الراية الرياضية
ترقب وآمال متجددة للمتسابقين في المقدمة والمتصارعين في القاع

الدوري يطرق أبواب جولته الثامنة بحذر وخوف

الغرافة والعربي يقصان الشريط وقمة الجولة بين السد والسيلية

متابعة – صابر الغراوي: عندما تشير عقارب الساعة إلى تمام الساعة السادسة إلا الثلث من مساء غدٍ الجمعة ستكون الجماهير القطرية على موعد مع انطلاقة فصل جديد في مسلسل الصراع المثير بدوري نجوم QNB، وذلك مع صافرة بداية المباراة القوية التي ستجمع بين الغرافة والعربي على ملعب ثاني بن جاسم بنادي الغرافة والتي تدشن رسمياً لانطلاقة منافسات الجولة الثامنة من البطولة.

تلك الجولة المرتقبة يتعامل معها الجميع بقلق شديد وحذر أشد باعتبار أنها ستكون مؤثرة جداً في مشوار جميع أندية الدوري حيث لا يقتصر هذا التأثير على كونها جولة من ثلاث نقاط فقط، ولكن هذا التأثير يمتد ليشمل الكثير من النقاط الهامة الأخرى وأهمها بالطبع الجانب المعنوي.

وهذا الحذر وذاك القلق يشمل جميع الفرق سواء أصحاب القمة أو حتى أصحاب القاع فالسد والدحيل المتصدران قلقان جداً من مطاردة السيلية والريان تحديداً، في حين يسعى أم صلال والعربي لاقتحام المربع الذهبي.

وحتى في القاع فإن الخور يدرك أنه أمام مهمة صعبة ولكنه مطالب بتحقيق الفوز الأول في البطولة رغم أنه سيواجه فريقاً بحجم وقدرات فريق الريان، ولكنه يتسلح بملعبه وبالخوف من زيادة الفارق بينه وبين صاحب المركز الحادي عشر أكثر من ذلك.

وإذا كان هذا هو حال أهل القمة والقاع فإن الوضع في قلب الجدول لا يقل إثارة وحماساً عنه في المراكز الأولى والأخيرة لأن هناك البعض الذي لا يزال يفكر في الدخول في المربع الذهبي، فضلاً عن أن البعض الآخر ما زال مهدداً بشبح الهبوط.

تلك المقدمة السريعة تعني العديد من الأمور الهامة أولها بالطبع أن الصراع لا يزال مستمراً وبصورة أكبر بكثير من المتوقع في هذه الفترة، ويضاف إلى ذلك أيضاً أن دوري نجوم QNB سيدخل فترة راحة تمتد لأسبوعين، الأمر الذي يجعل كل مدرب يركز جيداً في الحصول على أكبر دفعة معنوية ممكنة تساعده خلال هذه الفترة للتحضير بأفضل صورة ممكنة لاستئناف الدوري.

لقاء القمة بين التفوق التاريخي وطموحات الصدارة

رغم التفوق التاريخي للسد على حساب السيلية، والانتصارات المتتالية للزعيم على حساب الشواهين، ورغم أن آخر مباراة جمعت بين الفريقين في الدور الثاني من بطولة الدوري الموسم الماضي انتهت بفوز السد بستة أهداف نظيفة، إلا أن مباراة الأحد المقبل التي تقام في ختام الجولة الثامنة تحظى بأهمية خاصة واعتبارات أكثر خصوصية.

هذه الاعتبارات تتركز حول وضعية الفريقين في جدول الترتيب حيث يتواجد السد في المركز الأول برصيد 16 نقطة، ويليه السيلية في المركز الثالث برصيد 15 نقطة، مما يعني أن الشواهين أمامهم فرصة تاريخية لاعتلاء جدول الترتيب والبقاء في دائرة المنافسة على الصدارة أطول فترة ممكنة.

ومن جانبه يحاول السد أولاً التمسك بالقمة وإزاحة أحد منافسيه عن دائرة الصدارة فضلاً عن استعادة الثقة مرة أخرى بعد الخسارة المفاجئة التي تعرض لها الزعيم في دوري أبطال آسيا.

أم صلال المنتشي يتحدى الدحيل في ملعبه

يترقب عشاق كرة القدم القطرية المواجهة التي تجمع بين الدحيل وأم صلال على ملعب عبدالله بن خليفة بنادي الدحيل مساء الأحد، باعتبار أنها مواجهة تجمع بين فريقين يتواجدان في دائرة الصدارة، حيث يحتل الدحيل المركز الثاني بفارق الأهداف عن السد المتصدر، بينما يحتل أم صلال المركز الخامس برصيد 13 نقطة بفارق 3 نقاط فقط عن صاحبي الصدارة، وبالتالي فإن نقاط هذا اللقاء قد تقفز بالصقور قفزة عملاقة في دائرة الصدارة. ورغم أن الفريقين حققا الفوز في آخر ثلاث مباريات لهما في الدوري، إلا أن هذه الانتصارات كان لها مذاق مختلف عند أم صلال المنتشي في الفترة الأخيرة، أما الدحيل فما زالت هناك العديد من علامات الاستفهام حول أدائه.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X