الراية الرياضية
كوريري ديللوسبورت الإيطالية ترصد جلسات مؤتمر المسؤولية المجتمعية بنيويورك

إشــادة عالمــية بتمـيز الجـيل المبهـر

المبادرة الرائدة تسعى للمساهمة في بناء إرث اجتماعي لقطر 2022

الدوحة ـ الراية : ذكر تقرير نشرته صحيفة كوريري ديللوسبورت الإيطالية المختصّة بالشأن الرياضي تحت عنوان «الجيل المبهر يهبط في نيويورك» أن مبادرة الجيل المبهر التي أطلقتها اللجنة العليا للمشاريع والإرث قدمت خطتها قبل مؤتمر الاتحاد الرياضي وما وراءه حول المسؤوليّة المجتمعيّة في عالم كرة القدم.

وتابعت الصحيفة إن مبادرة الجيل المبهر التي كانت قد أطلقت في عام 2010 بعد أن نالت قطر شرف تنظيم كأس العالم لكرة القدم في عام 2022 تمارس أنشطتها في قطر والشرق الأوسط وآسيا إلا أنه بمناسبة انعقاد المؤتمر المشار إليه في مدينة نيويورك أتيحت لها فرصة التحدّث أمام جمهور جديد وبالتحديد في أمريكا الشمالية من خلال جلسات عمل وحلقات نقاشية حيث حظيت مشاركتها بإشادة كبيرة من الحضور، مشيرة إلى أن الجيل المبهر تعمل جنباً إلى جنب مع جائزة الرياضة من أجل اللاجئين التي سلمها هذا العام المدرب الصربي بورا ميلوتينوفيتش إلى استعادة الطفولة وهي مؤسسة تتيح للاجئين ولفتيات الأردن اللعب في ملاعب كرة قدم مع مواطنين سوريين وعراقيين وسودانيين وفلسطينيين وصوماليين ومصريين.

ونقلت الصحيفة عن مشتاق الوائلي مستشار أمين عام اللجنة العليا للمشاريع والإرث قوله نفخر بدعم جائزة كرة القدم للاجئين لهذا العام والتي تقدّر المجهود البارز لمختلف المنظمات حول العالم لحل إحدى أكبر المشكلات الاجتماعيّة في عصرنا الحالي تلك المرتبطة بالأطفال. تهدف منظمتنا أساساً لاستخدام تأثير كرة القدم على الشعوب من أجل بناء إرث اجتماعي لكأس العالم في قطر وجميع أنحاء العالم وسنستمرّ مع كرة القدم لنشر تأثير ملموس في حياة ملايين من الشباب حتى عام 2022.

وفي سياق متصل قال ميلوتونوفيتش إن رؤية دولة ومنظمة ما أمر بالغ الأهمية إذا كان هدفها هو إرشاد ملايين من الشباب حتى يصبحوا قادرين على تحمّل المسؤولية وأن يكونوا قادة في مجتمعاتهم، مضيفاً إن منظمة الجيل المبهر ستكتسب أهمية كبيرة في هذا الإطار لأنها تهدف لإشراك مليون طفل وشاب من باكستان ونيبال والهند والفليبين ودول أخرى كثيرة لتعلمهم قيم الحياة عبر كرة القدم.

وأوضح أن العامل الأساسي هو أن تكون مدركاً لكيفية تحسين العالم من حولك وأفضل طريقة لفعل هذا هي مشاركة معارفنا وهكذا يمكن للأشخاص ذوي الخبرات العالية مشاركتها مع الأطفال والشبان الذين لا يملكون تلك الفرص كما يمكن لكرة القدم أيضاً أن تساعد الشباب على التفكير بطريقة مختلفة، مختتماً بقوله بفضل كرة القدم يمكنك تعلم الانضباط والتحفيز، وروح الفريق والاحترام وكل القيم الأساسيّة في الحياة ومع منظمة الجيل المبهر سيُفتح لهؤلاء الشباب عالم من الفرص يمكنهم من التقدّم في حياتهم، وكأس العالم في قطر ستكون حلماً وبطولة متماسكة تقدّم لك فرصة مُشاهدة أكثر من مباراة في اليوم الواحد.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X