أخبار عربية
مراقبون يصفون الوضع بـ «المأساوي»

ليبيا: 97 قتيلاً و300 مصاب بالاشتباكات المتجددة بطرابلس

طرابلس – وكالات: تحدثت الأنباء عن مقتل أكثر من 97 وإصابة حوالي 300 بجروح عبر تجدّد الاشتباكات أمس في الضواحي الجنوبية والجنوبية الشرقية من العاصمة الليبية طرابلس بين قوات الفصائل المتناحرة. وشارك في الاشتباكات قوات «اللواء السابع» القادمة من مدينة «ترهونة» والمعروفة باسم «الكانيات» وقوات «لواء الصمود» التي يقودها «صلاح بادي» القادمة من «مصراتة» من جهة، وتشكيلات مسلحة تتبع حكومة الوفاق في طرابلس، أبرزها كتائب «ثوار طرابلس» و»غنيوة» و»النواصي» و»قوة الردع الخاصة». وفي بيانات متعددة، تبادلت الأطراف الاتهامات حول المسؤول عن خرق الهدنة، وبدأ القتال الذي استخدمت فيه أسلحة متوسطة وثقيلة. وتدور الاشتباكات بشكل أساسي في مناطق «طريق المطار» و»مشروع الهضبة» و»خلة الفرجان» و»وادي الرببع».

وأطلق مسلحون ملثمون في طرابلس عملية عسكرية حملت اسم، «عملية بدر»، وقال المسلحون في بيان مصور بُث أمس الجمعة إن «عملية بدر تهدف إلى طرد من وصفوهم بالمجرمين والخوارج من طرابلس»، في إشارة للقوات القادمة من خارجها، وطالبوا هذه القوات بالانسحاب من العاصمة كفرصة أخيرة، أو الوقوع في قبضة قوة حماية طرابلس. من جهته، وصف المتحدّث باسم جهاز الإسعاف والطوارئ «أسامة علي» الوضع في مناطق الاشتباك بـ»المأساوي» في ظل استمرار القتال بكل أنواع الأسلحة المتوفرة، ووجود مدنيين عالقين، وأكد «علي» قيامهم بإجلاء 25 عائلة من مناطق الاشتباك، ونقل 9 قتلى، اثنان منهم مدنيان، و14 جريحاً، 4 منهم مدنيون. وقال «إن هذه الإحصائية أولية وتشمل ما قام به جهاز الإسعاف فقط حتى مساء أمس الخميس، ولم تشمل الضحايا التي قامت جهات أخرى بنقلهم من محيط الاشتباكات». وقال أحد سكان مشروع الهضبة «إحدى مناطق الاشتباك» لوكالة الأنباء الألمانية: «إن بعض المدنيين العالقين لم يتمكنوا من الخروج بسبب تبادل إطلاق النار الكثيف، وبعضهم يرغب في البقاء في منزله خشية قيام أعمال سلب ونهب للمنازل الموجودة في محيط الاشتباك».

وكانت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا قد حذرت جميع القوات التي تشن هجمات من المناطق المكتظة بالسكان، وخصت بالذكر القوات التي يقودها صلاح بادي، وتلك التي يقودها عبد الغني الككلي المعروف ب»غنيوة». وذكرت البعثة في بيان لها من وقّع على اتفاق وقف إطلاق النار بوجوب الالتزام به، مطالبة بالوقف الفوري لجميع أعمال العنف في طرابلس، ومحذرة من استهداف المدنيين والمنشآت المدنية، ومهددة من وصفتهم بالعابثين بالملاحقة الجنائية الدولية.

ودعت البعثة المناطق العسكرية المكلفة بفض الاشتباكات إلى التدخل الفوري في مناطق الاشتباك، ودعم فرق وقف إطلاق النار العاملة على الأرض.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X