fbpx
الراية الرياضية
الجولة السابعة للدوري تؤكد أن منافستهما على اللقب أمر صعب

الســد والدحــيل يغـــردان خــارج الســرب

صراع المربع يحتدم و منطقة الأمان تشتعل.. والخريطيات ولـّع القاع

استمر صراع السد والدحيل على صدارة دوري نجوم QNB في جولته السابعة، وواصلا الانتصارات والتمسك بالصدارة لا يفصل بينهما سوى الأهداف فقط التي ترجح كفة السد الذي اكتسح قطر بخماسية، وفاز الدحيل على الأهلي بهدفين لهدف.

السد والدحيل أكدا من جديد عزمهما على المنافسة بقوة على اللقب وعلى الدرع الذي يقاتل الزعيم من أجل استعادته بعد الموسم السادس الذي يغيب فيه الدوري عن خزائنه، ويكافح الدحيل من أجل التمسك به ومن أجل تعويض إخفاقه على المستوى القاري.

ولا يوجد أي مؤشر على أن فريق آخر سيكون قادرًا على اللحاق بهما أو منافستهما، صحيح أن السيلية واصل الانتصارات وظل في المركز الثالث وواصل المطاردة وظل على مقربة منهما بفارق نقطة واحدة بعد فوزه على العربي بهدفين، لكن قد يصعب عليه مواصلة منافستهما، إلا إذا استطاع السيلية الفوز عليهما والانفراد بالصدارة والقمة.

حتى الريان الذي يعتبر ضلعًا دائمًا في المنافسة مع السد والدحيل، لن يكون قادرًا على الصراع هذا الموسم، ولا أدل على ذلك سوى فوزه الصعب والضعيف على الشحانية بهدف للاشيء.

في صراع المربع الذهبي، يقترب أم صلال يومًا بعد يوم، وأسبوعًا بعد أسبوع، وبهدوء وبدون ضجة من الأربعة الكبار، صحيح أنه حقق فوزًا صعبًا على الخور، لكنه في النهاية واصل الانتصارات وحقق الفوز الثالث على التوالي وهو ما لم يحدث لفرق أخرى مثل الريان.

ولايزال العربي رغم خسارته أمام السيلية قريبًا من صراع المربع بعد أن ابتعد سريعًا عن صراع القمة والصدارة، والفارق بينه وبين الريان وأم صلال ليس كبيرًا ويسهل تعويضه حيث لا يزيد عن نقطتين بينه وبين الريان ونقطة واحدة بينه وبين أم صلال.

الجولة السابعة أكدت من جديد تراجع عدد من الكبار واستمرار معاناتهم وهم الغرافة والأهلي وقطر الذين واصلوا الخسائر وواصلوا نزيف النقاط والتراجع إلى الخلف حتى باتوا بعيدين عن منطقة الأمان وبعيدين أكثر وأكثر عن صراع المربع.

ويحتاج هؤلاء الثلاثة إلى وقفة جادة وإلى علاج جذري حيث يقتربون من المراكز الأخير مع كل جولة، وهو أمر لا يتناسب مع تاريخهم خاصة الغرافة وقطر اللذين كانا من أبرز المنافسين على الصدارة والمربع.

وعانى الغرافة بشكل كبير أمام الخريطيات وسقط بهدفين للاشيء، ولم يكن قطر أحسن حالاً وتلقى خسارة قاسية بخماسية أمام الزعيم، وحاول الأهلي لكنه في النهاية خسر أمام الدحيل.

في صراع القاع بدأت الأوراق والمراكز تختلط بعد أن شهدت الجولة السابعة أول انتصار للخريطيات بعد 6 خسائر متتالية، فانتقل من القاع إلى المركز قبل الأخير، بينما سقط الخور في القاع باستمرار خسائره.

الجولة السابعة خرجت ضعيفة تهديفيًا فلم تشهد سوى 15 هدفاً فقط، وتراجعت أيضا نسبة ركلات الجزاء فلم تحتسب سوى ركلة واحدة، كما تراجعت البطاقات الحمراء فلم تبرز سوى مرة واحدة.

واستمر تربع الجزائري بغداد بونجاح على صدارة الهدافين بعد أن سجل هدفاً في مرمى قطر ورفع رصيده إلى 14 هدفاً حتى الآن.

15 هدفاً في 6 مباريات

تراجع معدل التهديف في الجولة السابعة بعد أن سجلت الفرق 15 هدفًا فقط مقابل 23 هدفاً في الجولة الماضية، ليرتفع الرصيد إلى 112هدفاً في 40 مباراة بنسبة 2,8 هدف في كل مباراة، وجاءت معظم الأهداف في مباراة السد مع قطر (5-1) والدحيل مع الأهلي (2-1) والسيلية مع العربي والخريطيات مع الغرافة (2-0) والريان مع الشحانية وأم صلال مع الخور (1-0).

حالة طرد وحيدة

استمر ظهور البطاقات الحمراء في دوري نجوم QNB، وبرزت مرة واحدة في الجولة السابعة وكانت من نصيب نايف البريكي قائد الخور، ليرتفع العدد إلى 10بطاقات في 40 مباراة.

22 بطاقة صفراء بالجولة

22 بطاقة صفراء برزت في الجولة السابعة، ليرتفع العدد إلى 132 بطاقة صفراء في 40 مباراة، وبرزت بطاقات الجولة السابعة لكل من: عمار حمصان (قطر) وواجنر ومحمد أحمد (الخور) ومحمود المواس وإسماعيل محمود (أم صلال) وعبد الرحمن محمد (الخريطيات) وعثمان اليهري وسعيد الحاج ودييجو أمادو (الغرافة) و محمد رضا زاده “الأهلي“ عاصم مادبو “الدحيل“ وموسى هارون “الريان“ وسعد حسين وكلاوديو لوتشيانو وعبد الله اليزيدي “الشحانية“ و عبد الله معرفيه ومسعود زراعي ومايلسون فرانشيسكو وأحمد إبراهيم من العربي وجورج كواسي وغانم القحطاني وعبد الرؤوف عمر من السيلية.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X