الراية الرياضية
المنتخب يواجه نظيره الإيراني في ثاني مبارياته اليوم

يد ناشئينا تتفوق على الإمارات في افتتاح الآسيوية

عمان ـ محمد الجندي – موفد لجنة الإعلام الرياضي

يخوض منتخبنا الوطني لكرة اليد في الثالثة والربع عصر اليوم الاثنين ثاني مبارياته ببطولة كأس آسيا الثامنة للناشئين، وذلك عندما يواجه نظيره الإيراني على صالة الأميرة سمية في إطار مباريات الجولة الثانية من المجموعة الرابعة للبطولة.

ونجح منتخبنا في تحقيق الفوز على الإمارات بنتيجة 35-31 في المباراة التي أقيمت بينهما مساء أمس.

وجاءت المباراة جيدة المستوى، تبادل خلالها الفريقان السيطرة على مجريات الأمور في الشوط الأول قبل أن يفرض منتخبنا سيطرته في الشوط الثاني بعد تألق الحارس ثنيان خليفة الذي كان بمثابة نقطة تحول في اللقاء وذاد عن مرماه في الكثير من المرات في الوقت الذي كشّر فيها لاعبو منتخبنا عن أنيابهم في منتصف الشوط الثاني حتى حققوا الفوز الأول لهم بالبطولة.

الشوط الأول

بداية المباراة كانت متكافئة بين الطرفين، وبدأ المنتخب الإماراتي بالتسجيل لكن الرد القطري كان سريعاً من رمية 7 أمتار سجّل منها هدف التعادل، قبل أن يعود المنافس للتسجيل مرة أخرى ليأتي الرد من جديد من رمية جزاء جديدة، قبل أن يعود المنافس ويرد عليه طلال درويش بالهدف الثالث.

واستمرت الندية حاضرة بين الفريقين، وأهدر منتخبنا فرصة التقدم بعدما أضاع انفراداً محققاً بالمرمى الإماراتي، إلا أن المنافس تمكّن من توسيع الفارق للمرة الأولى لهدفين لتصبح النتيجة 6-4 ثم 7-5 ثم 8-5 ليتسع الفارق إلى 3 أهداف وهنا تدخل رياض البدوي مدرب الفريق وطلب وقتاً مستقطعاً للوقوف على أسباب ما حدث من تراجع واضح.

وأدرك منتخبنا التعادل من جديد 13-13 حتى عاد الفريق الإماراتي في التقدم من جديد 14-13ثم 15-14.

ونجح الأدعم في التقدم للمرة الأولى في هذا الشوط 16-15، ثم تألق حارس الأدعم مجدداً وتصدى لرمية جزاء وسجّل الأدعم قبل أن يتعادل الإماراتي في اللحظات الأخيرة لينتهي الشوط الأول بالتعادل 17-17.

الشوط الثاني

مثلما انتهى الشوط الأول، بدأ الشوط الثاني بنفس الندية بين الفريقين لتشهد الدقائق الأولى تقدم فريق وتعادل آخر دون أن يزيد الفارق عن هدف واحد.

ونجح منتخبنا في الدقيقة التاسعة في توسيع الفارق إلى هدفين للمرة الأولى 22-20 ما دفع مدرب الإمارات لطلب وقت مستقطع، ثم قلص الإماراتي الفارق إلى هدف 22-21 ثم 23-22.

وواصل ثنيان خليفة حارس الادعم تألقه اللافت وتصدّى لأكثر من فرصة حقيقية وكان له دور كبير في تحول النتيجة لصالح منتخبنا الذي واصل تفوقه ووسع الفارق إلى 3 أهداف 25-22.

ودفع المنتخب بعد ذلك ثمن إيقاف اثنين من لاعبيه لمدة دقيقتين، وهو النقص العددي الذي استغله المنافس وسجّل 3 أهداف دفعة واحدة مقابل هدف لمنتخبنا لتصبح النتيجة 26-25 ثم يواصل حارسنا المتألق الذود عن مرماه ببراعة ليمنح الفرص للأدعم في التقدم 27-25 ثم 28-25 ثم 29-26.

وبمرور الوقت بدأ منتخبنا فرض سيطرته على مجريات الأمور، ونجح في توسيع الفارق إلى 5 أهداف 32-27 ثم 33-27 ، وهي اللحظة التي طلب فيها المدرب الإماراتي وقت مستقطع لمحاولة إنقاذ ما يمكن إنقاذه.

ونجح الأدعم في الحفاظ على تفوقه حتى أنهى المباراة بالفوز 35-31

تشكيلة الأدعم

ضم تشكيل منتخبنا في المباراة كلاً من طلال أحمد درويش وإبراهيم يوسف النعيمي وأحمد محمد خروسي وثنيان خليفة وعبد العزيز الحجاجي وناصر محمد القبيسي وأسامة عامر حمدان وعلي السويدي وسعد القاسمي وعبد الله السليطي وعلي مدحت وعادل الصفدي وبلال مسعود ومحمد النعيمي وحسنين عبد العزيز وحسن بشير وحازم علي خليفة الخليفي.

بعثـــة منتخبنــا بــدون «بـــاص» !

بدأت بوادر سوء التنظيم تطل برأسها على البطولة، وذلك بعدما تعرّضت بعثة منتخبنا لموقف سيئ لا يمكن أن يحدث أبداً في بطولة قارية كبيرة بحجم بطولة آسيا. بدأت القصة عندما أنهى المنتخب تدريبه صباح أمس الأحد بصالة قصر الرياضة وأثناء خروج اللاعبين من الصالة في طريقهم إلى خارجها لاستقلال الحافلة “الباص” من أجل الذهاب إلى الفندق لتناول الغداء قبل الخلود لراحة قصيرة جداً استعداداً لمباراة الإمارات مساء نفس اليوم، فوجئ الجميع بعدم انتظار الباص في مكانه وظن الكل أنه تأخر لدقائق وسيأتي ولكن..! ولكن الانتظار طال طويلاً ولأكثر من ساعة وثلث الساعة، وهو ما دفع مسؤولو بعثة منتخبنا برئاسة خليفة تيسير إلى الاستعانة بسيارات ملاكي صغيرة لتوصيل اللاعبين على دفعات على أمل إنقاذ ما يمكن إنقاذه واللحاق بجزء ولو بسيط من الراحة قبل ساعات قليلة جداً من أولى مباريات الفريق أمام الإمارات. وتبقى الإشارة إلى أن مسؤولي اللجنة المنظمة اعتذروا عما حدث وتعهّدوا بعدم تكراره مرة أخرى.

خليفة تيسير: الفوز الأول مهم

شدّد خليفة تيسير رئيس بعثة منتخبنا الوطني للناشئين لكرة اليد في الأردن وأمين السر المساعد بالاتحاد القطري للعبة، على أهمية الفوز الذي حققه الأدعم مساء أمس على الإمارات في أولى المباريات، خاصة أنها المواجهة الأولى للفريق بالبطولة، ودائماً المباراة الأولى ما تكون لها أهمية خاصة.

وأضاف: الحمد لله على الفوز الذي جاء في ظروف صعبة تعرّضنا لها قبل المباراة سواء في عدم قدرتنا على الانتقال من فندق لآخر صباح أمس، بجانب مشكلة تأخر الباص لمدة ساعة ونصف تقريباً وهو ما أدى إلى إرهاق اللاعبين واختلاف الوقت عليهم قبل ساعات قليلة من اللقاء.

وعن مدى صعوبة مباراة إيران اليوم.. قال رئيس بعثة الأدعم: بالتأكيد تنتظرنا مواجهة صعبة مع فريق قوي يضم لاعبين أصحاب إمكانيات عالية سواء على المستوى الفني أو البدني، في الوقت الذي يغيب فيه عن صفوفنا عدد من اللاعبين الأساسين من مواليد 2000 ولكن كلنا ثقة في اللاعبين المتواجدين سواء من مواليد 2000 أو 2002.

البدوي: حققنا المطلوب في بداية المشوار

أعرب رياض البدوي مدرب منتخبنا الوطني للناشئين عن ارتياحه من الفوز الذي حققه الأدعم على الإمارات أمس، مشيراً إلى أن الفريق حقق المطلوب منه وهو الفوز وحصد النقاط رغم كل الظروف الصعبة التي واجهها.

وأكد البدوي على ضرورة إغلاق ملف مباراة الأمس من أجل التركيز في مواجهة اليوم أمام الفريق الإيراني التي يسعى خلالها المنتخب لتحقيق فوز جديد من أجل ضمان التأهل للدور الثاني إن شاء الله على الرغم من صعوبة لقاء اليوم أمام إيران.

علي مددي: هزمنا الشد العصبي

أبدى علي مددي إداري منتخب الناشئين لكرة اليد ارتياحه بعد الفوز الذي حققه الأدعم على الإمارات أمس، مشيراً إلى أن منتخبنا استحق الفوز بعدما نجح في استعادة السيطرة على مجريات الأمور وتغلب على الشد العصبي الذي دائماً ما يصاحب المباريات الافتتاحية في أي بطولة. وقال مددي: مرّت علينا ظروف صعبة قبل مباراة الأمس، ولكن الحمد لله نجح اللاعبون في تخطيها وحققوا المطلوب، ذلك بجانب الظروف التي تعرّض لها الفريق بل البطولة في ظل عدم وجود مدرب حتى تم التعاقد مع رياض البدوي، بالإضافة إلى تخلف 7 لاعبين من الأساسيين بسبب ظروف العمل والدراسة، ولكن مع ذلك نشعر بتفاؤل خاصة في ظل العمل الكبير الذي قام به الجميع سواء اتحاد كرة اليد برئاسة أحمد الشعبي ورئيس البعثة خليفة تيسير وكذلك المدرب خلال الأيام الماضية.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X