fbpx
الراية الرياضية
اتحاد الكرة يوضح موقف حكمنا الدولي فيما حدث بالدوري الكويتي:

الجاسم غير مسؤول عن أزمة القادسية والنصر

عبد الرحمن طلب التوقيع على تقرير المباراة والرابع الكويتي رفض

الدوحة – الراية : أصدر اتحاد الكرة بياناً حول الأحاديث المتداولة في وسائل الإعلام الكويتية الخاصّة بحكمنا الدولي عبد الرحمن الجاسم والمتعلقة بإدارته لمباراة القادسية والنصر في الدوري الكويتي.

وفند الاتحاد في بيانه جميع التفاصيل الخاصة المتعلقة بالقضية والتي أثارت جدلاً واسعاً من جانب أحد الناديين.

وجاء في البيان: تابع الاتحاد الأحاديث المتداولة في وسائل الإعلام الكويتية ومنصات التواصل الاجتماعي بخصوص حكمنا الدولي عبدالرحمن الجاسم الذي أدار مباراة القادسية والنصر، والتي أقيمت ضمن الجولة الثانية لدوري “فيفا” الكويتي، والذي كان قد تلقى طلباً من نظيره الكويتي لترشيح حكم قطري دولي لإدارة اللقاء بمساعدة حكام مساعدين من دولة الكويت.

ومن منطلق المسؤولية والشفافية التي دأب عليها الاتحاد بتوضيح الحقائق لوضعها في نصابها الصحيح، فقد تم الطلب من الحكم الدولي عبدالرحمن الجاسم توضيح الأمور التي رافقت المباراة للرأي العام بكل شفافية حول ما حدث.

وأوضح الجاسم بدوره الآتي بأنه تم تكليفي لإدارة مباراة في دوري فيفا (الكويت) بين القادسية والنصر على ملعب القادسية وبناءً على الأحداث التي شهدتها المباراة فهي لا تقع تحت مهام حكم المباراة ولكن تكون من مسؤولية الحكم الرابع الذي بالإضافة إلى ذلك فإن من مسؤولياته أيضاً التأكد من اللاعبين المتواجدين في دكة البدلاء والتأكد من قائمة الأسماء عند دخول أي لاعب بديل. وبعد انتهاء المباراة قمت بالتأكيد على ما حدث في المباراة مع الحكم الرابع ومراقب المباراة باعتبار أن لكل اتحاد كروي نظامه في اعتماد أحداث وتقارير المباريات وهذا ما حدث بالضبط.

أما فيما يتعلق بتقرير المباراة التي قمت بإدارتها فإنني طلبت إحضاره للتوقيع عليه، فأجاب الحكم الرابع سعد الفضلي (التقرير لا يحتاج للتوقيع)، ولا يوجد ما يمنع من التوقيع على التقرير من قبلي ولكن في النهاية، أنا أحترم نظام كل اتحاد، حيث أؤكد للجميع أنني لم أشاهد التقرير الخاص باللاعب ولا حتى تقرير المباراة، إلا من خلال وسائل الإعلام.

واختتم الاتحاد بيانه بالتأكيد على عمق العلاقة التي تجمعه مع الاتحاد الكويتي قائلاً : «وأخيراً وليس آخراً فإن الاتحاد القطري يؤكد على العلاقة الوطيدة التي تربطه مع الأشقاء في الاتحاد الكويتي لكرة القدم وجميع الأندية الكويتية متمنياً لهم مزيداً من التقدم والازدهار».

قصة الأزمة

وتبدأ القصة باعتراض النصر على وجود اللاعب رضا هاني في صفوف القادسية كونه غير مسجل في قائمة المباراة، وقوبل احتجاج واعتراض النصر بموافقة لجنة المسابقات بالاتحاد الكويتي التي قلبت النتيجة واعتبرت النصر فائزاً 3-0، بعد أن كانت النتيجة الطبيعية فوز القادسية في المباراة بنفس النتيجة وهي 3-0.

وبدلاً من البحث عن المخطئ في هذه القضية وعن المسؤول الذي سمح للاعب القادسية بالنزول إلى أرض الملعب دون وجود اسمه في قائمة المباراة، انهالت الاتهامات على حكمنا الدولي عبد الرحمن الجاسم الذي لا يتحمّل هذه المسؤولية مطلقاً.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X