fbpx
أخبار عربية
انسحاب منفذ العملية.. والاحتلال يُحاصر المدينة

نابلس: إصابة جندي إسرائيلي ومستوطنة بعملية طعن

القدس المحتلة – وكالات: أصيب جندي إسرائيلي ومستوطِنة بعملية طعن أمس على حاجز حوارة جنوبي مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية المحتلة، في وقت قالت فيه مصادر عبرية إن المُنفّذ انسحب من المكان. وذكر موقع صحيفة «يديعوت أحرونوت» العبرية أن إسرائيليين أصيبا أحدهما جندي طعناً، ووصفت جراحه بالخطيرة، كما أصيبت مستوطنة بجراح طفيفة بعد تعرّضها لنيران «صديقة» خلال محاولة الجنود استهداف المُنفّذ. وقالت الصحيفة إن منفذ العملية انسحب من المكان باتجاه بلدة حوارة. وهرعت قوات معزّزة من جيش الاحتلال إلى المكان، وأغلقت الحاجز أمام المركبات، وشرعت بأعمال تمشيط بحثاً عن المُنفّذ. من جهة ثانية، فرضت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، حصاراً مشدداً على مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، عقب عملية الطعن التي جرت عند حاجز حوارة جنوب المدينة، وانسحاب المنفذ من المكان.

وأكدت مصادر متطابقة أن قوات الاحتلال أغلقت الحواجز كافة على مداخل المدينة، ومنها حواجز حوارة، وزعترة، ودير شرف، وعورتا، وبيت فوريك، ومفترق مستوطنة «يتسهار»، وطريق المربعة، وكذلك الطرق الفرعية المؤدية إلى نابلس، خاصة من الجهة الجنوبية. ونصبت – وفق المصادر- عديد من الحواجز بين القرى والبلدات الجنوبية، وشرعت بعمليات بحث وتمشيط داخل بلدة حوارة، بحثاً عن منفذ العملية، وتم إيقاف المركبات وتفتيشها والتدقيق في هويات ركابها. وانتشر مئات المستوطنين عند مفترق مستوطنة «يتسهار» وعلى طول الطريق بين نابلس ورام الله، وقاموا بأعمال عربدة ورشق المركبات الفلسطينية بالحجارة، ملحقين أضراراً كبيرة بعدد منها. وإثر الحصار على نابلس، أعلن تجمّع دواوين عائلات الديار النابلسية نيته فتح بعض الدواوين لاستضافة أي شخص من خارج المدينة تنقطع به السبل، إذا بقيت الطرق مغلقة حتى المساء.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X