ثقافة وأدب
من خلال مؤتمر صحفي بمسرح قطر الوطني.. السليطي:

كـومـبارس.. كـوميـديـا تلتصـق بالـواقـع القطـري

السليطي يدعو الموهوبين من الشباب للمشاركة في العمل

قطر اتخذت الفن وسيلة للبناء والحضارة

عــلى الفنانيـن أن يضعوا الجمهور بالمقام الأول فـــي كـــــل أعمـــالهــم

جاسـم الأنصاري: مسرح السليطي منضبــط وسنبذل جهدنا لتقديـم الأفضـل

كتب : مصطفى عبدالمنعم: احتضن مسرح قطر الوطني مساء أمس المؤتمر الصحفي الذي نظمته مؤسسة الدار القطرية للإنتاج الفني للكشف عن تفاصيل المسرحية الكوميدية “كومبارس” التي تشارك في أعمال الموسم المسرحي ٢٠١٩، وذلك بحضور الفنان غانم السليطي بطل ومخرج المسرحية وطاقم العمل. وبدأ السليطي حديثه قائلا: التفاؤل هو عنوان هذه الجلسة والتفاؤل باستمرار والتواصل مع الجمهور الذي هو سيد المسرح، وتفاؤلنا ينبع بفضل الله في أن مؤسسة الدار القطرية وهي إحدى جهات الإنتاج الفني في دولة قطر كانت ضمن المشاركين في الموسم المسرحي الأول العام الماضي، وهو حلم طالما حلمنا ونشكر مركز شؤون المسرح على جهوده لوضع المسرح في مكانه الحقيقي الذي يستحقه من خلال أنشطة متعددة وهذا ما يجعلنا متفائلين ونسعى للمساهمة فيه بكل ما أوتينا من قوة.

140 ليلة مسرحية

وأشار السليطي إلى أن الموسم الفائت شهد ما يقرب من عرض ١٤٠ ليلة مسرحية لعروض مختلفة وهو إنجاز مميز للحركة المسرحية القطرية وفي هذه المناسبة نوجه الشكر للفنان عبد العزيز جاسم ونتمنى له العودة بسلامة الله إلى وطنه وجمهوره قريبا ليستأنف نشاطه الإبداعي. وأشار إلى أنه يسعى لتنفيذ رؤية وزارة الثقافة التي يشرف على تنفيذها مركز شؤون المسرح وأتشرف أننا نعمل جميعا لتحقيق الرؤية التي تهدف إلى التواصل مع الجمهور. مؤكدا أن مسرحية كومبارس تلتصق بالواقع القطري بشكل كوميدي وتعتمد على آلية شعبية في الإضحاك وهي التنكر، رافضا الكثير عن تفاصيل العمل. موضحا أن المسرحية عبارة عن تذكير بالزمن الجميل وهي لها علاقة بالكلاسيكية والطرح الرزين في التعامل مع الجمهور، لافتا إلى أن المسرحية ليست من النوع المباشر ولكن كما قلنا ملتصقة بواقعنا المعاش وربما تحوي الكثير من القضايا بعضها مباشر وبعضها غير مباشر، وهدفنا الأول سيكون إرضاء الجمهور. وتحدث الفنان غانم السليطي عن فريق العمل المصاحب ووجه لهم الشكر جميعا وقال إنه لولاهم ما كانوا سيحققون النجاح الذي تحقق في العمل السابق “شللي يصير”، ووجه شكرا خاصا للفنان جاسم الأنصاري المخرج المنفذ. مضيفا: أجدد الدعوة لكل من يجد في نفسه القدرة على المشاركة في الحركة الفنية فليتقدم ويشاركنا لأننا نبحث عن دماء جديدة، وقد أثبتت مسرحية “شللي يصير” قدرات جيل الشباب على المشاركة الفاعلة.

النص المسرحي

وعن النص يقول السليطي: النص كوميدي ولكن ليس ككل النصوص الكوميدية التي تحتمل الإضافات لكل شيء وأي شيء، مضيفا: دعوني أخرج عن المألوف وأحدثكم عن بعض الممثلين عندما نتحدث معهم عن أي نص كوميدي فإن أول ما يتبادر للأذهان هو الكوميديا البسيطة والارتجالية التي لا تخضع لمعايير، ولكن ما أحرص على تقديمه من كوميديا هو أنها يجب أن تكون منضبطة ومتزنة وجماهيرية ولها هدف ورسالة ويكون العمل جاهزا للعرض والنص يحوي جميع التفاصيل ولا مجال فيه للارتجال، وربما يأخذ البعض ممن لم يعملوا معي هذا الأمر على أنه من السلبيات ويرون أن غانم السليطي ديكتاتور، ولكن أنا أحرص أن تكون هناك ضوابط تحكم العمل بجميع تفاصيله وفي الوقت نفسه أرحب بأي أفكار جديدة من طاقم العمل وخاصة الشباب وأعتبر نصائحهم لي بمثابة جواهر يجب النظر إليها بعين الاعتبار وأخذها في الحسبان.

المسرح والمجتمع

وأوضح الفنان غانم السليطي أنه ينبغي على كل فنان أن يفهم ما يقدمه وأن يتبناه، حتى نكون صادقين مع أنفسنا وألا نكون مزيفين لأن الزيف يخلق من الكومبارس بطلا، وفي مسرحيتنا الجديدة سيكون بطل العمل يمتهن مهنة كومبارس. مبينا أن إعلانه المبكر عن العمل يرجع إلى استغلال هذه الفترة في التواصل والدعاية والإعلان عن العمل. موجها نصيحة لجميع الفنانين وخاصة الشباب ممن يرغبون في تحقيق ذاتهم على الساحة الابداعية قائلا: على المبدع أن يسكن الناس في رأسه ويضعهم دوما في أولوية تفكيره، وأن يقدم ما يشغلهم وما يريدون فالمسرح هو فن الهُنا والأن. ويجب أن نعرف ماذا يريد المجتمع. مضيفا: أتمنى من الشباب أن يقرأوا ويطلعوا أكثر في هذه النقطة وهي الاهتمام بالمتلقي أو الجمهور وتلبية رغباته وتهيئة المناخ المناسب لمتطلباته. وتابع قائلا: وزارة الثقافة تأخذ بيد الفنان الذي يرغب في أن يسهم في بناء الإنسان وليس لتغييبه، وهذا توجه قطر البناء والحضارة، بعكس كثير من البلدان التي أخذت الفن كوسيلة لتغييب الناس عن القضايا الحقيقية.

استثمار الطاقات

من جانبه قال الفنان والمخرج جاسم الأنصاري: أود أن أشكر فريق العمل الذي اجتمع اليوم خلف المبدع غانم السليطي لأنهم يؤمنون بما يقدم، ومسرحية كومبارس عمل مشوق تفاجأنا به من خلال الورق، وسنبذل قصارى جهدنا لتقديم أفضل ما لدينا. وأضاف: هناك مسرح منضبط وهناك مسرح بدون ضوابط وأنا عملت مع الفنان غانم السليطي وشاهدت كيفية استثمار طاقات الفنان على الخشبة، ومن يستطيع أن ينضبط سينجح في التعامل معه إلى أبعد حد أما من يهوى الخروج عن النص والمألوف فربما يجد صعوبة في هذا الأمر.

طاقم العمل

يذكر أن المشاركين في العمل حتى الآن هم، غانم السليطي مؤلف العمل وبطل ومخرج العرض، ومخرج منفذ الفنان جاسم الأنصاري والذي سيشارك أيضا في التمثيل، الفنان صلاح الملا الذي سيعود للخشبة بعد فترة انقطاع، وسعد بخيت، ناصر محمد، مشعل المري، فهد القريشي، عبد الحميد الشرشني، محمد حسن، وإسماعيل القصاص، والفنان محمد أنور في الإنتاج. وكشف السليطي عن مفاوضات مع فنانة من سلطنة عمان وعنصرين نسائيين من المسرح المحلي، وأوضح أن العمل سيتضمن جانبا من الاستعراضات مؤكدا تواصل العمل مع الملحن مطر علي بعد نجاح تجربته اللحنية معه في مسرحية “شللي يصير”، وقال أيضا إنه ستكون هناك أغنية هندية وسيتم تسجيلها وتلحينها بالهند حتى تخدم العمل وقال إن طاقم العمل يضم أيضا: مساعد مخرج طالب الدوس، وحسين الصايغ أحد أفراد طاقم الإخراج، ومنفذ الديكور يوسف حسن وهو أحد مصممي الديكور المتخصصين والذي يعمل مع السليطي في جميع أعماله على مسرح قطر أو الدراما التلفزيونية.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X