ثقافة وأدب
مزجت بين موسيقاها التقليدية وثقافات متنوعة

فرقة فيتريو التايلاندية تلتقي بجمهور كتارا

الدوحة – الراية : نظّمت المؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا بالتعاون مع سفارة مملكة تايلاند، مساء أمس الأول في مسرح الدراما، عرضاً موسيقياً كلاسيكياً قدمته فرقة فيتريو التايلاندية، بحضور كل من الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا وسعادة السيد نثابول كانتاهيران، سفير مملكة تايلاند وعدد من أصحاب السعادة السفراء ورؤساء البعثات الدبلوماسية لدى الدولة. بالإضافة إلى جمهور متنوع من مختلف الجنسيات، وذلك في إطار حرص كتارا على مد المزيد من جسور التواصل والانفتاح على مختلف الثقافات والشعوب.

وبهذه المناسبة، قال مدير عام كتارا إن هذا العرض الموسيقي يُشكل جسراً للتعرف على جانب من جوانب الثقافة التايلاندية العريقة والثرية، مؤكداً أن كتارا ماضية قدماً في التعاون مع مختلف السفارات والجهات لتحقيق التقارب بين الشعوب من خلال الثقافة والفنون.

وفي كلمته الافتتاحية أكد سعادة السفير التايلاندي أهمية العرض لتعريف الجمهور في دولة قطر بثقافة بلاده، متوجهاً بالشكر للمؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا على الدعم المستمر والتعاون الذي وصفه بالرائع. قائلاً: هذه مناسبة رائعة للسفارة التايلاندية للتنسيق والعمل مع كتارا مرة أخرى بعد معرضنا الثقافي المدهش “مشروع معرض تايلند” قبل خمس سنوات، حيث حرصنا خلال هذا العرض على تقديم شيء فريد من نوعه. كما أثنى سعادته على الفرقة الموسيقية التي قدمت العرض مبرزاً أهميتها ومكانتها في تايلاند وخارجها ودورها الفعّال في التعريف بالموسيقى الكلاسيكية في بلاده.

وكان الجمهور قد تفاعل مع مختلف المعزوفات التي قدمتها فرقة فيتريو للموسيقى الكلاسيكية، حيث يتميز الفريق التايلاندي بقدرته على المزج بين الموسيقى التايلاندية التقليدية وموسيقى مختلفة من ثقافات متنوعة، وهو ما جعلهم يتسمون بأسلوب موسيقي خاص بهم يقدم الموسيقى التايلاندية بواسطة الآلات الكلاسيكية. وتجدر الإشارة إلى أن هذه الفرقة تتكون من ثلاثة أشقاء، الدكتور أكروات سرينارونج (الأخ الأكبر) عازف كمان، منتج موسيقي ومؤلف الفرقة الموسيقية، حيث حازت موهبته على العديد من الجوائز سواء في بلده الأم أو في الخارج، كما كان أول من تلقى منحة الأميرة غالياني فادهانا للموسيقى الكلاسيكية، وهو أول عازف كمان تايلاندي حاصل على درجة الدكتوراه في الموسيقى، وأول تايلاندي يعزف في قاعة كارنيجي. وقد سار على دربه كل من شقيقتيه الصغيرتين، كانياباس تشايانوات وأريا سرينارونغ. وقد جذبت عروضهم إعجاب الجمهور في تايلاند وخارجها.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X