fbpx
أخبار عربية
«في داريا» سلّم قائمة بأسمائهم لدائرة النفوس

1000 معتقل جديد قتلهم نظام دمشق تحت التعذيب

الهيئة الوطنية للمعتقلين طالبت بإحالة الملف للجنائية الدولية

سوريا – وكالات: نقلت مصادر في المعارضة السورية عن أهالي من مدينة داريا بريف دمشق أن السجل المدني للمدينة أبلغ ذوي ألف شخص بوفاة أبنائهم المعتقلين. وأضافت المصادر أن جميع الذين اعتبرتهم دائرة النفوس التابعة للنظام متوفين، هم أشخاص تم اعتقالهم منذ اندلاع المظاهرات في المنطقة في الفترة الممتدة بين عامي 2011 و2013. وقبل أيام قالت مصادر محلية للجزيرة إنه تم إبلاغ عائلات في عدة محافظات بوفاة أبنائها في السجون. وكانت الشبكة السورية لحقوق الإنسان أصدرت تقريراً الاثنين الماضي اتهمت فيه النظام بالتلاعب بالسجلات المدنية عبر تسجيل أعداد من المعتقلين متوفين. ووفق إحصائيات الشبكة، فإن أكثر من 13 ألف معتقل توفوا منذ 2011 جراء التعذيب، وكان النظام السوري مسؤولا بنسبة 99% عن هذه الحالات، في حين لا يزال أكثر من 85 ألفاً مخفيين قسراً.

وكانت تقارير أوردت في السابق شهادات وصوراً مروّعة عن تعذيب المعتقلين وقتلهم داخل سجون النظام السوري. والعام الماضي نشرت منظمة العفو الدولية تقريراً بعنوان «المسلخ البشري»، تحدّثت فيه عن عمليات الشنق وما وصفته بالإبادة الممنهجة عن في سجن صيدنايا بريف دمشق، واتهمت جهات حقوقية وواشنطن النظام السوري بتصفية أعداد من المعتقلين بحرق جثثهم في هذا السجن، لكنه نفى ذلك. في الإطار نفسه، طالبت الهيئة الوطنية لشؤون المعتقلين والمفقودين مجلس الأمن بإيقاف المعاناة في المعتقلات السورية، وإحالة ملف جرائم الحرب في سوريا إلى المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية. في سياق مواز، سلّمت قوات النظام السوري، أول من أمس، قائمة إلى دوائر النفوس والسجل المدني في القلمون الغربي تضم أسماء 30 معتقلاً قضوا تحت التعذيب في سجون النظام السوري. وقال موقع «صوت العاصمة» (سوري محلي): «إن القوائم تم تعليقها في دائرة نفوس يبرود، مع انتشار أخبار عبر سكان البلدة تُفيد بضرورة مراجعة الدائرة لاستكمال مُعاملة الوفاة». ويزعم مسؤولون في النظام السوري، أن هؤلاء المعتقلين، توفوا إما بسبب سكتة قلبية، أو أمراض أخرى، أو بسبب «القنص على يد العصابات الإرهابية المسلحة»، غير أنّها تُخفي كل الأدلة الحقيقية، ولا تقدّم دلائل على مزاعمها، بما في ذلك الجثث التي لم يعثر عليها ذوو المعتقلين.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X