المنبر الحر

شواطئ أم باب تستغيث

بقلم – مبارك الفياض الخالدي: للأسف أحزنني ما رأيت من أكوام أشجار النخيل المتراكمة وهي تتصارع لإبراز نفسها من تحت أكوام الشجر التي تحتوي على كم من القوارض والأفاعي والحشرات أسفلها نتيجة عدم الاهتمام.

أشجار النخيل هي معلم من معالم هذا المكان في دوله قطر فأين المسؤولون عن تلك الأماكن السياحية المزدهرة بأشجار النخيل التي تعانق الرمال الذهبية والبحر الأزرق ولا ينقصها سوى لمسات وستصبح منتجعًا ربانيًا مَنَّ الله به على دولة قطر.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X