الراية الرياضية
جريجوري حارس السيلية السابق يؤكد عبر الراية :

البطاقة السوداء دمرتني معنوياً ونفسياً وبدنياً !

وعدوني بالعودة للأضواء فوجدت نفسي في الدرجة الثانية

قلبي يتمزق مع كل جولة وأملي كبير في الإنصاف كفريدون

عقدي ساري المفعول مع السيلية ولعبت مع مسيمير من أجل المنافسة

أشكر إدارتي السيلية ومسيمير على وقوفهما إلى جانبي في محنتي

حوار – عبدالناصر البار: ناشد جريجوري جوميز حارس السيلية سابقاً، ولاعب مسيمير حالياً، المسؤولين في اتحاد الكرة لحل مشكلته “البطاقة السوداء“ التي واجهته ولا تزال تواجهه منذ الموسم الماضي وحرمته من المشاركة مع فريق السيلية، وقال جوميز إن قضيته لم تبرح مكانها بعد، على الرغم من الوعود والتطمينات التي تلقاها من المسؤولين ومشاركته كمواطن وليس بالبطاقة السوداء.

وواصل جوميز تصرحاته عبر الراية  الرياضية من أجل إيصال صوته للمسؤولين وحل مشكلته التي باتت كابوساً يهدد مستقبله الكروي على حد قوله، كما ترجى جوميز المسؤولين على رأس الاتحاد ووجه لهم رسالة قائلاً “أرجوكم حلوا مشكلتي مثلما فعلتم مع المهاجم علي فريدون “ وقال لقد قُدمت لي وعود في يناير الماضي بالعودة لدوري نجوم QNB ولكنني وجدت نفسي في الدرجة الثانية ! …كل هذا والعديد من الأشياء في الحوار التالي:

كيف هي أحوال الحارس جوميز الذي غاب عنا منذ الموسم الماضي ؟

كل شيء على ما يرام، نعم أنا غائب هذا الموسم بسبب قانون البطاقة السوداء الذي حرمني من المشاركة ولكن على الرغم من ذلك، كنت دائماً متواجداً مع الفريق وأقوم بالتدريبات مثل أي لاعب آخر، قبل أن اضطر للتوقيع لمسيمير من أجل المشاركة والمنافسة أفضل من البقاء بدون خوض مباريات رسمية.

هل هناك وعود بحل مشكلتك مستقبلاً ؟

لقد تلقيت الكثير من الوعود في كل مرة ولكن دون جدوى فقد قدمت لي ضمانات الموسم الماضي بأنني سأشارك بداية من شهر يناير ولكن لم يحدث ذلك ولم تحل مشكلتي وهو ما جعلني أتوجه للعب في الدرجة الثانية، مضطراً لذلك حتى لا أقضي على مستقبلي الكروي.

هل كنت تتوقع أن يحدث هذا معك في يوم من الأيام ؟

لا، لا، أبداً وعلى الإطلاق فقد توقعت أن يحدث معي كل شيء في مسيرتي الكروية إلا مشكلة البطاقة السوداء التي قضت علي معنوياً ونفسياً وبدنياً وجعلتني أعيش في عالم آخر بعدما كنت الحارس الأول للسيلية وعقدي لا يزال ساري المفعول معه وفجأة انقلب كل شيء رأساً على عقب.

وهل هناك وعود جديدة بحل مشكلتك ؟

صراحة سئمت من كثرة الوعود بدون أي شيء رسمي خاصة أنني حالياً في الدرجة الثانية، وحتى الساعة أنا غير مصدق ما يحدث معي كيف لا وأنا الذي كنت أنتظر العودة في شهر يناير الماضي لدوري النجوم لأجد نفسي في الدرجة الثانية.

هل لديك أمل لحل مشكلتك ؟

بكل تأكيد أملي كبير في اتحاد الكرة لحل مشكلتي وإنصافي والعودة لفريقي مرة أخرى لأنني غير قادر على البقاء بعيداً عن الشواهين، كما أنني أتمنى أن ينتهي كابوس البطاقة السوداء الذي دمر حياتي وحياة عائلتي فجأة، لأن مصيري يسير نحو المجهول مع مرور الوقت.

ما هي الرسالة التي توجهها لمسؤولي اتحاد الكرة لحل مشكلتك ؟

أترجاهم أن يحلوا مشكلتي لأن هذا الوضع أتعبني كثيراً، كما أن أصل هذه المشكلة لا يتحملها الحارس جوميز وليس لي أي ذنب فيها، وأنا الذي قدمت كل ما أملك مع السيلية وكانت طموحاتي كبيرة، وطلبي هو أن تحل مشكلتي مثلما حل اتحاد الكرة مشكلة المهاجم علي فريدون الذي كان يعاني هو الآخر من مشكلة البطاقة السوداء، ولكنه الآن يلعب كمواطن.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X