الراية الرياضية
الدحيل ضيع رقماً قياسياً آسيوياً تاريخياً

أجمــل لوحــة وفرحــة مستحقـــة

الفرحة بالتأهل المستحق للسد لم تكتمل بسبب الخروج الدراماتيكي للدحيل

مطلوب مساندة و دعم قوي للزعيم وتوفير كل سبل الراحة له قبل بيروزي

الدوحة -الراية : لم تكتمل فرحتنا بتأهل الزعيم إلى دور نصف النهائي لدوري أبطال آسيا، واستمراره في المنافسة على استعادة اللقب ، حيث تمنت الجماهير أن تكون الفرحة مزدوجة بتأهل الدحيل مع الزعيم إلى نصف النهائي وجعله مربعًا قطريًا خالصًا ، لكنها كرة القدم التي لا تعطي كل شيء ، ولا تمنحك الفرحة كاملة والتي كانت بين أيدي و أقدام لاعبي الدحيل الذين تقدموا بهدف على بيروزي ، وجعلوا مهمة الفريق الإيراني صعبة ، ثم فجأة وبدون مبررات وبدون أي مؤشرات انقلبت المباراة رأسا على عقب ، وسجل بيروزي هدفين لتصبح النتيجة تقدمه 3-1 ويصعد بدلًا من الدحيل إلى المربع الذهبي خسارة الدحيل خسارة مؤلمة وقاسية لأنه كان الأقرب إلى التأهل وكان قريبًا أيضا من رقم قياسي قطري آسيوي تاريخي ضاع في لمح البصر وضاعت معه الابتسامة والفرحة القطرية التي اكتفت بتأهل الزعيم بجدارة واستحقاق إلى نصف النهائي ويواصل المشوار

خسارة الدحيل وضياع الفرصة الذهبية وإكمال المشوار الرائع حتي النهاية، يتحملها الجهاز الفني بقيادة نبيل معلول ، ويتحملها اللاعبون جميعهم ، فالمدرب لم يعرف كيف يتعامل مع المنافس وبالغ في حذره الدفاعي بلا أي مبرر، وبدلًا من مواصلة الضغط والبحث عن هدف ثان يضمن به الانتصار أصر على بقاء الهداف المغربي يوسف العربي على دكة البدلاء.

واللاعبون وقعوا في أخطاء كارثية بمعني الكلمة، وأهدوا بيروزي 3 أهداف لم يصنعها بنفسه بل بأخطاء قاتلة من المدافعين.

خسارة الدحيل لن تؤثر على المعنويات، ولن تجعلنا نقف عند هذا الحد ، بل ستدفعنا جميعًا للوقوف خلف الزعيم ومساندته ومؤازرته بقوة في المرحلة القادمة خاصة والمنافس هو بيروزي الإيراني ولقاء الذهاب سيكون أيضا بالدوحة 2 أكتوبر والإياب بطهران 23 أكتوبر

ونعتقد جميعا أن السد يستحق أن يكون ممثلاً قويًا ومشرفًا للكرة القطرية ، ويستحق أن يجد الدعم والمساندة من الجميع حتى يكرر إنجاز 2011 ويحقق اللقب للمرة الثالثة في تاريخه.

وعلينا من الآن أن نعمل على توفير كل الأجواء أمام الفريق وأمام نجومه حتى يتسني له مواصلة المشوار ، ويجب العمل على توفير كل سبل الراحة أمام لاعبيه ، حتى لا يتعرضوا للإرهاق كما حدث في مباراة الأمس وكما أعلن مدربهم فيريرا حيث أكد في المؤتمر الصحفي أن الإرهاق والتعب أثرا على اللاعبين وعلى أدائهم وأن مباراة الذهاب بطهران كانت أسهل بكثير من لقاء الدوحة حيث لم يعان اللاعبون من الإرهاق.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X