الراية الرياضية
اليوم 4 لقاءات في الجولة الثامنة

ألافيس يهـــدد الريــال فــــي الليجــا

مدريد – د ب أ: يلتقي فريق برشلونة بمضيفه فالنسيا غدا في الجولة الثامنة من الدوري الإسباني، بمعنويات مرتفعة للغاية وذلك بعد أن حقق الفريق انتصارا كبيرا على توتنهام في دوري أبطال أوروبا بفضل الأرجنتيني ليونيل ميسي.في الوقت نفسه، يتطلع ريال مدريد للخروج من سلسلة نتائجه السلبية عندما يواجه ديبورتيفو ألافيس اليوم، علما بأن الفريق لم يسجل أي هدف في ثلاث مباريات. وبعد ثلاث مباريات بدون انتصار في الدوري الإسباني، وحصد نقطتين فقط من أصل تسع، يلاقي فريق برشلونة، الذي يدربه إرنستو فالفيردي، مضيفه فالنسيا بعد الفوز على مضيفه توتنهام 4-2 في الجولة الثانية من دوري أبطال أوروبا. وبينما يبدو أن برشلونة بدأ في الخروج من سلسلة النتائج السلبية، إلا أن جراح ريال مدريد زادت، قبل مواجهة ألافيس اليوم، رغم أن الفريق يحتل المركز الثاني في الدوري بفارق الأهداف خلف برشلونة. وخسر الريال أمام مضيفه سسكا موسكو صفر-1، ليفشل الفريق في تسجيل أية أهداف للمباراة الثالثة على التوالي.ويسعى فريق ألافيس، صاحب المركز السادس، أن يزيد من أوجاع الريال، رغم أنه من المنتظر أن يعود جاريث بيل للعب بعد شفائه من إصابة في الفخذ والتي أجبرته للخروج من مباراة الديربي أمام أتلتيكو مدريد في الجولة الماضية. ويعاني الريال في تسجيل الأهداف، بعد رحيل الهداف التاريخي للفريق كريستيانو رونالدو الذي انتقل ليوفنتوس. ويرجع آخر هدف سجله الريال إلى يوم 22 سبتمبر عندما فاز على إسبانيول 1-صفر، حيث أحرز الهدف ماركو أسينسيو.وتشهد هذه الجولة مباريات أخرى في غاية القوة حيث يلعب جيرونا مع إيبار، وخيتافي مع ليفانتي، وليجانيس مع رايو فاليكانو، وبلد الوليد مع هويسكا، وأتلتيكو مدريد مع ريال بيتيس، وإسبانيول مع فياريال، وإشبيليه مع سيلتا فيجو.

.. ولوبيتيجي يواجــه نيـران الانتقـادات

مدريد – رويترز: سيحاول جولين لوبيتيجي مدرب ريال مدريد تحقيق فوز مقنع عندما يواجه ديبورتيفو ألافيس اليوم في الدوري الإسباني في محاولة منه للسيطرة على موجة استياء متصاعدة بعد أسوأ مرحلة جفاف تهديفي يمر بها الفريق خلال 11 عاما. وتعرض لوبيتيجي لانتقادات حادة بعد أن غابت الأهداف عن ريال مدريد في آخر ثلاث مباريات كان آخرها الهزيمة 1-صفر في دوري أبطال أوروبا أمام سسكا موسكو. وقبلها كانت الخسارة 3-صفر في الدوري الإسباني أمام إشبيلية والتعادل سلبيا مع أتلتيكو مدريد. ورغم بدايته المعثرة لا يزال الريال يتقاسم صدارة الدوري مع برشلونة ولا يزال يتوقع أن يتخطى دور المجموعات في دوري الأبطال أوروبا لكن كل هذا لم ينقذ لوبيتيجي من سيل الانتقادات. ووجهت صحيفة ماركا انتقادات شديدة للمدرب بسبب تعامله مع دوري الأبطال مثل أي مباراة عادية لأنه ترك قائد الفريق سيرجيو راموس في إسبانيا ليمنح الفرصة لإشراك سيرجيو ريجيلون (21 عاما) في أول مباراة يلعبها مع الريال. وأبرزت ماركا أيضا أن لوبيتيجي حقق أسوأ بداية لموسم لأي مدرب في الريال منذ جون توشاك في موسم 1999-2000. وانتقدت في صدر صفحتها الأولى فشل ريال مدريد في إحراز أي هدف خلال أكثر من خمس ساعات من اللعب بعد الهزيمة في موسكو.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X