الراية الرياضية
الأرقام والإحصائيات تبشّر بنسخة استثنائية لأكبر وأهم البطولات العالمية

الإقبال الهائل على طلب التطوع يزيد الترقب لقطر 2022

الاستادات تقع في نطاق 55 كيلومتراً والتنقل بينها لن يزيد عن 60 دقيقة

المونديال سيكون مميزاً للمنتخبات واللاعبين بإقامتهم طوال البطولة في فندق واحد

للمرة الأولى .. الجماهير تستطيع مشاهدة ثلاث مباريات بشكل مباشر يومياً بالملاعب

3 مليارات شخص حول العالم سيشاهدون المباريات بسبب الموقع الجغرافي لقطر

الدوحة – الراية : يتواصل إقبال الشباب العربي وشباب العالم على التسجيل للتطوع في جهود قطر لاستضافة مونديال 2022، وأعلنت اللجنة العليا للمشاريع والإرث الأحد الماضي عن فتح أبواب التسجيل أمام كافة المهتمين بالتطوع من سن 16 عاماً وما فوق، حيث ستتاح أمامهم فرصة استثنائية للإسهام في جهود التحضير لاستضافة قطر لأول بطولة لكأس العالم لكرة القدم في المنطقة. وسيحصل المتطوعون على فرص قيمة لتطوير مهاراتهم وإثراء معارفهم في مجالات عديدة كتنظيم وإدارة الفعاليات، والضيافة، والتسويق والاتصال، وإدارة الجماهير، والتواصل المجتمعي، والأمن، والخدمات الطبية، والإقامة، والمواصلات، وغيرها منذ تطوعهم وحتى انطلاق صافرة البطولة.

ووصل العدد مساء أمس إلى أكثر من 133 ألف شخص من مختلف أنحاء العالم أبدوا رغبتهم بأن يكونوا من ضمن المتطوعين في رحلتنا نحو استضافة بطولة قطر 2022، وجاءت مصر في الطليعة بعدد المسجّلين من أبناء المنطقة يليها عُمان ثم الأردن.

وهناك توقعات باستمرار الإقبال على التسجيل في التطوع.

ويؤكد الإقبال غير العادي على التطوع من جديد، على أن مونديال 2022 سيكون بطولة تاريخية غير مسبوقة في بطولات كأس العالم منذ انطلقت 1930 حتى الآن.

وتؤكد الأعمال التي تقوم بها اللجنة العليا للمشاريع والإرث والمستمرة على قدم وساق على أن مونديال 2022 سيكون بطولة متقاربة المسافات وبطولة تاريخية غير عادية.

وحسب تقارير نشرتها اللجنة العليا للمشاريع والإرث على موقعها الرسمي وعلى حسابها الرسمي على (تويتر)، أن مونديال 2022 الذي يعد أول بطولة كأس عالم في المنطقة، ستكون بطولة تاريخية بالنسبة لقطر والمنطقة بأسرها. وستنطلق البطولة في 21 نوفمبر 2022 في استاد لوسيل، وستقام المباراة النهائية بعد 28 يوماً في 18 ديسمبر 2022 تزامناً مع اليوم الوطني لدولة قطر.

ولعل إحدى أهم المميزات الفريدة لبطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 هي تنظيمها في دولة ذات مساحة جغرافية صغيرة، وهو ما يعطيها الطبيعة المتقاربة المسافات التي ستتمتع بها البطولة في قطر، حيث تقع كافة استادات البطولة داخل نطاق 55 كلم فقط من وسط مدينة الدوحة، الأمر الذي يعني أن التنقل بين الاستادات لن يتجاوز ساعة واحدة كحد أقصى. كما ستمكن الطبيعة المتقاربة للبطولة الزوار والمشجّعين من حضور أكثر من مباراة في اليوم الواحد دون الحاجة لقضاء وقت طويل في التنقل بين المدن والاستادات.

وفي إطار مساعيها لاستضافة أول بطولة لكأس العالم لكرة القدم في الشرق الأوسط، تعمل اللجنة العليا مع الشركاء والأطراف المتعاقدة على استكمال بناء 8 استادات مُصمّمة وفق أحدث المعايير العالمية. وهذه الاستادات هي خليفة الدولي واستاد البيت بالخور واستاد الوكرة واستاد الريان واستاد المدينة التعليمية واستاد الثمامة واستاد راس أبو عبود واستاد لوسيل.

ولن يستفيد المشجّعون من الطبيعة المتقاربة المسافات للبطولة فحسب، بل سيستفيد من ذلك اللاعبون أيضاً، حيث سيتطلب التنقل من استاد إلى آخر فترة قصير، وهو ما يعني توفير وقت أكبر لراحة اللاعبين، فأطول مسافة بين استادين من استادات البطولة هي المسافة بين استاد البيت (مدينة الخور) شمال قطر واستاد الوكرة في الجنوب، حيث تبلغ تقريباً 70 كم . ‏ولأول مرة في تاريخ بطولات كأس العالم الحديث، تسمح طبيعة هذه البطولة المتقاربة جغرافياً لعشاق كرة القدم مشاهدة ما بين مباراتين وثلاث مباريات بشكل مباشر يومياً. كما سيتمكن اللاعبون من الاستقرار في فندق واحد والتدرب في ملاعب قريبة وثابتة طوال فترة البطولة مع عدم الحاجة للسفر لمدن متباعدة ‏وسيكون مونديال 2022 بطولة رائعة بكل المقاييس للذين سيشاهدون المباريات حول العالم. فموقع قطر الجغرافي يعني أن 3 مليارات شخص حول العالم سيتمكنون من مشاهدة المباريات في أوقات الذروة . إلى جانب كل ذلك فإن مونديال 2022 سيكون بطولة عائلية وفي متناول الجميع، وستعكس بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 كرم الضيافة العربية الأصيلة وسترحّب بجميع أفراد الأسرة على أرض قطر التي ستوفر أماكن إقامة مناسبة للجميع، حيث ستتراوح الفنادق ما بين فنادق 3 إلى 5 نجوم، فضلاً عن التخييم في الصحراء، والبواخر السياحية، وغير ذلك من أماكن إقامة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X