الراية الرياضية
حقق الفوز الثاني على حساب المنتخب الباكستاني

عنابي السنوكر يتأهل لربع نهائي البطولة الآسيوية

قرعة جديدة للأدوار الإقصائية بعد تصنيف الفرق المشاركة

متابعة – صابر الغراوي:

نجح منتخبنا الوطني للسنوكر في تخطي مرحلة دوري المجموعات والتأهل للدور ربع النهائي ضمن منافسات بطولة آسيا للمنتخبات المقامة حالياً في الدوحة وذلك بعد أن حقق انتصاره الثاني في المجموعة الثانية على حساب منتخب باكستان “ب”.

وقدم لاعبونا أحمد سيف وعلي العبيدلي وعبد المحسن خميس مستويات قوية للغاية وتمكنوا من التفوق على كل من محمود مجيد ومحمد بلال لاعبي منتخب باكستان بنتيجة 3-2.

وكان منتخبنا الوطني فاز في أولى مبارياته بالمجموعة على منتخب فيتنام، ولكنه خسر في ختام المواجهات أمام منتخب أفغانستان أحد المنتخبات التي كانت مرشحة للمنافسة على اللقب وتمكن المنتخب الأفغاني من الفوز 3-2 بعد مباراة ماراثونية استغرقت أربع ساعات كاملة حيث بدأت في العاشرة صباحاً وانتهت في الثانية من بعد الظهر، ليتأهل منتخبنا للدور ربع النهائي محتلاً وصافة المجموعة الثانية وجاء أمامه في الصدارة منتخب باكستان “ب” بينما ودّع كل من منتخبي أفغانستان وفيتنام المنافسات رسمياً.

ومع ختام مرحلة دوري المجموعات من البطولة أقامت اللجنة المنظمة قرعة جديدة للأدوار الإقصائية ابتداءً من دور ربع النهائي حيث تم تصنيف المنتخبات التي احتلت قمة المجموعات الأربع وفقاً لنتائجها وبناءً عليه تم إجراء قرعة لتحديد المواجهات بينها وبين المنتخبات التي احتلت وصافة كل مجموعة على حدة.

وفي المجموعة الثالثة لم يجد منتخب باكستان صعوبة في تصدر المجموعة بثلاثة انتصارات والتأهل عن جدارة وجاء خلفه في المركز الثاني منتخب هونج بانتصارين وخسارة وحيدة وخرج من المنافسة كل من الهند “ب” وسيرلانكا، وفي المجموعة الأولى تأهل منتخبا الهند “أ” ومعه منتخب الصين بينما ودّع منتخب قطر “ب” الذي جاء في المركز الثالث بفوز وحيد ومعه منتخب سوريا في المركز الرابع بدون اي انتصارات.

وبالنسبة للمجموعة الرابعة والأخيرة فقد تصدرها المنتخب التايلاندي بأربعة انتصارات خاصة أن هذه المجموعة التي كانت تضم خمسة منتخبات وليست أربعة مثل باقي المجموعات ورافقه في الوصافة المنتخب الإيراني بعد صراع شرس على هذه البطاقة مع منتخب العراق.

ومن جانبه قرّر الاتحاد الآسيوي للسنوكر تأجيل تتويج أصحاب الميداليات في منافسات بطولة آسيا للمنتخبات حتى يتم الانتهاء من منافسات بطولة آسيا لـ “6 ريد“ على مستوى الفردي وهي التي تنطلق غداً بمشاركة 44 لاعباً من المصنفين الأوائل على مستوى القارة.

كما كشف الاتحاد الآسيوي عن الاتفاق مع الاتحاد القطري على أن تقام منافسات البطولات الثلاث “آسيا للمنتخبات و6 ريد وبطولة العالم 10 كرات“ بشكل متوالٍ بدون أي فواصل زمنية أو أيام راحات طبقاً لنظام بطولات الاتحاد الدولي وهو الأمر الذي يوفّر الجهد والوقت للاعبين والمنتخبات المشاركة في البطولة.

مبارك الخيارين:

البطولة تمثل تحدياً كبيراً للجنة المنظمة

أكد مبارك الخيارين، رئيس الاتحاد الدولي للسنوكر، أن البطولة الآسيوية تمثل تحدياً كبيراً للجنة المنظمة وكذلك للاتحاد الدولي عقب نقل البطولة من الهند إلى الدوحة في توقيت زمني ضيّق خلال شهر ونصف الشهر بسبب وجود إشكالية في الحصول على التأشيرات لدى بعض الدول المشاركة ووصلت الحصيلة إلى 8 دول فقط، الأمر الذي أدّى إلى سحب التنظيم من الهند بناءً على طلب رئيس الاتحاد الآسيوي محمد سالم النعيمي الذي أكد أن إقامة البطولة بـ8 دول مسألة صعبة. وقال الخيارين إن العدد ارتفع إلى 14 دولة بعد تنظيم الدوحة لها و44 لاعباً سيتنافسون في 6 ريد وبعدها ستقام بطولة العالم 10 كرات لأول مرة على مستوى العالم وهي فكرة تشارك بها الاتحاد الآسيوي مع الاتحاد الدولي.وأشار الخيارين إلى أن الهدف من إقامة هذه البطولة تقليل الوقت والمحافظة على جمالية اللعبة في السنوكر كون مسابقة 15 ريد الوقت فيها يقتل اللعبة فضلاً عن أن مسابقة 6 ريد لعبة سريعة ولا مجال فيها للتعويض وقررنا أن 10 كرات هي الحل الأنسب وستشهد منافسة قوية بين أبطال العالم. وعن حظوظ الأدعم قال الخيارين: نشعر بتفاؤل كبير وفقاً للتحضيرات الجيّدة والمعسكر الذي خاضه المنتخب قبيل انطلاق البطولات، وفي النسخة الماضية في الآسيوية وصلنا لدور الثمانية، ونطمح لنتواجد في المربع الذهبي ونخطف إحدى الميداليات، وكذلك في 10 كرات آمالنا كبيرة في أن نكون ضمن المنافسين على اللقب بوجود أبطالنا.

العراقي عمر محمد:

تنظيم البطولة أكثر من رائع

قال نجم المنتخب العراقي عمر محمد إن منافسات بطولة آسيا الحاليّة في قطر تعتبر إلى حد كبير بطولة للمحترفين خاصة أن هناك عدداً كبيراً من لاعبي الهندي باكستان وتايلاند وأفغانستان سبق لهم أن شاركوا في بطولات المحترفين ولهذا فإن المستوى قوي للغاية وهناك فارق دون شك بيننا وبينهم لا سيما أننا جئنا للمشاركة بدون أي إعداد ولكن لدينا إرادة على تقديم عروض قوية وتمكنا من تحقيق فوزين حتى الآن. وتابع: التنظيم القطري للبطولة أكثر من رائع وهو أمر ليس جديداً خاصة أنهم سبق أن قاموا بتنظيم بطولات عالميّة في السنوكر وشارك فيها أكثر من خمسين دولة ولهذا فالخبرات التنظيميّة القطريّة هي الأفضل حالياً.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X