الراية الرياضية
الراية تؤكد و تكشف الحقيقة بالأرقام والإحصائيات والنتائج

الأندية تقضي فترة توقف الدوري في الاستجمام !

الدحيل وأم صلال فقط نجحا في الاستفادة و السيلية الوحيد المستقر

متابعة – بلال قناوي: يعود دوري نجوم QNB إلى نشاطه وإلى مبارياته غدًا مع انطلاقة الجولة التاسعة بعد انتهاء التوقف الثاني بسبب مباراتي العنابي الوديتين مع الإكوادور وأوزبكستان في إطار استعداداته لخوض منافسات كأس آسيا 2019.

ويعود الدوري وسط طموحات وآمال كل الفرق في الظهور بشكل مختلف ونتائج أفضل تساعدها على الوصول إلى طموحاتها.

وتأمل كل الفرق أن تكون قد استفادت من فترة التوقف الثانية بعد أن أخفقت وفشلت في الاستفادة من التوقف الأول وظهرت بنتائج ومستويات مخيبة للآمال، حيث مرت فترة التوقف دون حدوث تغيير لا في المستوى ولا في النتائج.

التوقف الأول جاء بعد نهاية مباريات الجولة الرابعة بسبب مباراتي العنابي مع الصين وفلسطين، واستمر التوقف الأول 12 يومًا، وجاء التوقف الثاني بعد انتهاء الجولة الثامنة ولمدة 13 يومًا، ولا شك أنها فترة ربما تكون كافية لإعادة ترتيب الأوراق، وإعادة تنظيم الصفوف، وهو ما نتمناه بعد التوقف الثاني، ومع انطلاق الجولة التاسعة.

من الواضح أن الأندية أو بعضها لم يستفد من فترة التوقف الأولى، وظلت نتائجها ومستوياتها محلك سِر بدون تقدم وبدون تطور وهو ما يعني أن العديد منها فشل تمامًا أو جزئيا في التغير للأفضل والأحسن والعودة بشكل أفضل وتحقيق نتائج مغايرة ومختلفة تمامًا. لو نظرنا إلى موقف الفرق من القمة إلى المربع الذهبي وانتهاء بالفرق التي تحتل المراكز الأخيرة، سنجد أن عددًا قليلاً من الأندية استفاد من التوقف وتحسنت نتائجه ومستوياته، ونبدأ من القمة حيث سنكتشف أن السد كان المتصدر للجدول مع نهاية الجولة الرابعة مع نهاية التوقف الأول، والآن يحتل المركز الثاني حيث تراجع للوصافة على عكس الدحيل الذي كان وصيفا ثم انتزع الصدارة قبل التوقف الثاني.

السيلية .. ثابت

هناك فريق كان ثابت المستوى سواء قبل أو بعد التوقف وهو فريق السيلية الذي لايزال متمسكًا بمركزه الثالث، صحيح أنه لم يتقدم لمركز أفضل لكنه أيضا لم يتراجع إلى الخلف كثيرًا وظل في مركزه الثالث بعد التوقف الأول وقبل التوقف الثاني.

أما فريق أم صلال فهو الفريق الثاني مع الدحيل الذي تحسن ترتيبه بعد التوقف الأول حيث حل في المركز السابع، واحتل قبل التوقف الثاني المركز الخامس وجمع 9 نقاط دفعة واحدة مثله مثل الدحيل وهو رقم كبير بلا شك.

الريان من الفرق التي حققت نجاحًا طفيفا للغاية حيث تقدم للمركز الرابع بعد أن كان خامسًا حيث حقق 6 نقاط بعد التوقف الأول

الأهلي يتقدم والعربي والغرافة يتراجعان

أما فريق الأهلي ورغم خسائره إلا أنه تقدم بعد التوقف الأول وحل في المركز الثامن بعد أن كان عاشرا وحقق 6 نقاط

على العكس هناك فرق تراجعت كثيرًا إلى الخلف وفقدت الكثير من مراكزها أبرزها العربي الذي حل في المركز الرابع في الجولة الرابعة وقبل التوقف الأول، ووضح أنه لم يستفد من هذا التوقف فتراجع كثيرًا من الرابع إلى السادس وجمع 3 نقاط فقط.

الغرافة أيضا تراجع للخلف لكن بدرجة أقل من العربي حيث كان سادسًا وأصبح سابعًا وجمع مثل العربي 3 نقاط فقط بعد التوقف الأول !!!

وتراجع الشحانية كثيرًا حيث كان في المركز الثامن بعد التوقف الأول، وحل في المركز العاشر ولم يجمع سوى 3 نقاط فقط.

ثبات القاع

وظل قطر في مركزه التاسع سواء بعد التوقف الاول او قبل التوقف الثاني وحصد 4 نقاط فقط بواقع نقطة في كل مباراة من المباريات الاربعة التي اقيمت بعد استئناف الدوري بالجولة الخامسة

ولم يتغير موقف الخور والخريطيات مطلقا وهما من اكثر الفرق التي لم تحقق اي استفادة من التوقف الاول، ربما حققا بعض النقاط اكثر، لكنهما ظلا في مركزيهما الاخيرين، حيث حل الخور في المركز الحادي عشر بعد التوقف الاول برصيد نقطة واجدة، واصبح الان برصيد 5 نقاط لكنه ايضا لايزال في المركز الحادي عشر وله مباراة مؤجلة من الجولة الخامسة

الخريطيات كان بعد التوقف الاول في المركز الثاني عشر والاخير بلا نقاط في 4 مباريات، والان لايزال في المركز الاخير ايضا ولكن برصيد 3 نقاطالسؤال الذي يطرح نفسه الان هو : هل استفادت الاندية من التوقف الثاني، وهل ستظهر بمستويات افضل ونتائج احسن ام انها ستظل في موقعها كما هي

نتمني بالطبع ان تكون كل الفرق بلاستثناء قد استفادت من التوقف الثاني وقبل فوات الاول وان تعود وتظهر بمستوي افضل من اجلها ومن اجل الدوري ايضا

هل استفدنا من التوقف الثاني

ونتمني ان تكون كل الفرق قد استفادت من التوقف الثاني الذي يعتبر بمثابة الفرصة قبل الاخيرة حيث سيتوقف الدوري للمرة الثالثة عقب الجولة الثانية عشر التي تختتم 9 نوفمبر بسبب مباراتي العنابي مع سويسرا وايسلندا باوروبا 14 و19 نوفمبر، وبعد استئناف الدوري بالجولة الثالثة عشر التي تنطلق 23 نوفمبر، لن يتوقف الدوري مرة اخري الا بعد الجولة السادسة عشر حيث سيستمر الدوري بعد انتهاء القسم الاول مباشرة دون توقف، ويتوقف بنهاية الجولة السادسة عشر التي تختتم 14 ديسمبر ولو وصلت الفرق بدون تطور وبدون نتائج افضل مع نهاية الجولة السادسة عشر فانه سيكون من الصعب وليس من المستحيل ان تنجح في تحقيق ما تصبو اليه وسيكون موقفها صعب للغاية حيث لن تتبق بعد الجولة السادسة عشر سوي 6 جولات فقط.ربما سيكون التوقف الرابع عقب الجولة السادسة عشر طويلا ولمدة اكثر من شهر بسبب مشاركة العنابي في كاس اسيا 2019 التي تقام من 5 يناير الى 1 فبراير، لكن ان لم تنجح في العودة بقوة مع استئناف الدوري مع الجولة التاسعة التي تنطلق غدا، وان لم تستفد من التوقف الثالث نوفمبر القادم فان بعض الفرق خاصة التي تحتل القاع والمراكز الاخيرة سيكون موقفها صعبا للغاية.ايضا في صراع القمة والصدارة سيكون موقف السد صعبا في المنافسة على اللقب اذا اتسع الفارق بينه وبين الدحيل الذي لا يتعد نقطتين الان، وسيكون ايضا موقف فرق المربع الذهبي صعبا خاصة الريان اذا لم ينجح في تعديل موقفه ومستواه ونتائجه وكذلك العربي والغرافة اللذين ابتعدا عن صراع المربع.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X