللعب دولياً مع المانشافت.وجاء في البيان: نحن نرفض فكرة ارتباط الاتحاد الألماني لكرة القدم بالعنصرية.

وتابع: يقف الاتحاد الألماني مع التنوع بما يتعلق بممثليه وموظفيه وأنديته، وأداء ملايين المتطوعين لديه على مستوى القاعدة الشعبية.

واتهم في بيان (رئيس الاتحاد الألماني) جريندل بممارسة العنصرية ضده، كاسراً صمت التزم به منذ أثارت صورة جمعته وزميله في المنتخب الألماني التركي الأصل أيضاً ايلكاي جوندوجان بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان في مايو، مما أثار أسئلة حول ولائه لألمانيا قبل نهائيات كأس العالم في روسيا 2018.

وغرد أوزيل: في نظر جريندل وأنصاره، فأنا ألماني عندما نفوز، لكني مهاجر عندما نخسر.وقال الاتحاد الألماني في بيانه إنه يأسف لقرار اعتزال أوزيل اللعب مع المنتخب والانسحاب من كرة القدم الدولية، لكنه رفض بشدة الاتهامات التي ساقها ضد رئيسه جريندل بشأن ممارسة العنصرية.

وأضاف: الاتحاد الألماني ممتن جداً لمسعود أوزيل على ما قدمه من أداء رائع أثناء ارتدائه قميص المنتخب، لكننا نأسف لشعوره أنه لم يلق المساندة اللازمة من الاتحاد بعد تلقيه انتقادات على خلفية عنصرية. وختم الاتحاد الألماني بيانه بالقول: إننا في الاتحاد الألماني لكرة القدم، نفوز ونخسر معا كفريق وكنا لنكون سعداء لو اختار مسعود أوزيل أن يكون جزءاً من الفريق في هذه المرحلة، لكنه قرر خلاف ذلك.

ميركل تقدر أوزيل للغاية

برلين – د ب أ : تحاول المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل تهدئة الأجواء عقب الضجة التي أثارها قرار اعتزال مسعود أوزيل.

وقالت متحدثة باسم الحكومة الألمانية: المستشارة الألمانية تقدر أوزيل للغاية فهو لاعب رائع قدم الكثير من أجل المنتخب الوطني.. أوزيل اتخذ الآن قراراً يتعين احترامه.

وأضافت المتحدثة أن الرياضة تساهم كثيراً في الاندماج في ألمانيا، وقالت: ألمانيا بلد منفتح على العالم واندماج الأفراد المنحدرين من أصول مهاجرة مهمة محورية للحكومة الألمانية.

وزيرة العدل الألمانية:

اعتزال اللاعب إشارة تحذير

برلين – د ب أ: اعتبرت وزيرة العدل الألمانية كاتارينا بارلي اعتزال مسعود أوزيل، اللعب دولياً مع المنتخب الألماني على خلفية اتهامات بالعنصرية للاتحاد الألماني لكرة القدم إشارة تحذير.وكتبت الوزيرة المنتمية للحزب الاشتراكي الديمقراطي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر: عندما يشعر لاعب ألماني كبير مثل مسعود أوزيل بأنه غير مرغوب فيه في بلده بسبب العنصرية وغير ممثل من الاتحاد الألماني لكرة القدم، فإن ذلك يعتبر إشارة تحذير.ومن جانبه، شكر نائب رئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي، تورستن شيفر-جومبل، أوزيل على جهوده في المنتخب الوطني، وكتب على تويتر: ولأن الأمر يتعلق بمنحى أكبر: إلى كل المواطنات والمواطنين المنحدرين من أصول مختلفة: نحن ننتمي إلى بعضنا البعض، ولا نقبل العنصرية مطلقاً.

نائب رئيس الاتحاد الألماني : مسعود له نجاحات كبيرة

برلين – د ب أ : أعرب راينر كوخ، نائب رئيس الاتحاد الألماني، عن أسفه لاعتزال اللاعب مسعود أوزيل، ورفض اتهام الاتحاد الألماني بالعنصرية على خلفية اعتزاله.وكتب كوخ على حسابه على فيسبوك أن أوزيل : له إسهام كبير في النجاحات الرياضية البارزة للمنتخب الألماني (المانشافت) في العقد الأخير.

وأضاف كوخ : الهجوم على قيادة الاتحاد الألماني مرفوض بالتأكيد مشيراً إلى أن هذا الهجوم يشكك في العمل الشامل للاندماج الذي يقوم به الاتحاد ونواديه التي يزيد عددها على 25 آلف ناد منذ سنوات عديدة.

واختتم كوخ منشوره بالقول : أريد أن أقول مرة أخرى وبشكل شخصي إن أوزيل ألماني، وبالتالي فهو مواطن بطبيعة الحال، وأنا لست مع المواقف التي تهمش الألمان ذوي الأصول التركية بسبب أصلهم.

رئيس البايرن يهاجمه

برلين – د ب أ: شن أولي هوينيس رئيس نادي بايرن ميونيخ هجوماً حاداً ضد مسعود أوزيل.وقال هوينيس: إنني سعيد بأن الأمر كله قد انتهى، إنه يلعب بحماقة منذ أعوام.وأضاف أن آخر لعبة ناجحة لأوزيل كانت قبل كأس العالم 2014، والآن يخفي نفسه وعروضه المتواضعة خلف هذه الصورة.

تركيا ترحب باعتزاله !

برلين – أ ف ب : أشادت تركيا بإعلان مسعود أوزيل تركه المنتخب الألماني رداً على ما وصفه بـ” العنصرية”، فيما واجه انتقادات حادة في ألمانيا. وأعلن أوزيل في بيان على وسائل التواصل الاجتماعي «بقلب مفعم بالأسى، وبعد الكثير من التفكير بسبب الأحداث الأخيرة، لن أعود للعب على المستوى الدولي ما دمت أشعر بهذه العنصرية وعدم الاحترام تجاهي». وقال أوزيل : لديّ قلبان: ألماني وتركي.ورحّبت الحكومة التركية التي تشن حملة ضد ما تعتبره أنقرة تنامي معاداة الإسلام في أوروبا بخطوة أوزيل.

زفانتسيجر يشعر بالحزن

برلين – د ب أ : قال ثيو زفانتسيجر الرئيس السابق للاتحاد الألماني، إنه شعر بحزن عميق إزاء قرار أوزيل.وقال زفانتسيجر: عندما يصل الأمر إلى نزاع، يجب أن تسوى هذا النزاع وبأقصى سرعة من خلال المناقشات الاتحاد الألماني لم يقم بذلك قبل كأس العالم لسبب أو لآخر، لذلك عاد الحدث للمشهد مرة أخرى.وأضاف : بسبب أخطاء في التواصل، حدث شيء ما كان ليفترض أن يحدث أبداً مع المهاجرين، لا يجب أن يشعروا بأنهم مواطنون درجة ثانية بين الألمان.وقال هارالد شتينجر، المتحدث السابق باسم الاتحاد الألماني، إن على جريندل أن يترك منصبه. وقال شتينجر: جريندل كان ولا يزال أسوأ رئيس رأيته في الاتحاد الألماني إذا كان أميناً، عليه أن يدرك أن وقته في رئاسة الاتحاد انتهت.

البديل الألماني:

نموذج للاندماج الفاشل

 برلين – د ب أ : اعتبر حزب “البديل من أجل ألمانيا” اليميني الشعبوي اعتزال لاعب كرة القدم الألماني المنحدر من أصول تركية، مسعود أوزيل، اللعب دولياً مع المنتخب الألماني تجسيداً لمشكلات الاندماج.وقالت رئيسة الكتلة البرلمانية للحزب، أليس فايدل: ببيان الاعتزال التقريعي أثبت مسعود أوزيل للأسف أنه نموذج نمطي للاندماج الفاشل لكثير من المهاجرين المنحدرين من ثقافة تركية – إسلامية.وقال نائب رئيس الحزب جيورج باتسديرسكي إن وصف أوزيل لنفسه في بيان الاعتزال بأنه ضحية للعنصرية غير صادق وسخيف، وقال: لقد أخفق عندما سمح بتصويره مع الرئيس التركي أردوغان، مضيفاً أنه من الخطأ وصف الانتقاد المبرر لهذا الفعل بالعنصرية، مشيراً إلى أن أوزيل غير قادر على ما يبدو على نقد الذات.

جدل ألماني بعد الاعتزال الدولي

برلين- أ ف ب: أثار اعلان لاعب كرة القدم الالماني التركي الأصل مسعود اوزيل اعتزاله اللعب دوليا واتهامه منتقديه بـ”العنصرية” جدلا في المانيا، في وقت صفقت له تركيا لأنه برأيها سجل “هدفا ضد فيروس الفاشية“.

وصدرت أقسى التعليقات ضد اوزيل عن صحيفة “بيلد” الالمانية الواسعة الانتشار، والتي تشن منذ اسابيع حملة ضد اللاعب الالماني التركي على خلفية لقائه في مايو الماضي الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، ما اعتُبر بمثابة تأييد لزعيم متسلط ونقص في الولاء لالمانيا قبل أسابيع من انطلاق نهائيات كأس العالم.

وانتقدت الصحيفة استقالته القائمة “على التذمر” ودعم بطل كأس العالم 2014 ـ”طاغية” يسعى الى فرض “دكتاتورية اسلامية“.

وانتقلت بعدها “بيلد” لانتقاد أداء اوزيل “السيء” والذي ساهم في إقصاء المانيا من الدور الاول لمونديال روسيا 2018.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X