أخبار عربية

قيادي يمني: أبناء الجنوب سيقاتلون التحالف السعودي الإماراتي

عدن – وكالات: أكد القيادي اليمني حسن باعوم أن واقع جنوب اليمن الحالي يؤكد أن الجنوبيين لم يغادروا عهد الاستعمار، قائلاً: نحن لم نغادر ذلك الحدث المهم إلى اليوم، الذي يشبه الأمس إلى حدّ التطابق معه. فلا نزال نواجه التحديات نفسها التي قامت من أجلها ثورة أكتوبر، حيث لا نزال نناضل من أجل الحرية والاستقلال، وكذلك لا نزال نناضل من أجل توحيد الصف الجنوبي. وأضاف باعوم في تصريحات صحفية أن هذين الموضوعين هما جوهر الثورة، ومن أجلهما قامت، ولذلك فإننا لا زلنا ملتزمين بثورة أكتوبر.

واعتبر أن “احتلال اليوم هو امتداد لاحتلال الأمس، فكلا الاحتلالين هما تعبير أو امتداد للمشروع الغربي – الصهيوني، بل إن الأطراف نفسها التي تحاربنا اليوم هي مَن قامت على أو ساندت حربنا منذ أكتوبر 1963 وما قبله وحتى اليوم”. ورأي باعوم أن الفارق الوحيد هو تبدل الأدوار، “حيث إن من كان يساند احتلالنا بالأمس، أصبح هو من يحتلّنا اليوم، ومن كان يحتلّنا بالأمس أصبح يساند الاحتلال اليوم، بنفس الأسلوب والوسائل والأهداف، رغم كل محاولاتنا خلال العقود الستة الماضية لخلق علاقات طيبة وسوية معهم دون جدوى”. وعن الاعتقالات الإماراتية لقيادات الجنوب، أوضح باعوم أن موضوع الاعتقالات ليس وليد الأسابيع الماضية، بل هو سائر على قدم وساق منذ أول يوم “لاحتلال بلادنا” من قِبَل «التحالف السعودي الإماراتي».

ووصف باعوم الاعتقالات بأنها ممنهجة لاستئصال الحراك والثورة الجنوبية تمهيداً لإعادة النظام السابق وتثبيت الاحتلال القائم اليوم. وأضاف أن اعتقالات الأسابيع الماضية خاصة لقيادة مجلس الحراك الثوري فقط. وأنه “رغم قلقنا البالغ على أبنائنا المعتقلين بسبب جرائم التعذيب التي تحدث في معتقلات تحالف الاحتلال، والتي يندى لها جبين الإنسانية، إلا أننا واثقون من أن ذلك لن يثني شبابنا عن الاستمرار في مقارعة الاحتلال، فأبناؤنا قد تجلّدوا وتمرّسوا على السجون والمعتقلات”، على حد قوله. وحول تجنيد الإمارات والسعودية الجنوبين للقتال معها في الميليشيا المسلحة، قال باعوم إنه ضد الحرب من أساسها، وأضاف ”يحزّ في أنفسنا أن نرى أبناءنا يتمّ رميهم للمحارق للتخلّص منهم من دون أن يكون لهم ناقة أو جمل.

وقد طالبنا أبناءنا بالانسحاب وعدم الذهاب، وقد استجاب الكثيرون أخيراً لنداءاتنا بهذا الخصوص، وأخصّ بالذكر أبناء الصبيحة (لحج)، أصحاب المواقف الرجولية والسباقين إليها في كل زمان ومكان. ونتمنى أن تستمرّ تلك الانسحابات، وعدم التجنّد من أساسه في الجيوش التابعة للاحتلال” .

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X