الراية الرياضية
الأكثر استحواذاً في مباراة اتسمت بالخشونة من الجانب الإماراتي

عنابي الشباب يتعثر في بداية مشواره الآسيوي

الأفضلية الفنية لم تشفع لمنتخبنا والخسارة تضعه أمام خيار الفوز فقط في مباراتيه المقبلتين

جاكرتا – صفاء العبد: موفد لجنة الإعلام الرياضي: تعثر منتخبنا للشباب في مباراته الأولى بنهائيات بطولة آسيا للشباب في كرة القدم – المجموعة الأولى – وذلك عندما خسر أمام منتخب الإمارات بهدفين لهدف في اللقاء الذي جمع بينهما ظهر أمس على ملعب جيلورا بونج كارنو في قلب العاصمة الإندونيسية جاكرتا مع انطلاق منافسات البطولة..

وجاءت هذه الخسارة مغايرة تماماً لكل التوقعات ودون أن تعكس حقيقة ما كان يجري على أرض الملعب، حيث كان العنابي هو الأرجح فنياً والأكثر استحواذاً وقرباً إلى مرمى منافسه، حتى وإن لم يرتق إلى مستواه الحقيقي، غير أن الإماراتي عرف كيف يترجم اثنتين من محاولاته المحدودة ليصنع منها فوزاً في غاية الأهمية..

وسجّلت الأهداف الثلاثة للمباراة في شوطها الأول حيث تقدّم الإماراتي بهدف السبق عن طريق أحمد فوزي ( 16 ) إلا أن عبدالرشيد إبراهيم ينجح في إدراك التعادل للعنابي في الدقيقة ( 36 ) قبل أن يتمكن عمر أحمد من أن يضيف هدف الفوز الثاني للإمارات في الدقيقة ( 41 ) من المباراة التي اتسمت بالكثير من الخشونة من الجانب الإماراتي ليتسبب ذلك في حصوله على أربع بطاقات صفراء وأخرى حمراء طالت لاعب وسطه منصور إبراهيم في الدقيقة ( 85 ) من اللقاء..

ومع أن منتخبنا كان الأكثر استحواذاً على الكرة أغلب زمن الشوط الأول إلا أن مستواه العام لم يكن مرضياً وتحركاته الأمامية كانت تتسم بغياب التنظيم.

كما عانى العنابي من بعض الأخطاء الدفاعية أيضاً وهو ما سهّل مهمة لاعبي الإمارات ليتقدموا بهدف السبق في الدقيقة (16) عن طريق اللاعب أحمد..

وجاء هذا الهدف ليعزّز ثقة لاعبي الإمارات بأنفسهم فصاروا أكثر اندفاعاً في الأمام، غير أن منتخبنا تمكن من إدراك التعادل في الدقيقة ( 36 ) من خلال كرة ركنية انتهت عند عبدالرشيد إبراهيم الذي اسكنها المرمى.

وبدلً من أن يواصل العنابي ضغطه بعد هدف التعادل هذا عاد ليرتكب بعض الأخطاء من جديد وكان من بينها ذلك الخطأ الساذج وغير المبرّر الذي تسبب في حصول الإمارات على ركلة حرة عند مشارف الجزاء نفذها اللاعب عمر أحمد ليصيب الشباك على يسار الحارس معلناً عن تقدم منتخبه من جديد بالهدف الثاني.. وجاء الشوط الثاني ليؤكد أرجحية العنابي في أغلب التفاصيل حيث فرض الكثير من السيطرة في وقت لجأ فيه الإماراتي إلى الجانب الدفاعي فصار يلعب بأغلب لاعبيه في الخلف مع الاعتماد على الكرات المرتدة الطويلة.. وإذا ما كان الإماراتي قد لجأ إلى الكثير من الخشونة، التي كلفته لاحقاً طرد لاعب وسطه منصور إبراهيم في الدقيقة 85، فإن العنابي كان يشدّد من ضغطه خصوصاً بعد أن دفع المدرب برونو ميجيل بلاعبين بواجبات هجومية وهما خالد محمد وعبدالله ناصر إلا أن المرمى ظل عصياً ليخرج بالتالي بخسارة ربما لم تكن لتنسجم مع واقع سير المباراة لكنها تتفق بالتأكيد مع تلك الأخطاء الفنية التي ارتكبها لاعبونا في الشقين الدفاعي والهجومي وهي أخطاء ينبغي تداركها قبل مواجهة الإندونيسي، صاحب الأرض والجمهور في مباراتنا الثانية بعد غد الأحد..

برونو ميجيل مدرب منتخبنا:

النتيجــة لا تعـكس حــقيقة المــــباراة

قال البرتغالي برونو ميجيل مدرب العنابي الشاب إن خسارتنا أمام الإمارات أمس لم تعكس حقيقة ما كان يجري على أرض الملعب.. وأضاف خلال المؤتمر الصحفي الذي أعقب المباراة بأنه يشعر بالكثير من الحزن مثلما هو حال اللاعبين أيضاً لأننا خرجنا بخسارة لا نستحقها أبداً. وفي رده على سؤال للمرافق الصحفي، بشأن عدم جدوى الاستحواذ في مثل هذه الأحوال لأن كرة القدم في النهاية تحسب بنتيجتها فقط، قال: نعم هو كذلك فعلاً لكنني أرى أن في ذلك ظلماً حقيقياً لمنتخبنا لا سيما إذا ما أضفنا أيضاً أن قرارات الحكم في بعض الأحيان كانت تفتقر للحزم، وذلك ما خدم المنتخب الإماراتي بكل تأكيد.. وعما إذا كان يشعر أن فرصة العنابي مازالت قائمة رغم أن مباراته اللاحقة بعد غد الأحد ستكون أمام منتخب البلد المضيف وعلى أرضه وبين جمهوره قال ميجيل: مازالت واثقاً كل الثقة في لاعبينا وأرى أن بإمكانهم أن يقدّموا ما هو أفضل رغم أن الأمر قد لا يخلو من الصعوبة.

الجمهور الإندونيسي يشجّع العنابي

أظهر الجمهور الإندونيسي تعاطفاً واضحاً مع منتخبنا الشبابي في مباراته أمس مع الإمارات.. فقد حرص هذا الجمهور، الذي كان ينتظر مباراة منتخبه مع الصين تايبيه على الملعب الذي احتضن مباراة العنابي مع الإماراتي، على الوقوف خلف لاعبينا بكل قوة وتشجيعهم والتفاعل معهم ومع تحرّكاتهم ومحاولاتهم التي امتدت على كلا الشوطين.

فوز لإندونيسيا وأربع مباريات اليوم

تغلّبت إندونيسيا على الصين تايبيه بثلاثة أهداف لهدف في ثاني مباريات المجموعة الأولى التي تضم أيضاً العنابي والإماراتي.. وتقام اليوم أربع مباريات في ثاني أيام البطولة حيث يتقابل العراق وتايلند 12 ظهراً واليابان وكوريا الشمالية 3 عصراً ضمن المجموعة الثانية، والأردن وفيتنام 12 ظهراً وكوريا الجنوبية وأستراليا 3 عصراً ضمن المجموعة الثالثة وجميعها بتوقيت الدوحة.

تصــرف صبيـانــي أهـــــوج ..!

تعرض كابتن منتخب الإمارات عمر أحمد إلى انتقادات المراقبين هنا في البطولة الآسيوية بجاكرتا بسبب تصرفه الصبياني الأهوج عندما خالف كل التقاليد والأعراف المتبعة في كرة القدم برفضه التقاط صورة البداية مع الطاقم التحكيمي وكابتن منتخبنا للشباب.. فقد أجمع المراقبون على أن مثل هذا التصرف ليس أقل من الخروج عن قيم وأخلاق الرياضية، مؤكدين أن الروح الرياضية النبيلة يجب أن تكون شعاراً يتمسّك به الجميع بعيداً عن أي مداخلات وأسباب سياسية مثل تلك التي أثرت على ما يبدو في هذا اللاعب لتدفع به إلى مثل هذا التصرف الذي يسيء له ولسمعة بلده بكل تأكيد.

تشكيلتا المنتخبين

لعب للعنابي: صلاح زكريا في المرمى وناصر بخش وأحمد سهيل وأحمد المنهالي وعبدالله علي ويوسف أيمن وعبدالرشيد إبراهيم وناصر الأحرق (خالد محمد د 58) وعيسى أحمد (ناصر اليزيدي د 68) وهشام علي ومحمد وعد (عبدالله ناصر د 82)..

ولعب للإماراتي: سهيل عبدالله في المرمى ويوسف علي وأحمد عبدالله وعمر أحمد وخالد محمد (عيد خميس د 73) وعلي صالح ورشيد سالم ( فهد الحمادي د 57 ) وعبدالرحمن صالح ومنصور إبراهيم وأحمد فوزي (عبدالله النقيب 89) وماجد رشيد..

بطاقــــة المبـــاراة

المنتخبان : قطر والإمارات

المناسبة : نهائيات آسيا للشباب في كرة القدم – المجموعة الأولى

الملعب : جيلورا بونج كارنو في جاكرتا

النتيجة : ( 2 – 1 ) للإمارات

الشوط الأول : ( 2 – 1 ) للإمارات

الأهداف: أحمد فوزي ( 16 ) وعمر أحمد ( 41 ) للإمارات وعبدالرشيد إبراهيم ( 36 ) لقطر

الحكام : أحمد فيصل من الأردن حكماً للساحة ومحمود أبو طاهر من الأردن مساعداً أول وعلي أحمد من سوريا مساعدًا ثانياً والحكم الرابع حنا حطاب من سوريا.

الإنذارات: يوسف علي وأحمد عبدالله وعبدالرحمن صالح من الإمارات وأحمد المنهالي وأحمد سهيل وعبدالله ناصر من قطر.

الطرد : منصور إبراهيم ( د 85 ) من الإمارات.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X