fbpx
الراية الرياضية
أوجع الريانيين بخماسية قاسية وعاد لمكانه المفضل في قمة الترتيب

الــزعــيــــــــم يــضـــــرب في الصـــمـيـــــم

السد كان الأفضل لعباً وأداء والريان انهار بعد الرابع

متابعة – بلال قناوي:

عاد الزعيم من الأجواء الآسيوية المشتعلة، وأشعل الأجواء في دوري نجوم QNB وبانتصار ساحق وكبير وبخماسية دون رد على الريان في المباراة التي جرت بينهما مساء أمس باستاد جاسم بن حمد بنادي السد في ختام الجولة السادسة، وبعد أداء رائع وتفوق تام في الشوط الأول وبعد بداية الشوط الثاني.

عاد السد إلى دورينا فعادت إليه الصدارة والقمة، وبدون منافس وقد يستمر عليها حتى النهاية وليس لساعات قليلة.

الخماسية السداوية سجلها القناص الجزائري بغداد بو نجاح في الدقيقتين 11 و70، وعبد الكريم حسن في الدقيقة 31، وأكرم عفيف في الدقيقة 59، والكوري يونج وونج في الدقيقة 79، ورفع الزعيم رصيده إلى 13 نقطة في القمة والصدارة ومن خلال 5 مباريات، وله مباراة مؤجلة مع الخور من الجولة الخامسة، وتوقف رصيد الريان عند 11 نقطة بالخسارة الأولى وتراجع من الصدارة التي احتلها الجولة الماضية.

المباراة خرجت جيدة ورائعة من الزعيم حيث كان الأفضل لعبا وأداء، وكانت أيضا جيدة كون الريان حاول كثيرا قبل أن يستسلم بعد الهدف الرابع، ليواصل الزعيم التألق واللعب ويواصل التهديف ويصل إلى الخماسية.

تفوق السد باستحواذه أكثر على الكرة وهجومه المنظم، لكن الريان كان خطيرا، وأهدر أول فرصة في الدقيقة العاشرة من توغل لسباستيان حتى منطقة الجزاء من اليمين وسدد أرضية صاروخية صدها مشعل برشم بصعوبة بالغة وشتتها الدفاع.

وجاء الرد السداوي سريعا وقويا بعدها بدقيقة بالهدف الأول من خطأ قاتل لعمر باري حارس المرمى الذي خرج في توقيت غير دقيق بالمرة لمنع الكرة التي مررها حامد وسط الملعب من اليمين، وكان القناص بغداد بونجاح أسرع منه وخطفها برأسه من على حدود المنطقة داخل الشباك.

وحاول الريان الرد سريعا وانطلق من اليسار في الدقيقة 13 بقيادة محمد جمعة ومرر عرضية خطيرة تمر من الدفاع وتمر أيضا من سباستيان وتاباتا وهما في مواجهة المرمى تماما.

ظهر السد أكثر سيطرة وتفوقا وأكثر هجوما واقترابا من المرمى، بينما تراجع الريان كثيرا أمام هذا الضغط واعتمد على الهجمات المرتدة التي لم تكن مؤثرة بشكل كبير لقلة عدد لاعبيه مقارنة بمدافعي السد.

عان الريان كثيرا أيضا بسبب كراته وتمريراته المقطوعة مما تسبب في عدم اكتمال هجماته، وسهولة عودة الكرة إلى لاعبي السد الذين كانوا أكثر دقة في التمريرات لكن عابتهم اللمسة الأخيرة أمام المرمى.

هدف سداوي جميل

ينجح السد في الدقيقة 31 من استثمار إحدى فرصه الكثيرة ويخطف الهدف الثاني من كرة قطعها النجم العالمي تشافي ومررها إلى يونج في اليسار تقدم للأمام ومررها بينية أمامية إلى عبد الكريم حسن داخل المنطقة، خدع الجميع وبدلا من تمريرها عرضية سددها صاروخية في الشباك مسجلا هدفا جميلا للزعيم.

بادر الريان بالهجوم والضغط مع بداية الشوط الثاني وحصل على فرصة جيدة أشبه بهدف عبد الكريم حسن لكن سباستيان أطاح بالكرة فوق العارضة مع الدقائق الأولى مهدرا فرصة تقليص الفارق.

ولم يجر الفريقان أي تغييرات في الصفوف، لكن الريان بعد مرور 8 دقائق أجرى التغيير الأول باشتراك أحمد عبد المقصود بدلا من عبد الرحمن الكربي.

واضطر السد إلى التراجع بعد الضغط الرياني، وبدأ الاعتماد على الهجمات المرتدة التي لم تكن مؤثرة.

وأعطى الريان للمباراة إثارة كبيرة بضغطه وهجومه، وظهر اللقاء أكثر قوة ومتعة، خاصة مع شعور السد بالخطر ورغبته في العودة إلى السيطرة من جديد.

وحاول الريان كثيرا وضغط بقوة لكنه لم يهدد المرمى بالقدر الكافي لافتقاده الحلول الهجومية التي تساعده على إكمال سيطرته.

الزعيم يحسمها

جاء رد السد قويا على المحاولات والسيطرة الريانية، وجاء الرد حاسما وأنهى الأمور مبكرا بالهدف الثالث في الدقيقة 59 من هجمة قادها تشافي ومررها من على حدود المنطقة ومررها إلى بغداد داخل المنطقة مررها بدوره سريعة إلى أكرم غير المراقب ينفرد وببراعة ومهارة يسجل الهدف الثالث.

رفض الريان الاستسلام بعد الهدف الثالث، وظل على محاولاته الهجومية بدون خطورة تذكر وبدون فرص حقيقية لتظل المباراة مثيرة لاسيما والزعيم استعاد خطورته الهجومية كاملة وعاد يهدد الريان بالمزيد من الأهداف.

رباعية للزعيم

بالفعل ينجح الزعيم في الوصول إلى الهدف الرابع في الدقيقة 70 من خطأ جهة اليمين نفذه تشافي وأرسل الكرة عرضية متقنة على رأس القناص بغداد، خطفها وسط الحصار الدفاعي على يمين عمر باري حارس الريان مسجلا الهدف الثاني له والرابع للسد.

 

الخامس عالمي

بمرور الوقت انهار الريان تماما واختفى ولم يعد له أي وجود ولم يكن لديه أي أوراق بديلة أو حلول أخرى، على عكس الزعيم الذي واصل الهجوم والسيطرة والضغط، وامتلك الحلول والأوراق البديلة مما ساعده على مضاعفة غلة الأهداف في الدقيقة 79، حيث دفع مدرب السد بعلي أسد الذي زاد من قوة الهجوم واندفع بإحدى الكرات من اليمين ومررها عرضية سارت على خط منطقة الجزاء حتى وصلت إلى الكوري يونج وونج قابلها بقدمه اليمني مباشرة قوية على يسار عمر باري لم يستطع عمل أي شيء لها ليسجل هدفا عالميا جميلا وينهي الأمور تماما ويقضي على أي طموحات للرهيب المستسلم.

تشكيلتا الفريقين

لعب للسد: مشعل برشم وحامد إسماعيل وبيدرو (طارق سالمان 76) وخوخي بوعلام وعبد الكريم حسن (ياسر أبو بكر 66) وسالم الهاجري وغابي ويونج وونج وتشافي وأكرم (علي أسد 72) عفيف وبغداد بونجاح.

لعب للريان: عمر باري وموفق عوض (محمد علاء 68) وموسى هارون وعلي سند النعيمي ومحمد جمعة وعبد الرحمن الكربي (أحمد عبد المقصود 53) ودانيال جومو ومايونجين كو وعبد الرحمن الحرازي (إبراهيم عبد الحليم 62) وتاباتا وسباستيان سوريا.

بطاقة المباراة

= التاريخ: 22/‏9/‏2018

= الملعب: جاسم بن حمد بنادي السد

= المناسبة: دوري نجوم QNB

= الجولة: السادسة

= النتيجة: 5-0 للسد

= الشوط الأول: 2-0 للسد

= الأهداف: بغداد بونجاح 11 و70 وعبد الكريم حسن 31 وأكرم عفيف 59 ويونج وونج 79 (السد)

=الحكام: خميس المري و سعود أحمد وزاهي الشمري ومحمد عبدالعزيز وعبد الرحمن الجاسم و عبد الهادي الرويلي

= الإنذارات: سالم الهاجري (السد) ودانيال جومو ومحمد علاء (الريان)

= الطرد: لا يوجد

= ركلات الجزاء: لا يوجد

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X