المحليات
د. خالد العالي عضو لجنة التحكيم بالبرنامج لـ الراية:

نجـوم العلـوم يـدعم الإبـداع العـلمي العـربـي

4 فائزين بالجوائز المالية وإعلان التصفيات النهائية 24 نوفمبر

كتبت – هبة البيه:
أكّد الدكتور خالد العالي، عضو لجنة التحكيم ببرنامج نجوم العلوم على الدور الذي يلعبه البرنامج في دعم الابتكار والإبداع العلميّ في العالم العربيّ، مُوضحاً أنّ هذا العام يتميز بمرور عشر سنوات على انطلاق البرنامج الذي يوفر الفرص للشباب والشابات العرب لوضع إنجازاتهم وابتكاراتهم أمام منصة البرنامج، بحيث نختار منها ما يستحق أن يتمّ دعمه وتطويره ليكون جاهزاً للاستثمار فيه.

ولفت العلي في تصريحات لـ الراية إلى أنه يتقدم الآلاف للبرنامج سنوياً، فمن بين عدد يصل إلى 1500 مشترك يتمّ اختيار نحو 200 مشترك فقط، ثم يتمّ تصفيتهم في مراحل البرنامج إلى 30 مشتركاً فقط، يتمّ تصفيتهم مرة أخرى إلى 9 فقط، هؤلاء من يتم نمذجة مشروعاتهم إلى أن يتمّ اختيار 4 فائزين بالجوائز المالية فيما بينهم ووضع الباقين على خريطة الطريق لاستكمال مشوارهم العلمي على أن يتمّ ترتيب الفائزين وفق تصويت الجمهور، بجانب آراء لجنة التحكيم، على أن تعلن التصفيات النهائية يوم 24 نوفمبر المقبل.

وأوضح أنّ البرنامج مفتوح للأفكار التي يُمكن أن تساهم في حلول في المجالات التالية: الصحة والطب الحيوي، تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وعلوم الحاسوب، الطاقة والبيئة، لافتاً إلى أن البرنامج يمنح الفرصة للشباب العرب الذين ليس لديهم القدرة على تطوير أفكارهم وتنفيذها على أرض الواقع، خاصة أن الكثيرين لا تُتاح لهم مثل هذه الفرص أسوة بالمبتكرين في أوروبا وأمريكا، الذين توفر لهم العديد من الفرص التي تُساعدهم على تطوير ابتكاراتهم وتنفيذها.

وتابع: البرنامج يمنح الفرصة أمام المبتكرين أن يكونوا نجوماً ساطعة في مجال العلوم، خاصة أن البرنامج له تاريخ مميز وإنجازات كبيرة حقّقها، والعديد من خريجي البرنامج استطاعوا أن يقوموا باستثمار فكرتهم وتطويرها مع شركات كبرى، على أن يصبح المشترك قادراً على أن يكون نجماً وقدوة وملهماً لغيره من آلاف الشباب.

وأضاف إن البرنامج متاح للاشتراك للشباب بغض النظر عن جنسيتهم طالما يحملون جنسية عربية، خاصة أن العلم والمعرفة لا يعرفان حدوداً ولا تؤثر عليهما السياسة، فالبحث والابتكار ينبغي ألا يتأثرا بالأحداث السياسية، موضحاً أن قطر تمنح الفرصة للجميع وتوفر لهم الدعم لإحداث التأثير الإيجابي حول العالم وتُساهم في تطوير التكنولوجيا.

ونصح الشباب والمبتكرين الجدد بضرورة الإقدام وعدم الخوف من الفكرة والاعتقاد بأنها ليست جاهزة للاستثمار، خاصة أن الفكرة تمرّ بعدة مراحل ويساهم البرنامج في تطوير الفكرة ونمذجتها على شكل منتج قابل للتطوير والتنفيذ، وهناك شروط للأفكار المقبولة، خاصة أن البرنامج له مدة محددة، فأحياناً تأتي أفكار تتعدى حدود البرنامج من حيث الوقت والدعم على الرغم من أن الدعم المخصص للبرنامج كبير، فضلاً عن جلب خبراء من جميع أنحاء العالم وتوفير المعامل والمستشفيات وغيرها من المميزات التي تمنحها مؤسّسة قطر وتضعها في خدمة المبتكرين.

ولفت إلى أنّه بعد إذاعة حلقات الموسم العاشر يتمّ الاستعداد وفتح باب التقديم للموسم الحادي عشر، واختيار المبتكرين الجدد للموسم القادم لفتح المجال لمزيد من المُبتكرين للتقديم ورعاية مشروعاتهم وإبداعاتهم، مُوضّحاً أن الفرصة متاحة للشهرة في مجالات علمية، خاصة أن البعض يعتقد أن المجالات الفنية أو الرياضية أوعبر وسائل التواصل الاجتماعي فقط هي السبيل إلى الشهرة، ولكن بنجوم العلوم أصبح هناك سبيل للشهرة عن طريق العلم.

ولفت إلى أنّ كل المشاريع مرحّب بها بغض النظر عن مدى تطورها طالما تملك المعايير الأساسية للاشتراك، مع أخذ العلم بأنه لا يتمّ قبول المشاريع التي أصبحت منتجات مكتملة، ومن بين معايير الاختيار أن يكون المخترع قادراً على إقناع لجنة التحكيم بفكرته، وأن يكون قادراً على التحاور وتقبل الآراء والاستماع للنصيحة من الخبراء، وكذلك قدرته على تحويل فكرته لنموذج قابل للتسويق، على أن يتمّ تقييم الأفكار عبر فريق من أفضل الخبراء على مستوى العالم، بالإضافة لآراء لجنة التحكيم، إلى أن نصل لاختيار نجوم ساطعة في تاريخ العرب، ويستحقّ أن يكون قدوة لجيل الشباب، مُعبراً عن حماسه لإلهام شباب المنطقة ليكونوا مُهتمّين بالإمكانات التي يوفرها العلم والتكنولوجيا لحلّ المشكلات”.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X