الراية الرياضية
بطلنا عبدالرحمن صامبا يشرّف آسيا برقم جديد في 400 م حواجز

إنجـــاز قطـــري عـالمـي عــابـر للقـــارات

قائد الفريق الآسيوي يؤكد أنه بطل قادم بقوة على الساحة العالمية

متابعة – رمضان مسعد:

نجح بطلنا عبدالرحمن صامبا في تحقيق إنجاز جديد لألعاب القوى القطرية والآسيوية في منافسات كأس القارات التي تحتضنها مدينة أوسترافا التشيكية بنسختها الثالثة عشرة، ذلك بعدما خطف المركز الأول في سباق 400 متر حواجز ليحتفل متصدر التصنيف العالمي حالياً برقم جديد وبختام مميز للموسم الحالي، مؤكداً على قدراته الكبيرة.

بطلنا عبدالرحمن صامبا والذي تم اختياره ليكون قائد الفريق الآسيوي في البطولة “ممثل قارة آسيا وقطر” استطاع بكل جدارة أن يفوز بالمركز الأول بعدما قطع مسافة السباق في زمن قياسي جديد بلغ 47.37 ثانية، وهو الرقم الذي عادل به إنجازاً مسجلاً منذ عام 1981 ليؤكد بذلك على قدرات بطل جديد على المستوى العالمي.

صامبا شارك في منافسات كأس القارات إلى جانب 87 لاعباً ولاعبة من مختلف دول العالم في المسابقة لأول مرة في مسيرته الزاخرة بالإنجازات، خاصة أنه صاحب أفضل رقم في العالم لعام 2018، في سباق 400 متر حواجز بزمن قدره 47.89 ثانية، اعتبر أفضل رقم شخصي له، خلال مشاركته في بطولة جنوب إفريقيا الشهر الماضي.

يُذكر أن كأس القارات لألعاب القوى تُلعب كل أربع سنوات، حيث جرت النسخة الأولى بسبليت (كرواتيا) بينما نظمت مراكش المغربية النسخة الثانية، وكانت قارة أمريكا قد تُوجت بالنسخة الأولى بينما فازت أوروبا بالثانية، وجاءت هذه المنافسة لتعوض كأس العالم لألعاب القوى التي أسست عام 1977.

وقد عبّر بطلنا عن سعادته الكبيرة بهذا الانتصار الذي تطلع له منذ البداية، وتمنى أن يواصل الأداء المميز والعروض القوية في الموسم القادم، موجهاً الشكر لمدربه الجنوب إفريقي هيني كوتزيه الذي بذل جهداً كبيراً معه، ولكنه لعب دوراً كبيراً في تألقه واصفاً إياه بأحد أعظم المدربين في التاريخ.

الجدير بالذكر أن صامبا قد منح قطر ميدالية ذهبية في الألعاب الآسيوية التي جرت في إندونيسيا عقب فوزه في سباق 400 متر حواجز للرجال، إذ قطع صامبا المسافة في زمنٍ وقدره 47.66 ثانية، وهو رقم قياسي في الألعاب.

كما حقق صامبا ثاني أفضل رقم في التاريخ في الجولة السابعة للدوري الماسي والتي أقيمت في باريس، محتلاً المركز الأول، بزمن قدره 46.98 ثانية، بعد الأمريكي كيفين يونج حامل الرقم القياسي العالمي للسباق 46.78 ثانية، الذي سجَّله بدورة الألعاب الأولمبية الصيفية 1992 في برشلونة، حيث فاز بالميدالية الذهبية حينها ، هذه الأرقام اللافتة لبطلنا صامبا تؤكد أنه قادم بقوة على الساحة العالمية من أجل تحقيق إنجازات أكبر.

ثاني الكواري رئيس الاتحاد:

أبطال قطر لا يرضون إلا بالقمة

أكد الدكتور ثاني بن عبدالرحمن الكواري النائب الثاني لرئيس اللجنة الأولمبية، ورئيس الاتحاد القطري لألعاب القوى على أهمية الإنجاز الذي حققه بطلنا عبد الرحمن صامبا في التشيك بمنافسات كأس القارات ،مؤكداً سعادته البالغة وكل أسرة اتحاد ألعاب القوى بهذا المستوى الرائع الذي قدمه وأثبت من خلاله أنه ملك سباق 400 متر حواجز على مستوى العالم وإن شاء الله يواصل صعوده القوي لتحقيق الطموح الأكبر وهو تحطيم الرقم القياسي العالمي ، فأبطال قطر لا يرضون دائماً إلا بالقمة والمنافسة على الذهب.

وأضاف: الرقم الجديد الذي حققه صامبا 47.37 ثانية ظل صامداً منذ عام 1981 حتى جاء صامبا وعادله أمس ليؤكد أنه بطل استثنائي، وينهي بذلك الموسم الاستثنائي الذي خاضه وكانت بدايته الرائعة في جولة الدوحة أولى جولات الدوري الماسي، ونجح خلاله بطلنا في تحقيق ثاني أفضل رقم في التاريخ بسباق 400 متر حواجز، كما أبدع وتألق في دورة الألعاب الآسيوية ونال الذهبية في السباق ،وساهم مع فريق التتابع 4×400 متر بالذهب وضحى بالدوري الماسي والمشاركة في النهائي من أجل رفع علم بلاده في هذا المحفل الآسيوي الذي شهد تألق القوي القطرية.

وأشار إلى أن صامبا من الأبطال المميزين الذين نعوّل عليهم كثيراً وننتظر منهم الأفضل لتحقيق المزيد من الإنجازات خلال المرحلة القادمة في جميع الاستحقاقات التي تنتظرنا.

محمد عيسى الفضالة:

سـعادتنـا كـبيرة بالإنجـاز الجـديـد

أعرب محمد عيسى الفضالة أمين السر العام لاتحاد ألعاب القوى عن سعادته البالغة بالانتصار الذي حققه بطلنا عبدالرحمن صامبا في منافسات بطولة كأس القارات المقامة حالياً بمدينة أوسترافا التشيكية والتي تشهد مشاركة نخبة من أفضل نجوم أم الألعاب على مستوى العالم.

وأضاف الفضالة رئيس وفد منتخبنا في التشيك: لقد توقعت فوز صامبا وتألقه أمس بعدما شاهدته جاهزاً بقوة، إضافة إلى تحضيره الذهني والنفسي والبدني لخوض هذا السباق الذي يعد الأخير في الموسم لإنهائه بأفضل صورة وهو ما كان بالفعل ونحن سعداء بما تحقق نتطلع للمزيد مستقبلاً. وقال الفضالة إن القريب من صامبا يعرف جيداً أنه يعشق التحديات الصعبة ويحاول دائماً تحقيق الأفضل ولا يتوقف عند حد معين وهذا دليل نجاحه.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X