أخبار عربية
تم رصد 1989 حالة وتوثيق 318 منها

فريق أممي يوثق جرائم الإخفاء القسري الممنهجة بمصر

القاهرة – وكالات: وثّق التقرير السنوي الصادر من الفريق المعني بحالات الإخفاء القسري أو غير الطوعي بالأمم المتحدة؛ استمرار جريمة الإخفاء القسري بمصر التي تجري بشكل ممنهج بحق الناشطين والحقوقيين والعديد من المواطنين، مشيرًا إلى عدم تعاون السلطات المصرية معه في الإجراءات بشكل كبير بالتزامن مع تقليص مسـاحة المجتمع المدني واستهداف النشطاء الحقوقيين الذين يعملون على توثيق جريمة الإخفاء القسري من جانب قوات الأمن المصرية. وقالت منظمة كوميتي فور چستس إن فريق الإخفاء القسري الأممي “عمل على أكبر عدد من شكاوى الإخفاء القسري الخاصة بمصر منذ إنشاء الفريق في ثمانينيات القرن الماضي بواقع 173 قضية بموجب الإجراءات العاجلة و14 حالة بموجب الإجراءات العادية” . وأكدت، في بيان لها، أمس، أن “هناك 285 حالة لم يقم الفريق الأممي بالبت فيها، وهي قيد الاستعراض، فيما قامت الحكومة المصرية بإجلاء ملابسات 54 حالة، بينما قامت المصادر بإجلاء ملابسات مصير 27 حالة أخرى” .

ووفق رصد وتوثيق فريق “كوميتي فور چستس” في الفترة الزمنية من أغسطس 2017 إلى أغسطس الماضي، فإن عدد حالات الإخفاء القسري في مصر التي تم رصدها بلغت 1989 حالة وعدد الحالات التي تم رصد ظهورها بعد الإخفاء القسري 1830 حالة.وأوضحت أن “عدد الحالات التي تم توثيقها من قبل فريقنا بلغ 318 حالة، فيما بلغ عدد الشكاوى التي قدمت إلى الآليات الدولية لمساعدة ضحايا الإخفاء القسري 141 شكوى، فيما لم يُحل بلاغ واحد من مئات البلاغات المقدمة من الضحايا أو ممثليهم إلى التحقيق الجدي” . وبحسب التقرير الذي حصلت عليه كوميتي فور چستس، فإن الفريق رفض الرد المصري المطول على النداء العاجل الذي وجهه في 3 أكتوبر 2017 بشأن توقيف الحقوقي المصري رئيس رابطة المُخفَين قسريا إبراهيم متولي. إلى ذلك قالت صحيفة “الجارديان” البريطانية إن من يجب أن يحاكم في مصر هم القتلة الذين تسبّبوا بمجزرة رابعة العدوية وليس الناجين منها، مؤكّدة أن ذلك من المفارقات التي تسجَّل في البلاد، خاصة أن أحكام الإعدام التي صدرت مؤخراً جاءت بعد 5 سنوات من الاعتقال. وأوضحت الصحيفة في مقالها الافتتاحي أن الديمقراطيات التي يحكمها القانون تحاكم من يرتكبون القتل، وأما في مصر فيُحاكم الناجون، وفي بعض الأحيان يُحكم عليهم بالإعدام.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X