أخبار دولية
"بعث لي برسائل جميلة ورائعة"

ترامب: أنا وكيم وقعنا في الحب

واشنطن – أ ف ب: أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه والزعيم الكوري الشمالي وقعا “في الحب”، بعد “الرسائل الجميلة” التي تلقاها من كيم جونج أون. ورفع ترامب من مستوى مديحه للزعيم الكوري الشمالي خلال تجمع انتخابي في ولاية فرجينيا الغربية دعماً لمرشحي الحزب الجمهوري. وقال ترامب أمام حشد من المناصرين “بعدها وقعنا في الحب”، مضيفاً “لقد وجّه إليّ رسائل جميلة ورائعة. لقد وقعنا في الحب”. والاثنين أشاد ترامب في الجمعية العامة للأمم المتحدة بالزعيم الكوري الشمالي الذي تتهمه الأمم المتحدة وجهات أخرى عدّة بانتهاك حقوق الإنسان. واصفاً كيم بالـ “رائع”، بعد أن كان هاجمه بشدّة قبل عام من على نفس المنبر. والأربعاء الماضي قال ترامب إنه تلقى “رسالة رائعة” من كيم وبدا متفائلاً حول إمكانية عقد قمة ثانية “قريباً”.

وتأتي تصريحات ترامب بعد سنة على شنه هجوماً لاذعاً على كوريا الشمالية في خطابه أمام الأمم المتحدة مهدداً بـ“تدمير كامل” للدولة الشيوعية وهازئاً بالزعيم كيم بوصفه “رجل الصاروخ”. وردّ كيم بالتشكيك في الصحة العقلية للرئيس الأمريكي، واصفاً إياه بأنه “خرف ومختل عقلياً”. وتبادل الزعيمان بعدها شتى أنواع الشتائم والإهانات الشخصيّة التي وضعت العالم على شفير الحرب. وفي أغسطس الماضي، وبعد نشر وسائل إعلام أمريكية تقارير تفيد بأن كوريا الشمالية نجحت في تزويد صاروخ برأس نووي حذر ترامب بيونج يانج من تهديد الولايات المتحدة متوعداً إياها بـ“النار والغضب”.

والتقى ترامب الزعيم الكوري الشمالي في سنغافورة في يونيو الماضي في أول قمة بين زعيمي البلدين اللذين لم يوقعا معاهدة سلام. وأعادت القمة الحرارة إلى العلاقات وأسفرت عن وقف بيونج يانج لتجاربها الصاروخية لكن أي تقدّم ملموس لم يتحقق مذّاك. والسبت قال وزير الخارجية الكوري الشمالي ري يونج-هو إن بلاده “لن تبادر” إلى نزع أحادي للسلاح النووي طالما الولايات المتحدة مستمرّة في الدفع باتجاه تشديد العقوبات على بيونج يانج.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X