fbpx
المحليات
سموه وتيريزا ماي استعرضا الأزمة الخليجية وأهمية حلها بالحوار

صاحب السمو: تطور العلاقات القطرية البريطانية الاقتصادية والأمنية

تعاون وثيق في مكافحة الإرهاب من خلال قاعدة العديد الجوية

مساهمة الشركات البريطانية في تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030

سموه ورئيسة وزراء المملكة بحثا توطيد علاقات البلدين الاستراتيجية

  • تيريزا ماي رئيسة وزراء المملكة المتحدة:
  • نتطلع للدفع بعلاقات البلدين نحو آفاق أرحب في المستقبل
  • تقدم ملموس في التعاون في مجالات الأمن والدفاع والصحة والتعليم
  • مستعدون للإسهام في مجالات تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030
  • الأعين تتجه إلى قطر بعد مونديال روسيا.. والدوحة ستنظم بطولة ناجحة

 

لندن – قنا: غادر حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى مساء أمس، مدينة لندن بعد ختام زيارة للمملكة المتحدة الصديقة تلبيةً لدعوة من دولة السيدة تيريزا ماي رئيسة الوزراء.

وبعث سمو أمير البلاد المفدى ببرقية إلى رئيسة الوزراء أعرب خلالها عن خالص الشكر والتقدير لما قُوبل به والوفد المرافق من حفاوة وتكريم طوال الزيارة التي تم خلالها تبادل وجهات النظر حول القضايا ذات الاهتمام المشترك واستعراض سبل دعم وتوطيد علاقات الصداقة والتعاون الوثيقة والشراكة الاستراتيجية بين البلدين لما فيه خير ومصلحة الشعبين.

كما أعرب سمو الأمير عن تقديره وأطيب تمنياته لدولة رئيسة الوزراء بموفور الصحة والسعادة وللشعب البريطاني الصديق المزيد من التقدّم والرخاء.

رافق سمو الأمير خلال الزيارة وفد رسمي.
كان حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، بحث مع دولة السيدة تيريزا ماي رئيسة وزراء المملكة المتحدة الصديقة، أوجه توطيد العلاقات الثنائيّة الاستراتيجية، والتعاون المشترك في مختلف المجالات بما يحقق مصالح البلدين والشعبين الصديقين، لا سيما في الاقتصاد، والتجارة، والاستثمار، والصحة، والرياضة، والأمن، والدفاع، بالإضافة إلى بحث جهود البلدين في مكافحة الإرهاب ومحاربة تمويله، بما يعزّز أمن واستقرار المنطقة.

كما تناولت المباحثات، التي عقدت أمس بمقر رئاسة الوزراء (10 داونينغ ستريت) عدداً من القضايا الدولية والإقليمية، وفِي مقدمتها الأزمة الخليجية وأهمية حلها بالحوار ضماناً لوحدة دول مجلس التعاون، بالإضافة إلى مناقشة الأوضاع ككل في منطقة الشرق الأوسط.

وكانت دولة رئيسة الوزراء قد رحبت بسمو الأمير المفدى في بداية المباحثات، وأشادت بالتقدّم الملموس الذي شهده التعاون الثنائي في عدة مجالات منها الأمن والدفاع والصحة والتعليم والثقافة. كما نوهت بعلاقات البلدين الراسخة والتاريخية وما يجمعهما من صداقة وطيدة، متطلعة إلى الدفع بها نحو آفاق أرحب في المستقبل.

وقد أبدت دولة رئيسة الوزراء استعداد بلادها للإسهام في مجالات تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030، وتطوير العلاقات التجارية والاستثمارية بين البلدين، إضافة إلى التعاون في مكافحة الإرهاب.
وفيما يتصل باستضافة قطر لبطولة كأس العالم 2022، أكدت دولة رئيسة الوزراء على أن الأعين كلها متجهة الآن إلى قطر بعد إسدال الستار عن بطولة كأس العالم في روسيا، وبأن قطر ستنظم بطولة ناجحة.

من جانبه، أعرب سمو الأمير المفدى عن سعادته بزيارة المملكة المتحدة، مشيداً بالعلاقات الاستراتيجية والروابط التاريخية المتينة التي تجمع البلدين لأكثر من مائة عام، وبالتقدم المنجز في كافة مجالات التعاون منذ آخر زيارة لسموه، ولا سيما في الاقتصاد والأمن والدفاع، وغيرها الكثير.

وفيما يتعلق بتعاون البلدين في مكافحة الإرهاب، لفت سموه إلى العمل الثنائي الوثيق الذي يقوم به البلدان من خلال قاعدة العديد الجوية.

هذا وقد أشار سمو الأمير إلى أهمية رؤية قطر الوطنية 2030، ومساهمة الشركات البريطانية نحو تحقيقها.

وحول استضافة قطر لبطولة كأس العالم 2022، نوّه سمو الأمير بالاجتماعات التي عقدت مع الجانب البريطاني لاستعراض فرص وآفاق التعاون الممكنة، مستحضراً سموه خبرة ونجاح بريطانيا في تنظيم الألعاب الأولمبية لعام 2012، وغيرها من الفعاليات الرياضية العالميّة.

حضر المباحثات عدد من أصحاب السعادة أعضاء الوفد الرسمي.
كما حضرها من الجانب البريطاني عدد من أصحاب السعادة الوزراء وكبار المسؤولين.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X