أخبار عربية
حماس: نضال شعبنا مستمر رفضاً للقانون العنصري

الفلسطينيون يُضربون احتجاجاً على قانون يهودية الدولة

القدس المحتلة – أ ف ب: نظم الفلسطينيون أمس إضراباً عاماً للاحتجاج على قانون الدولة القومية «يهودية الدولة» المثير للجدل، وأيضاً لإحياء ذكرى 13 فلسطينياً من عرب 48 استشهدوا برصاص الشرطة الإسرائيلية في أكتوبر 2000.

وفي القدس الشرقية والضفة الغربية وقطاع غزة، أغلقت المدارس والمؤسسات والدكاكين والجامعات. وانطلقت مظاهرات في مدينة رام الله بالضفة وكذلك في بلدة جت العربية في إسرائيل القريبة من تل أبيب. وكانت البلدة القديمة في القدس الشرقية المحتلة هادئة بشكل خاص بسبب الإضراب الذي عم معظم المدينة.

ومن جهته قال خالد أبو عيوش من مدينة رام الله إن الإضراب «ضد السياسة التي تتبعها إسرائيل والتي تريد محو القومية الفلسطينية وتشريد المواطنين من أراضيهم، ومحاولة لتفريغ الداخل الفلسطيني والقدس من أهلها الفلسطينيين وسكانها الأصليين.

وسقط في بداية أكتوبر 2000 في «هبّة الأقصى» 13 عربياً برصاص الشرطة الإسرائيلية، وأغلقت الدولة العبرية ملفات المتهمين من عناصر الشرطة، وطالب العرب مطولاً بإعادة فتح هذه الملفات.

وسقط الشهداء الـ 13 خلال تظاهرات كانت تندّد بالقمع الإسرائيلي في القدس الذي أدى إلى استشهاد العشرات من الفلسطينيين بعيد زيارة أرييل شارون إلى الحرم القدسي الشريف في أواخر سبتمبر 2000 ما كان أدى إلى اندلاع الانتفاضة الثانية.

وأقرّ البرلمان الإسرائيلي في يوليو قانوناً ينص على أن إسرائيل هي «الدولة القومية للشعب اليهودي» وأن «حق تقرير المصير فيها حصري للشعب اليهودي فقط»، ما أثار جدلاً واتهامات بأن هذا القانون عنصري تجاه الأقلية العربية التي تعيش داخل إسرائيل. من جهتها قالت حركة حماس: إن نضال الشعب الفلسطيني ضد الاحتلال الإسرائيلي مستمر، معتبرةً أن قانون القومية قانون عنصري. وقال المتحدث باسم الحركة حازم قاسم: إن الشعب الفلسطيني متوحّد في إضرابه بالضفة الغربية وقطاع غزة والقدس والداخل المحتل، رفضاً لقانون القومية».

وأكد قاسم أن «قانون القومية قانون عنصري بحت، لا يعترف بأي حق للشعب الفلسطيني».

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X