أخبار عربية
المقاومة تؤكد جهوزيتها للتصدي للاعتداءات وليبرمان يغلق المعابر

غزة: شهيد و6 جرحى بسلسلة غارات إسرائيلية

غزة – وكالات: نفذت الطائرات الإسرائيلية أمس سلسلة غارات جويّة على مواقع لحركة حماس في غزة، رداً على إطلاق صواريخ من القطاع. وتسبب هذا التصعيد باستشهاد فلسطيني وإصابة 6 آخرين بجروح. ونددت حركة حماس بإطلاق الصواريخ، مشيرة إلى أنه لا علاقة لها بها، لكن إسرائيل حملتها المسؤولية رغم ذلك.

ورفضت فصائل المقاومة في بيان لها أنها جاهزةٌ للتصدي لاعتداءات الاحتلال الإسرائيلي، موضحة أنها حين تقوم بذلك لا تختبئ خلف أي ستار، بل تعلن ذلك بوضوح في إطار مسؤوليتها الوطنيّة، وستبقى بندقيتنا الدرع الحامية لشعبنا، وسيبقى سلاحنا مشرعاً في وجه عدونا». وأعلن الاحتلال أنّ صاروخًا أُطلق أمس من غزة في اتجاه إسرائيل تسبّب بأضرار في مدينة بئر السبع. ووقع الصاروخ في حديقة منزل، وتحدّث الاحتلال عن صاروخ آخر أُطلق في اتجاه البحر. وهي المرة الأولى منذ وقت طويل التي يصل فيها صاروخ إلى هذه المسافة داخل الأراضي الإسرائيلية، ما أثار رداً إسرائيلياً عنيفاً. وأعلن متحدث باسم جيش الاحتلال في وقت لاحق في مؤتمر صحافي، أن سلاح الجو الإسرائيلي قصف 20 موقعاً لحركة حماس في غزة.

وقال المتحدث جوناثان كونريكوس «قصفنا حوالي 20 هدفاً عسكرياً واضحاً»، مشيراً إلى أنه لا أهداف مدنية. وتابع «كانت الأهداف متنوّعة ومختلفة، منها أحد الأنفاق، وورشتان تحفران الأنفاق، ومرافق عسكرية مختلفة تابعة لحركة حماس، كما قصفنا موقعاً لتصنيع الأسلحة المتقدّمة».

وقال كونريكوس إن حركة حماس تتحمل المسؤولية الكاملة عن إطلاق الصواريخ «بالرغم من أنها تنصلت من العملية». وأشار إلى أن «الصواريخ متوسطة المدى، وهي محلية الصنع»، وأن «هناك منظمتين فقط في غزة تملكان هذه الأنواع المحدّدة من الصواريخ هما حركة حماس والجهاد». من جهته، قرّر وزير جيش الاحتلال أفيجدور ليبرمان إغلاق معبر كرم أبو سالم التجاري وحاجز بيت حانون/‏إيرز جنوب وشمال قطاع غزة وتقليص مساحة الصيد إلى 3 أميال حتى إشعار آخر.

من جهتها، أدانت الحكومة الفلسطينية، التصعيد الإسرائيلي المستمر ضد غزة، وجددت مطالبتها للمجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته الأخلاقية والقانونية إزاء الخروقات والاعتداءات المستمرّة للاحتلال على الشعب الفلسطينيّ وأرضه.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X