الراية الرياضية
حسن وليد العلي لاعب الفهود الشاب لـ الراية:

الغرافة أكثر الأندية تقديماً للاعبين الشباب

نسعى للاقتراب من المربع وقادرون على حل مشكلة الدفاع

أهمية مواجهة الفهود والأسود لا تقتصر على النقاط الثلاث

تذبذب المستوى أمر طبيعي في ظل سياسة الإحلال والتجديد

حاوره – صابر الغراوي: يعتبر المستوى الجيد الذي قدمته العناصر الشابة في صفوف الفريق الأول لكرة القدم بنادي الغرافة هي أكبر مكاسب الفهود حتى الآن، رغم أن الفريق بشكل عام لم يظهر بالصورة المطلوبة في بطولة الدوري.

وعلى مدار الموسمين الماضي والحالي شاهد الجميع ظهور عدد كبير من هؤلاء اللاعبين في المباريات الرسمية وصل إلى تسعة لاعبين دفعة واحدة تحت 23 في قائمة الـ 18 خلال المباراة الأخيرة في الدوري أمام العربي.

وإذا كان الغرافة أحد أكثر الأندية تقديماً للاعبين الشباب، فإن حسن وليد العلي يعتبر أحد أبرز هؤلاء اللاعبين بسبب مستواه المتميز وفنياته الرائعة وأخلاقياته العالية، فضلاً عن أنه بات عنصراً أساسياً في خط الدفاع، لذلك كان لنا معه هذا اللقاء السريع في السطور التالية.

حدثنا في البداية عن توقعاتك للقاء الغرافة المقبل مع الريان؟

هو لقاء من العيار الثقيل بالطبع لأنه يجمع بين فريقين يحظى كل منهما بشعبية كبيرة وتاريخ كبير في بطولة الدوري وبالتالي فإن الفوز سيكون هو الشعار الوحيد في هذا اللقاء، والحقيقة أن التوقعات صعبة جداً في مثل هذه المباريات لأن الندية تكون حاضرة طوال الوقت والإصرار موجود داخل كل فريق كما أن كل فريق يحتاج لكل نقاط هذا اللقاء، خاصة وأن مكاسبه تتعدى كونه لقاء بثلاث نقاط.

ماذا تقصد بذلك؟

أقصد أن المكاسب التي سيحصل عليها الفوز ستكون أكبر بكثير من النقاط الثلاث -رغم أهميتها- لأن هذه المكاسب تشمل ارتفاع المعنويات وزيادة معدلات الثقة فالغرافة سيقترب كثيراً من اقتحام المربع في حالة فوزه، وفي المقابل فإن الريان سيؤمن موقعه في المربع، وعلى العكس ففي حالة الخسارة قد يجد الريان نفسه خارج المربع لأول مرة منذ فترة طويلة، وقد يبتعد الغرافة نهائياً عن صراع المربع.

ولكن الغرافة يعاني من مشكلات في خط الدفاع؟

ليست مشكلات بالمعنى المعروف ولكن واجهنا سوء حظ كبير تمثل في العديد من الغيابات وآخرها إصابة قائد خط الدفاع المخضرم المهدي علي وسيغيب أيضاً سعيد الحاج عن لقاء الريان بسبب حصوله على البطاقة الصفراء الرابعة، ولكن ثقتنا في أنفسنا كبيرة كما أننا نتعامل كفريق واحد بمعنى أن دور المهاجمين يبدأ من عند حارس المرمى كما أن مهمة الدفاع تبدأ من عند حارس المرمى، والخلاصة أننا قادرون على التغلب على هذه المشكلات والحفاظ على نظافة الشباك.

وضعية غير مرضية

وماذا عن رأيك في مستوى فريقك حتى الآن في الدوري؟

الواقع يؤكد أننا لم نقدم أفضل ما لدينا حتى الآن ورغم أنني أعتقد أن الجميع يلاحظ أن مستوى الفريق الغرفاوي تحسن كثيراً في هذا الموسم والقسم الثاني من الموسم الماضي مقارنة بالمواسم السابقة عندما كان الفريق يعاني بشكل واضح في المراكز المتأخرة بجدول ترتيب الدوري، إلا أنني أؤكد أيضاً أن القادم سيكون أفضل بكثير، لأن الوضعية حتى الآن غير مرضية على الإطلاق سواء للاعبين أو للجهازين الفني والإداري أو حتى بالنسبة للجماهير.

ألا تزعجك خسارة النقاط السهلة؟

هذه المشكلة تحديداً هي أبرز مشكلات الغرافة حتى الآن لأننا خسرنا نقاطاً عديدة كان من المفترض أن تكون في متناول أيدينا مثل الخسارة أمام الخريطيات والخسارة أمام قطر في الجولة الأولى، وحصد هذه النقاط السهلة كان كفيلاً ليس فقط بالتواجد في المربع ولكن أيضاً بالتواجد في المراكز الأولى، وإذا كانت هذه أمور سلبية فإن هناك أمورًا إيجابية أخرى مثل الفوز على السيلية والعربي والأهلي والتعادل مع السد، وربما تكون هذه المشكلة ناتجة عن قلة خبرة بعض لاعبي الفريق فيكفي أن أقول أن مباراة الغرافة الأخيرة مع العربي شهدت وجود تسعة لاعبين تحت 23 عاماً دفعة واحدة سواء في التشكيلة الأساسية أو بين البدلاء، وهذا يؤكد أن القادم سيكون أفضل بإذن الله، وأعتقد أنه لا يوجد فريق في قطر حالياً يعتمد على هذا العدد الكبير من اللاعبين الشباب.

تحسن تدريجي

ومتى يكون الغرافة مرضياً لجماهيره؟

ثقتي كبيرة في أن الأمور تتحسن بشكل تدريجي داخل صفوف الفريق خاصة في ظل الدعم الكبير من مجلس الإدارة برئاسة سعادة الشيخ جاسم بن ثامر آل ثاني، والعمل الجاد من الجهاز الفني بقيادة المدرب الفرنسي كريستيان جوركوف لزيادة معدلات الانسجام والتجانس داخل صفوف الفريق، ونحن ندرك جيداً أن هذا التحسن لا يمكن أن يتحقق بين يوم وليلة ونحتاج للوقت والصبر حتى نحقق الأهداف المرجوة في بطولة الدوري.

وما الأهداف التي يسعى إليها الفريق هذا الموسم؟

الغرافة لا يرضيه دائماً إلا المنافسة على الألقاب، ولكن حتى أكون منطقياً في تقييمي للموقف فإن التواجد في المربع الذهبي مع نهاية بطولة الدوري سيكون أمراً مرضياً جداً للفريق عطفاً على محاولات الاحلال والتجديد التي تعتمد عليها الإدارة في عملية تجديد دماء الفريق وبث روح الشباب مرة أخرى تمهيداً للعودة لمزاحمة الكبار على لقب الدوري خلال الأعوام المقبلة، وأنا شخصياً أثق في أن الأمور سوف تتحسن كثيراً داخل صفوف الفريق خلال الفترة المقبلة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X