ثقافة وأدب
معرض يرصد التحولات الاجتماعية والحضارية بالدوحة

«قطر المعاصرة» يسدل الستار على العام الثقافي مع روسيا

الدوحة – الراية : تحت رعاية سعادة الشيخة المياسة بنت حمد آل ثاني، رئيس مجلس أمناء متاحف قطر، تحتفل متاحف قطر باختتام العام الثقافي قطر روسيا 2018 ونجاحه الكبير بإطلاق معرض بعنوان “قطر المعاصرة: الفن والتصوير الفوتوغرافي” في مدينة سانت بطرسبرغ الروسيّة. ويرصد المعرض خلال الفترة من 14 نوفمبر وحتى 10 ديسمبر 2018 التحوّلات الاجتماعية والحضارية المتسارعة في دولة قطر في عيون شباب مبدعيها من عشاق الفن المعاصر والتصوير الفوتوغرافي من المواطنين والمقيمين. وسيشتمل المعرض على 100 عمل فني لما يزيد على 45 فنانًا، و350 صورة فوتوغرافية بعدسات 55 مصورًا من دولة قطر تحت إشراف الدكتور بهاء الدين أبو ديه، القيّم على المعرض، علاوة على 200 صورة من المقتنيات التاريخية لمتاحف قطر وتقديمها لشريحة جديدة من الجماهير. وسيوفّر المعرض بذلك مقصدًا مثاليًا لمحبي التصوير الفوتوغرافي والفن المعاصر بما يسهم في تعزيز التفاهم الثقافي بين قطر وروسيا. وبالحديث عن المعرض وأهميته، قال السيد محمد العثمان، مدير العلاقات العامة والدولية في متاحف قطر: “إن العام الثقافي قطر روسيا 2018 يستهدف بالأساس تقوية العلاقات بين الدولتين والاحتفاء بالتنوّع الاجتماعي لبلدينا وشعبينا، ومن خلال ذلك المعرض المميّز سنتمكن من تعريف جماهير جدد بالتطوّر السريع لدولة قطر بعيون من عايشوا ذلك التحول”.

وأضاف: “تلك النوعية من المعارض تساعد على تشجيع الحوار الثقافي المتبادل، وبالتالي تحقيق الهدف الرئيسي لبرنامج أعوام الثقافة، وكلي يقين بأن المعروضات ستنال إعجاب الزائرين”. وسيشهد المعرض كذلك تعاونًا مشتركًا مع جامعة فرجينيا كومنولث في قطر وسيتطرق لعدة أفكار متنوّعة في تحديد ماهية الفن المعاصر كالمادية ومدلولاتها في الإنشاء والتطوّر، علاوة على إسقاطاتها على لبنات البناء الأساسية للمؤسسات والمجتمع، وأيضًا العلاقة بين الحفاظ على التقاليد ومحفزات التطوّر، وأثر التكنولوجيا الرقميّة والعمليات الآليّة على الفن في المجتمع القطريّ.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X