ثقافة وأدب
خلال حلقة نقاشية 29 سبتمبر

قلم حبر يطرح سبل «التوعية في أساسيات النشر»

عيسى عبدالله : حفل توقيع رواية شوك الكوادي عقب الجلسة

كتب – أشرف مصطفى:

تقيم منصة قلم حبر حلقة نقاشية حول “التوعية في أساسيات النشر” في فندق رتاج الريان يتحدث خلالها كل من الروائي عيسى عبد الله والروائي عمر المدور والكاتبة الإعلامية خولة مرتضوي، وسيعقب الجلسة النقاشية حفل توقيع رواية شوك الكوادي للكاتب عيسى عبدالله، كما ستتاح الفرصة أمام الحضور للحصول على توقيع الضيوف على كتبهم القيمة. من جانبه أوضح الروائي عيسى عبد الله أن الجلسة النقاشية سيتم خلالها الحديث عن كل ما يخص دور النشر وأساسيتها وطرق اختيارها بالنسبة للكاتب، والعقود ، مشيراً إلى ان الجلسة سيعقبها حفل لتوقيع رواية “شوك الكوادي” في طبعتها الثانية التي صدرت عن دار حمد بن خليفة للنشر، وهي الرواية التي تتناول أحداثاً محلية، وتدور أحداثها ضمن قالب يتعمّق في صلب المجتمع القطري، ويواكب العصر الحالي حيث يتميز موضوعها بالاستمرارية. وفي هذا السياق، أوضح عبدالله أن روايته “شوك الكوادي” تنتمي لشكل الروايات التي لا تموت، لافتاً إلى أن كثيراً من الكتاب يستلهمون أعمالهم من الكلاسيكيات، إلا أنهم يقومون بصياغتها حسب رؤيتهم الشخصية ووفقاً لطبيعة مجتمعاتهم والزمن الذي يكتبون فيه، حيث يقدّم لأول مرة ذلك الشكل من إعادة الصياغة بصبغة عربية، مشيراً إلى أنّ تخصصه في أدب النشء جعله يعمل دائماً في رواياته على المزج بين الواقع والخيال، وتتجسّد في أغلب أعماله المواقع التاريخية القطرية، وكذلك المأثورات الشعبية.

كما أوضحت خولة مرتضوي أنها ستتحدث خلال الجلسة عن المقال وذكريات بداية كتابته منذ أن كانت في الجامعة، حتى الانتقال إلى الكتابة بطريقة احترافية في الصحف، هذا وتهدف خولة من وراء كتابتها الوصول إلى أكبر قطاع من الجمهور بتناولها عدداً من القضايا الحياتيّة والإنسانيّة العامّة وطرح مجموعة من القضايا التي تجد نفسها فيها مدفوعة إلى مشاكسة الرأي العام من خلال العديد من المشاهدات، وذلك باعتبار أن الكاتب يعتبر ضمير المجتمع وعاملاً محفزاً أساسياً لتغيير المواقف السلبيّة، ولذلك تقصد دائماً نقل تلك المشاهدات ليستفيد منها القرّاء، علماً بأن غالباً ما تغلف مقالاتها بصيغة أدبيّة، بحيث لا تحمل النصيحة أو التوجيه المباشر، ولكنها تطرح إشكاليات نحتاج للوقوف أمامها وتأملها قبل الإقبال على حلها.

على جانب آخر تستعد منصة قلم حبر للكتابة الإبداعية لتقديم ورشتين آخرتين يوم السبت الموافق 29 سبتمبر الجاري بفندق ريتاج الريان، حيث تقام الورشة الأولى تحت عنوان “كتابة المقال..من خواطر إلى عمود” وتقدمها الكاتبة بثينة الجناحي، وتتناول الورشة عدة محاور وهي تعريف بالمقال وأنواعه، عناصر المقال الأدبي، وكيفية كتابة مقال أدبي متميز، كما تستعرض الكاتبة خلال المحاضرة تجربتها الشخصية في كتابة الأعمدة الصحفية، أما الورشة الثانية فستقام تحت عنوان “كتابة الرواية” وستكون باللغة الإنجليزية وتقدمها الكاتبة الروائية كمام المعاضيد وستتناول عدة محاور منها الخطوط الأدبية في كتابة الرواية، ووجهات نظر الراوي في كتابة القصة، وتطوير الشخصيات، إضافة إلى التحرير والنشر.

يشار إلى أن منصة قلم حبر تهدف لاكتشاف مهارات المبدعين في مجال الكتابة ومن ثم صقلها من خلال أنشطة تدريبية وورش عمل باللغتين العربية والإنجليزية وسيتم التوسع فيما بعد لتقديم ورش بعدة لغات بحسب الإقبال، وأشادت المعاضيد بدعم الدولة للحركة الإبداعية بشكل عام وأكدت أن الأجواء مهيأة لتطوير المشهد الثقافي والأدبي، وأوضحت أن المنصة ستساعد الكتاب في جميع مراحل عمل الإنتاج الأدبي بداية من الفكرة وانتهاء بالنشر، سواء نشر ورقي أو إلكتروني بما في ذلك المدونات.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X