الراية الرياضية
المنتخب وصل إلى عمان وبدأ التجهيز للقاء الإمارات غداً

يـد نـاشـئينا تتـرقـب انطـلاق الآسـيويـة بالأردن

عمان – محمد الجندي موفد لجنة الإعلام الرياضي

يختتم منتخبنا الوطني للناشئين لكرة اليد اليوم استعداداته لمباراة الإمارات التي ستقام غداً الأحد في أولى مباريات الأدعم بالمجموعة الرابعة ببطولة كأس آسيا للناشئين لكرة اليد المقامة بالعاصمة الأردنية عمان.

ومن المنتظر أن يضع الجهاز الفني لأدعم اليد بقيادة المدرب رياض البدوي اللمسات الأخيرة على التشكيل الذي سيبدأ به مباراة الغد والخطة التي سيلعب بها، وذلك وفقاً لرؤيته ودراسته لمنافسه الذي سيواجهه.

وكانت بعثة منتخبنا الوطني برئاسة خليفة تيسير أمين السر العام المساعد بالاتحاد القطري لكرة اليد، قد غادرت الدوحة في الخامسة عصر أمس الجمعة، ووصلت إلى العاصمة الأردنية في حدود التاسعة مساء وضمت 17 لاعباً منهم، وذلك استعداداً لانطلاق البطولة الآسيوية.

ويخوض المنتخب البطولة المقبلة بـ”17” لاعباً منهم 7 لاعبين من منتخب الأشبال مواليد 2002 ، وذلك بعدما تقلص عدد اللاعبين من مواليد 2000 إلى النصف تقريباً، وأصبح عددهم 10 لاعبين فقط لظروف الدراسة الجامعية والعمل، بالإضافة إلى 7 لاعبين من فريق الأشبال من مواليد عام 2002.

ووقع منتخبنا الوطني في مجموعة قوية بالبطولة القارية، وهي المجموعة التي ضمت منتخبات إيران واليابان والإمارات.

وسيبدأ الأدعم مشواره في البطولة بمواجهة الأمارات يوم غد الأحد ثم يلتقي بعد ذلك مع نظيره الإيراني في اليوم التالي، قبل مواجهة المنتخب الياباني يوم 18 من سبتمبر الحالي في آخر مبارياته بالدور الأول.

وسيتأهل الأول والثاني من كل مجموعة إلى الدور الرئيسي الذي سيتم فيه توزيع المنتخبات الثمانية المتأهلة إلى مجموعتين بواقع أربعة منتخبات في كل مجموعة، على أن يتأهل الأول والثاني إلى الدور قبل النهائي، وتتأهل المنتخبات الأربعة الأولى مباشرة إلى نهائيات كأس العالم التي ستقام في مقدونيا العام المقبل 2019.

وكان منتخبنا للناشئين قد توّج باللقب الآسيوي مرتين عامي 2010 و2012، ولكنه حل رابعاً في النسخة الماضية وغاب بالتالي عن بطولة العالم الأخيرة التي أقيمت في جورجيا للمرة الأولى بعد أن كان قد شارك في جميع النسخ الست السابقة بداية من (قطر 2005) وحتى (روسيا 2015).

ويخوض منتخبنا الوطني البطولة الآسيوية هذه المرة وسط ظروف غاية في الصعوبة تمثلت في عدم الاستعداد بالشكل المطلوب لهذا الحدث الآسيوي المهم والاكتفاء بفترة إعداد قصيرة لم تشمل سوى معسكر خارجي في صربيا تبعها بعض المباريات الودية بالدوحة مع فريق نادي قطر ومباراتين مع منتخب كوريا الجنوبية.

وامتدت الظروف الصعبة لعدم وجود مدرب للفريق حتى وقت قريب إلى أن تمت الاستعانة بجهود مدرب فريق نادي السد رياض البدوي واستعارته للإشراف على المنتخب خلال البطولة، بجانب عدم وجود مدرب لحراس المرمى.

وعلى الرغم من كل الظروف الصعبة التي تواجه أدعم اليد قبل انطلاق البطولة القارية، إلا أن الجهاز الفني للمنتخب رفع درجة الاستعداد خلال الأيام الماضية، على أمل الظهور بشكل يليق بكرة اليد القطرية وبسمعتها الكبيرة التي يعرفها القاصي والداني على مستوى العالم.

وحاول الجهاز الفني لمنتخبنا خلال المباريات التجريبية الأخيرة الوقوف على مستوى جميع اللاعبين والوصول لأفضل تشكيلة ممكنة يدشن بها مشوار المنافسة في البطولة القارية.

وتجدر الإشارة إلى أنه تم تقسيم البطولة الآسيوية إلى 4 مجموعات، ضمت المجموعة الأولى منتخبات البحرين والسعودية والصين وعمان، والمجموعة الثانية منتخبات الأردن وأوزبكستان والصين تايبيه وفلسطين، والمجموعة الثالثة منتخبات كوريا الجنوبية والعراق والهند وسوريا، فيما ضمت المجموعة الرابعة منتخبنا الوطني بجانب منتخبات اليابان والإمارات وإيران.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X